الشرق الأوسط

بن مبارك يشدد على التنفيذ الكامل للهدنة ووقف الخروق الانقلابية

بن مبارك يشدد على التنفيذ الكامل للهدنة ووقف الخروق الانقلابية


الخميس – 27 محرم 1444 هـ – 25 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15976]


الدكتور أحمد عوض بن مبارك خلال لقائه السفير ستيفن فاجن في الرياض الأربعاء (سبأ)

aawsatLogo

عدن: «الشرق الأوسط»

شدد وزير الخارجية وشؤون المغتربين في الحكومة اليمنية، أحمد عوض بن مبارك، الأربعاء، على ضرورة التنفيذ الكامل لبنود الهدنة وإيقاف الخروق الحوثية المستمرة، بحسب ما جاء في تصريحات رسمية خلال لقائه في الرياض السفير الأميركي ستيفن فاجن.
وذكرت المصادر الرسمية أن بن مبارك بحث مع السفير فاجن التطورات في اليمن والجهود المبذولة لتحقيق السلام، وأكد على «ضرورة التطبيق الكامل لبنود الهدنة، وإيقاف خروق ميليشيا الحوثي، والشروع في الفتح الفوري للطرق الرئيسية في تعز، وضمان توظيف عوائد موانئ الحديدة لدفع مرتبات الموظفين».
كما تطرق بن مبارك إلى الخروق المتعددة التي ترتكبها ميليشيات الحوثي والتي تقوض استفادة اليمنيين من الهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة، مذكراً بأنه خلال الأيام الماضية ارتكبت الميليشيات أكثر من 175 خرقاً للهدنة في عدد من المناطق المختلفة؛ منها الحديدة وتعز والضالع… وغيرها من الجبهات.
وأشار وزير الخارجية اليمني إلى أهمية ممارسة مزيد من الضغوط على الميليشيات الحوثية للالتزام ببنود الهدنة ورفع المعاناة عن اليمنيين، كما أشاد بالدعم الأميركي؛ خصوصاً في المجال الإنساني.
ونقلت وكالة «سبأ» عن بن مبارك أنه أكد على «أهمية استمرار الدعم الأميركي وزيادته؛ بخاصة فيما يتعلق بالدعم الاقتصادي للحكومة؛ باعتبار أن الاستقرار الاقتصادي سينعكس بشكل إيجابي على كافة المواطنين وسيعزز فرص بناء السلام في اليمن».
ونقلت المصادر الرسمية اليمنية عن السفير الأميركي أنه «استعرض مجالات الدعم الأميركي القائمة والمستقبلية؛ بما فيها المساعدات الإنسانية التي تجاوزت اعتماداتها هذا العام المليار دولار»، وأشار إلى «الدعم الواعد لقوات خفر السواحل وحرس الحدود اليمنية، في إطار الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب، إضافة إلى الدعم المقدم عبر (وكالة التنمية الأميركية)؛ خصوصاً في مجال بناء القدرات المؤسسية».
كما أكد السفير الأميركي التزام بلاده بـ«العمل لإحلال السلام في اليمن»، مجدداً «دعم الحكومة الأميركية مجلس القيادة الرئاسي، وأمن واستقرار ووحدة اليمن».
يذكر أن الإعلام العسكري اليمني كان اتهم الميليشيات الحوثية بارتكاب 175 خرقاً للهدنة الأممية خلال يومي 21 و22 أغسطس (آب) الحالي في جبهات الحديدة وتعز والضالع وصعدة والجوف ومأرب.
وتوزعت الخروق – بحسب المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية – بين 52 خرقاً في محور حيس جنوب الحديدة، و32 خرقاً في محور البرح غرب تعز، و31 خرقاً في جبهات محور تعز، و29 خرقاً غرب محافظة حجة، و23 خرقاً في مأرب، و4 خروق في جنوب غربي محافظة صعدة، و3 خروق شرق مدينة الحزم بالجوف، وخرق واحد في جبهة مريس بمحور الضالع.
وأفاد الجيش اليمني بأن قواته «تصدت لأربع محاولات تسلل نفذتها مجاميع حوثية مسلحة؛ ثلاث منها باتجاه مواقع عسكرية شمال غربي محافظة مأرب، ورابعة باتجاه مواقع عسكرية في جبهة الضباب بمحور تعز».
وفي حين تنوعت بقية الخروق الحوثية بين إطلاق النار على مواقع الجيش في الجبهات المذكورة بالمدفعية والعيارات المختلفة وبالطائرات المسيرة المفخخة، أفاد الجيش اليمني بمقتل وجرح 13 جندياً جراء تلك الهجمات، واتهم الميليشيات الحوثية بتنفيذ عمليات استحداث مواقع في الجبهات المحيطة بمأرب، وكذا بنشر طائرات استطلاعية مسيرة في مختلف الجبهات.



اليمن


صراع اليمن




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى