منوعات

بعد إدراج مشواره الكروي بالمناهج التعليمية.. مسرحية تروي مسيرة النجم السعودي ماجد عبد الله | رياضة

رغم مرور نحو ربع قرن على اعتزاله، فإن أسطورة كرة القدم السعودية ماجد عبد الله لا يزال حاضرا بقوة في المشهد السعودي، بعد عرض مسيرته الحياتية والكروية في عمل فني مسرحي بعنوان “السهم الملتهب” وهو أحد الألقاب التي أطلقت على نجم الأخضر السعودي الأسبق.

المسرحية التي يحتضنها مسرح “أستوديو 1” الواقع في منطقة “بوليفارد رياض سيتي”، إحدى مناطق موسم الرياض 2022 في نسخته الثالثة، تستعرض مسيرة نجم النصر السعودي ماجد عبد الله، مُسلطة الضوء على مشواره الكروي محليا وعربيا وعالميا، ومراحل وصوله إلى النجومية.

وتدور أحداث المسرحية حول التحديات التي اجتازها “بيليه العرب” كما أطلق عليه البعض، طيلة 22 عاما مثل خلالها فريق النصر والمنتخب السعودي، حيث استطاع ماجد عبد الله بقيادته للحصول على كأس الأمم الآسيوية في أكثر من مرة، والوصول إلى نهائيات كأس العالم بل وبلوغ دور الـ16 للمرة الأولى عام 1994.

وتستمر عروض المسرحية حتى 28 من ديسمبر/كانون الأول الجاري في تجربة فنية سعودية جديدة تهدف إلى التذكير بانتصارات ومسيرة “أمير الصحراء” أو السحابة رقم 9 كما يطلق عليه محبوه الذين تغنوا باسمه طويلا في الملاعب على مدى أكثر من 20 عاما في القرن الماضي.

مسيرة تاريخية

تخليد سيرة نجم نادي النصر والمنتخب السعودي في عمل مسرحي تأتي بعد نحو 10 سنوات من تدريس مشواره منذ كان طفلا حتى نهاية مشواره الكروي، ضمن مناهج التعليم في السعودية، حيث حمل أحد دروس منهج اللغة الإنجليزية في المرحلة الثانوية عنوان “جوهرة العرب” والذي خصص لماجد عبد الله، وحوى الدرس معلومات مقتضبة عن أمثلة عالمية تجمعها بماجد سمات الشهرة والموهبة الفذة والنجاح، على رغم البداية الصعبة، مثل مكتشف الكهرباء توماس أديسون، وبطل العالم للملاكمة محمد علي كلاي.

ويصاحب مسرحية “السهم الملتهب” معرض يضم صور ماجد عبد الله والدروع والميداليات التي حصل عليها وقميصه الذي يحمل الرقم 9.

كما يشمل المعرض فيلما وثائقيا عن تاريخ وحياة اللاعب، وشاشة تحمل البطولات التي حققها مع فريقه النصر، وشاشات لأبرز المباريات والأهداف التي سجلها في تاريخه.

كما يحتوي على نسخ من الصحف والمجلات التي كتبت عنه والقمصان التي شارك بها مع النصر والمنتخب والأحذية التي ارتداها في المباريات.

المسرحية تعرض مراحل الطفولة والشباب والنجومية لماجد عبد الله (الصحافة السعودية)

ويشارك في مسرحية “السهم الملتهب” وهي من إخراج السعودي نايف البقمي، أكثر من 70 فنانا وفنانة من بينهم عبد الرحمن المزيعل الذي يجسد فترة حياة ماجد عبد الله الأولى، ثم يكمل الدور الفنان فيصل الدوخي.

ويقول مخرج العمل نايف البقمي إن العرض يمر بـ3 مراحل درامية تنطلق من مرحلة الطفولة التي عاشها ماجد عبد الله، مرورا بريعان شبابه وفصل من فصول نجوميته والتي يجسدها فيصل الدوخي، مشيرا إلى أن المسرحية تشكل تحديا كبيرا لعكس النجاحات والإنجازات التي حققها “السهم الملتهب”.

كسر المألوف

ويؤكد البقمي، في تصريحات نشرتها الصحافة السعودية قبل أيام، أنه اختار بعناية اثنين من الفنانين لتجسيد شخصية ماجد عبد الله، ليمثل المزيعل فترة حياة ماجد الأولى، ويكمل بعد ذلك الدوخي الدور.

ويشير إلى أن العروض المسرحية الرياضية تتميز بالنصوص التي يشكلها الكتاب في النص، كما أن المسرحية على الصعيد الإخراجي ستتعمق في الخيال والتصور الذهني، كما ستحتضن التطور الزمني وبالتفاصيل الدقيقة من ناحية الأزياء والديكور لإبراز التحول الاجتماعي الذي مر به “السهم الملتهب”، لذلك ستحضر العفوية في الطرح والمضمون.

وينوه البقمي إلى أن الصعوبة تكمن في أنه خلال العمل تم كسر المألوف، مضيفا أنه عندما يتم توثيق لحياة لاعب أو شخصية مشهورة فعادة ما تكون من خلال السينما أو التلفزيون سواء كان فيلما أو مسلسلا يحكي مسيرته، ولكن من الصعب أن تكون على خشبة المسرح، و”هو أول تحد واجهناه، لذلك قمنا بأخذ محطات في حياة ماجد عبد الله ووضعناها على المسرح من خلال أسسه وثوابته، وعملنا على تحويلها لعمل فني مشوق وممتع”.

جانب من مسرحية السهم الملتهب التي تقدم مسيرة النجم السعودي ماجد عبدالله (الصحافة السعودية)
جانب من مسرحية السهم الملتهب التي تقدم مسيرة النجم السعودي ماجد عبد الله (الصحافة السعودية)

من جهته، يقول نجم الكرة السعودية ماجد عبد الله إن مسرحية السهم الملتهب تمثل تقديرا لمسيرته وما قدمه من إنجازات تاريخية خلال مشواره الكروي، معربا عن شكره لكل المشاركين في هذا العمل الفني الذي اعتبره خطوة فريدة من نوعها.

ويوضح في تصريحات صحفية، أن إنتاج وعرض مسرحية من أجل تقديم مسيرة ومشوار لاعب تعني أن هذا اللاعب ترك بصمة كبيرة في مجاله ولا يزال يملك جماهيرية بين الناس، مؤكدا سعادته بهذا العرض المسرحي الهادف إلى تعريف الأجيال الجديدة بمشواره الكروي منذ الطفولة وحتى قمة النجومية.

واعترف ماجد عبد الله بتخوفه من تخليد مسيرته العريضة عبر فصول مسرحية “السهم الملتهب”، قائلا “اعتدت أن أقرأ سيرة الأشخاص عبر رواية أو قصة، أو فيلم وثائقي، والعمل المسرحي في الغالب لا يبتعد كثيرا عن التراجيديا، والكوميديا، ما أثار تخوفي بعض الشيء، ولكنني أثق في نايف البقمي مخرج العمل، والنجمين عبد الرحمن المزيعل، وفيصل الدوخي، اللذين سيجسداني في 3 مراحل مهمة من حياتي”.

وأكد أنه رغم اعتزاله للكرة منذ سنوات عديدة فإن سعادة الناس برؤيته في أي مكان حتى اليوم وحرصهم على التقاط الصور التذكارية معه والسلام عليه، تجعله يشعر أنه حقق إنجازا مهما لبلده لا يزال عالقا في أذهان الناس.

بدوره، أكد الفنان فيصل الدوخي فخره بتجسيد شخصية بحجم ماجد عبد الله تكن له الجماهير السعودية بمختلف انتماءاتها كل الحب والتقدير، لافتا إلى أن هذا العمل المسرحي من شأنه تحفيز الشباب من أجل بذل المزيد من الجهد والكفاح لخدمة بلادهم.

نايف البقمي (يمين) وماجد عبدالله (وسط) وفيصل الدوخي (يسار) يتحدثون عن السهم الملتهب (الصحافة السعودية)
ماجد عبد الله يتوسط نايف البقمي (يمين) وفيصل الدوخي متحدثين عن السهم الملتهب (الصحافة السعودية)

ويضيف الدوخي -في تصريح للجزيرة نت- أن مسرحية “السهم الملتهب” رسالة للشباب داخل المملكة أنه بقدر حجم كل إنجاز قدمته لبلدك ستلقى التكريم والتقدير مهما مرت السنوات، وهو الأمر الذي يحدث في الوقت الحالي مع الأسطورة السعودية ماجد عبد الله، معتبرا أن المسرحية بمثابة ردٍّ لجميل النجم السعودي على كل ما قدمه خلال مشواره الكروي.

تجربة جديدة

وعن الصعوبات التي واجهته أثناء تجسيد الشخصية، يشير الدوخي إلى أنه واجه صعوبة كبيرة في طريقة الأداء التي تعكس شخصية ماجد الذي يملك قوة التأثير على الآخرين من خلال شخصيته الرياضية الكبيرة والمفعمة بالنجاحات والبطولات.

ويؤكد الدوخي، في ختام تصريحه، أن أبرز ما يميز شخصية ماجد عبد الله، هو أنه لا يزال يتمتع بوهج إعلامي وزخم جماهيري حيث يتميز عن جميع لاعبي السعودية بأن له جماهيره الخاصة به، حتى ولو لم يكونوا من محبي ناديه النصر، مشددا على أنه من القلائل الذين ظلت نجوميتهم لامعة حتى بعد مرور أكثر من ربع قرن على اعتزاله اللعب ومغازلة الساحرة المستديرة.

أما الناقد الفني محمد العيسى فيرى أن تقديم السيرة الذاتية لشخصية رياضية في عمل مسرحي هي تجربة جديدة للغاية، حيث لم يسبق أن تم تجسيد شخصيات من عالم الرياضة على خشبة المسرح، لافتا إلى أن مسرحية “السهم الملتهب” بمثابة مولود فني سعودي بامتياز لم يتم تقديمه من قبل.

مسرحية السهم الملتهب تجربة فنية سعودية تهدف إلى التذكير بانتصارات ومسيرة ماجد عبدالله (الصحافة السعودية)
مسرحية السهم الملتهب تجربة فنية سعودية تهدف إلى التذكير بانتصارات ومسيرة ماجد عبد الله (الصحافة السعودية)

واعتبر العيسى، في تصريح للجزيرة نت، أن أهم ما يميز المسرحية تناولها لحياة شخصية مميزة وتحتل مكانة كبيرة في قلوب السعوديين والشعوب الخليجية والعربية بشكل عام وهي شخصية جلاد الحراس ماجد عبد الله، لافتا إلى أن ذلك بمثابة عامل كبير لنجاح العمل وانتشاره.

ولفت إلى أن المسرحية لم تقتصر على تقديم لون فني واحد بل مزجت بين الكوميديا والتراجيديا والاستعراض عبر خط درامي مميز استعرض محطات مهمة من حياة النجم السعودي ماجد عبد الله.

ويعد ماجد عبد الله المولود في جدة عام 1959 أحد أيقونات الكرة السعودية والخليجية والعربية؛ بما قدمه من عطاء مميز في الميادين الخضراء، وما أحرزه من أهداف ستظل محفورة في الذاكرة.

وامتدت مسيرته في كرة القدم طوال 22 عاما، مشاركا لناديه النصر والمنتخب السعودي، واستطاع قيادة منتخب بلاده وناديه لتحقيق العديد من الإنجازات.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى