الشرق الأوسط

بن مبارك: الحوثيون تهديد أمني لليمن والمنطقة وليسوا شركاء سلام

الميليشيات هاجمت مواقع الجيش في جنوب تعز وغربها

بينما هاجمت الميليشيات الحوثية، السبت، مواقع الجيش اليمني في محافظة تعز (جنوب غربي)، جدد وزير الخارجية أحمد عوض بن مبارك التحذير من الخطر الذي يشكله الحوثيون على اليمن والمنطقة متهما إياهم بأنهم ليسوا «شركاء سلام».

جاء ذلك في وقت يستعد فيه مجلس الأمن الدولي لعقد جلسة مغلقة بشأن اليمن الاثنين المقبل، حيث سيستمع لإحاطة من المبعوث الأممي هانس غروندبرغ حول آخر التطورات فيما يتعلق بالمساعي لتجديد الهدنة المنقضية وتوسيعها.

ومع تضاؤل الآمال لدى الشارع اليمني في أن تسفر هذه الجهود عن سلام مستدام في الوقت القريب، كان وفد عماني عاد إلى صنعاء قبل أيام في سياق سعي السلطنة لإقناع الحوثيين بالمقترحات الأممية والإقليمية ووقف التهديدات الإرهابية.

وذكرت المصادر الرسمية اليمنية أن وزير الخارجية وشؤون المغتربين أحمد عوض بن مبارك التقى في الرياض، السبت، سفير فرنسا جان ماري صافا لمناقشة التطورات في اليمن في ظل الجهود المبذولة لتحقيق السلام.

ونقلت وكالة «سبأ» الحكومية أن الوزير بن مبارك «أشار إلى أن مجلس القيادة الرئاسي يسعى لتحقيق السلام واستعادة الأمن والاستقرار في اليمن، إلا أن حقيقة عدم وجود شريك يؤمن بالسلام يجهض جميع الجهود التي تبذل لمساعدة اليمن على الخروج من أزمته».

وأعاد بن مبارك التذكير بالخطر الذي يمثله الحوثيون، ونقلت عنه الوكالة إشارته إلى «الطبيعة العدوانية لميليشيا الحوثي وتهديدها للأمن والسلم في اليمن والمنطقة عموما»، إضافة إلى إشارته لـ«وجود مؤشرات قوية لإدراك المجتمع الدولي لذلك وبطلان الدعاية الحوثية».

ونسبت المصادر الرسمية اليمنية للسفير الفرنسي أنه أكد «وقوف بلاده مع الشرعية في اليمن واستمرارها في المساهمة في حل الأزمة وإحلال السلام ودعم وحدة وأمن واستقرار اليمن».

وفي لقاء آخر في الرياض جمع بن مبارك مع القائم بأعمال السفارة الروسية لدى اليمن، أكد الوزير اليمني أن الميليشيات الحوثية «ترفض وتعرقل جهود إحلال السلام وغير جادة في تنفيذ استحقاقاته ولا تكترث للوضع الإنساني وتعمل على مفاقمته من خلال الحرب الاقتصادية التي تشنها على الشعب».

وحمّل الوزير بن مبارك الميليشيات مسؤولية استمرار عرقلة معالجة قضية خزان النفط المتهالك (صافر) وقال «إن هذه القضية تعتبر قضية بيئية وعلى العالم ألا يتسامح مع تعمّد الميليشيا إبقاء الخزان تهديدا بيئيا وإنسانيا واقتصاديا».

على الصعيد الميداني، أفاد الإعلام العسكري اليمني بأن الميليشيات الحوثية واصلت، السبت، هجماتها على مواقع الجيش في غرب مدينة تعز وجنوبها، لليوم الثالث.

وذكرت المصادر أن قوات الجيش بمحور تعز العسكري تصدت لهجمات ومحاولات تسلل ميليشيات الحوثي الانقلابية في جبهات جنوب المدينة وغربها.

ونقلت وكالة «سبأ» عن مصدر عسكري قوله إن عناصر الجيش «أفشلوا محاولة تسلل من قبل ميليشيات الحوثي لمواقع جبهة الأحكوم بمديرية حيفان جنوب المدينة فيما شهدت مناطق الأحطوب والربيعي ووادي حذران ومحيط جبل هان غرب المدينة اشتباكات متقطعة بالأسلحة المتوسطة».

وأكد المصدر أن قوات الجيش تصدت لهجوم الميليشيات في جبهة كلابة ووادي صالة وأجبرتها على التراجع وكبدتها خسائر عديدة.

وكان الإعلام العسكري اليمني تحدث الخميس الماضي عن اندلاع اشتباكات متقطعة بين الجيش، وميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران في الجبهة الشرقية والغربية لمدينة تعز.

وأفاد المركز الإعلامي لمحور تعز بأن الاشتباكات اندلعت في وادي صالة، شرقا، وعصيفرة ومعسكر الدفاع الجوي، ومحيط جبل هان ووادي حذران بالجبهة الغربية.

وفي حين تتذرع الميليشيات الحوثية بالملفات الإنسانية لتحقيق مكاسب سياسية وعسكرية واقتصادية، كان مجلس القيادة الرئاسي اليمني حذر الميليشيات من ردود قاسية لردع إرهابها، داعيا المجتمع الدولي إلى ضغط حقيقي وموحد لإرغامها على اختيار مسار السلام.





تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى