منوعات

بعد استعادة العلاقات مع إسرائيل.. تركيا تستقبل عباس بحفاوة وترفض أي تغيير بوضع القدس والأقصى | أخبار

أكّدت تركيا أمس الثلاثاء أن إعادة تفعيل العلاقات الدبلوماسية الكاملة مع إسرائيل لا تعني تغيير سياستها في الشرق الأوسط، في حين لقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس استقبالا حارا في أنقرة.

واستقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نظيره الفلسطيني الذي يزور تركيا للمرة الثانية خلال عام، إذ صافحه مطوّلا، وحرص على مرافقته إلى القصر الرئاسي، وأجرى معه محادثات أعقبها عشاء خاص.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك، ندد أردوغان بالهجمات الإسرائيلية التي أودت بحياة مدنيين في قطاع غزة مؤخرا، موضحا أنه تم نقل طفلين مصابين برفقة والديهما إلى المدينة الطبية في أنقرة.

وترحّم أردوغان على الشهداء، وتقدم بالتعازي لذويهم، وقال “لا نقبل أبدا أي أعمال تهدف إلى تغيير وضع القدس والمسجد الأقصى، وأبلغنا الجانب الإسرائيلي بموقفنا الثابت وتطلعاتنا بهذا الخصوص بكل وضوح وبشكل مباشر”.

وقال أيضا “الخطوات التي نقدم عليها في علاقاتنا مع إسرائيل لن تقلل من دعمنا للقضية الفلسطينية بأي شكل من الأشكال.. بل على العكس، هذه الخطوات ستسهم في حل القضية الفلسطينية وتحسين وضع الشعب الفلسطيني، وهذا ما يقوله أشقاؤنا الفلسطينيون أيضا”.

وأضاف أردوغان أن بلاده تدافع عن رؤيتها لحل إقامة دولتين على كل المنابر، وأنها أظهرت بوضوح ردّها على الهجمات الإسرائيلية والضحايا المدنيين.

من ناحية أخرى، لفت أردوغان إلى أن تركيا تتابع عن كثب مساعي تحقيق وحدة الصف والمصالحة بين الفرقاء الفلسطينيين، معربا عن استعداد أنقرة لتقديم كافة أشكال الدعم في هذا الإطار.

وأشار أردوغان إلى زيارة وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إلى رام الله في مايو/أيار الماضي، وانعقاد الاجتماع الثاني للجنة التركية الفلسطينية المشتركة خلال الزيارة.

وبدوره، قال جاويش أوغلو إن القادة الفلسطينيين، سواء من حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) أو المقاومة الإسلامية (حماس)، يرغبون في أن تطبّع تركيا علاقتها مع إسرائيل، وذلك من أجل خدمة القضية الفلسطينية.

الجانب الإغاثي

وفي موضوع آخر، أشار أردوغان إلى إيلاء تركيا أهمية كبيرة لأنشطة وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” (UNRWA)، مؤكدا استمرار أنقرة في تقديم المساعدات النقدية والعينية للوكالة، وأنها تدرك الصعوبات المالية التي تواجهها الأونروا في الفترة الأخيرة.

ولفت الرئيس التركي إلى مواصلة الوكالة التركية للتعاون والتنسيق “تيكا” (Teka) والهلال الأحمر التركي والمنظمات المدنية التركية مساعداتها في فلسطين.

وأكد أيضا قيام تركيا باستثناء فلسطين من بعض القيود التي وضعتها لضمان أمنها الغذائي بسبب الحرب الروسية الأوكرانية.

وتحدث أردوغان عن تولي اتحاد الغرف والبورصات التركية تنفيذ مشروع منطقة جنين الصناعية الحرة، وإجراء وفد من الاتحاد زيارة إلى فلسطين في يونيو/حزيران الماضي، وتفقده المشروع على الأرض.

وأعرب الرئيس التركي أيضا عن سعادته بتفضيل الفلسطينيين تركيا في رحلاتهم الخارجية، كما أشار إلى تشجيع أنقرة بدورها السياحة إلى فلسطين وخاصة مدينة القدس.

من جهته، لم يتطرّق عباس إلى العلاقات التركية الإسرائيلية، وقال “الشكر موصول للجمهورية التركية ومؤسساتها على ما تقدمه من دعم في جميع المجالات، والوقوف مع دولة فلسطين في المحافل الدولية كافة”.

وتأتي زيارة عبّاس بعد أسبوع على إعلان تركيا وإسرائيل إعادة تفعيل العلاقات الكاملة بينهما وعودة السفراء إلى البلدين للمرة الأولى منذ 4 سنوات.




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى