التاريخ والتراث

تاريخ فلسطين من البدايه الي الان

 

بداية تاريخ فلسطين طويل ومعقد، منذ العصور القديمة وحتى يومنا هذا. في منشور المدونة هذا، سنلقي نظرة على الأحداث الرئيسية التي شكلت المنطقة بمرور الوقت، من سكانها  الفلسطيني الأوائل إلى صراعات العصر الحديث. سواء كنت مؤرخًا متعطشًا أو مهتمًا فقط في تاريخ فلسطين من البدية الى الان، فإن فهم هذا التاريخ  اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﲏ  يمكن أن يساعدنا في اكتساب نظرة ثاقبة لوضع تاريخ فلسطين اليوم من البداية لفلسطين و القدس.

فلسطين ما قبل التاريخ
فلسطين ما قبل التاريخ

فلسطين ما قبل التاريخ

عرفت فلسطين منذ بداية التاريخ العصور القديمة بأرض كنعان. يتضح ذلك من روايات أحد القادة العسكريين للملك (ماري) كما ورد بوضوح على مسلة مشهورة تعرف بإدريمي والتي كانت ملك علاخ (تل عطشانه) في منتصف الخامس. القرن ما قبل الميلاد. تقف هذه المسلة شاهداً على تاريخ يمتد لقرون في فلسطين، وهي تذكير بأن فلسطين عُرفت بتراثها الثقافي الغني منذ العصور القديمة.

فلسطين تاريخ طويل وحافل يعود إلى عهد الملك الآشوري أديساري الثالث عام 800 قبل الميلاد من التاريخ. وفقًا لمسلته، في السنة الخامسة من حكمه، أخضع Palastu وأجبر شعبه على دفع ضريبة. يظهر إنّ أصل كلمة فلسطين في السجلات الآشورية باسم (فلسطين). اليوم، لا تزال هذه المنطقة جزءًا مهمًا من تاريخ وثقافة العالم منذ البداية، حيث يتتبع العديد من الناس أسلافهم إلى فلسطين هذه المنطقة.

اعلان مميز احصل على محتوى احترافي متوافق مع محركات البحث السيو

يُنسب إلى هيرودوت أنه أول من وضع صيغة التسمية لفلسطين على أسس آرامية حسب التاريخ. وبحسبه، فإن فلسطين هي الجزء الجنوبي من سوريا، أو سوريا الفلسطينية، وتقع بجوار فينيقيا وحتى حدود مصر عبر التاريخ. تم نشر هذا الاسم بشكل أكبر من قبل المؤرخين التاريخ الرومانيين البارزين الآخرين مثل Agathar chides.، Strabo، و Diodorus.

في تاريخ العصر الروماني، تم تطبيق مصطلح “فلسطين” على الأراضي المقدسة لفلسطين وأصبح مصطلحًا رسميًا في عهد الإمبراطور هادريان. انتشر هذا الاسم بسرعة في جميع أنحاء الكنيسة المسيحية وكثيرا ما ورد ذكره في تقارير الحجاج المسيحيين. خلال تاريخ العصر الإسلامي، كانت فلسطين جزءًا من بلاد الشام واستمر الإشارة إليها بهذا الاسم. لقد جعلها التاريخ الغني وجهة روحية وثقافية مهمة لكثير من الناس عبر العديد من الأديان المختلفة عبر التاريخ.

لفلسطين تاريخ غني وتشتهر بأرضها الخصبة وموقعها المركزي منذ البداية. لعدة قرون، كانت جزءًا مهمًا من شبكات الاتصالات العالمية نظرًا لموقعها في الشرق الأوسط لفلسطين. وقد ساعد هذا في تشكيل تاريخ المنطقة منذ تاريخ العصور القديمة، مع العديد من الحضارات التي سكنت المنطقة على مر العصور التاريخ. أرض فلسطين وفيرة بالموارد، مما يجعلها جذابة للمستوطنين والتجار والمسافرين على حد سواء. سمح منذ البداية موقعها الاستراتيجي بالتبادل الثقافي، مما أدى إلى مجموعة متنوعة من المعتقدات والعادات عبر التاريخ. وقد أدى هذا بدوره إلى خلق ثقافة فريدة لا تزال مرئية حتى اليوم. من خلال موقعها المتميز وخصوبة أرضها لفلسطين، كانت فلسطين جزءًا لا يتجزأ من تاريخ حضارات العالم منذ العصور القديمة.

فلسطين زمن العصر الحجري القديم:
فلسطين زمن العصر الحجري القديم:

فلسطين زمن العصر الحجري القديم:

ويشير  العلم و العلماء التاريخ إلى إجماع للحكم على أن الإنسان اكتشف لأول مرة في أرض فلسطين، والمعروف باسم “منتصب القامة”. يتضح هذا من خلال الحفريات الأثرية التي كشفت و سجلت عن أدوات الصوان وأساليب الصيد المختلفة التي استخدمها أسلافنا الذين كانوا صيادين متنقلين حسب ارشيف التاريخ الموثق. وهذا يدل على أن الإنسان يتجول في أرض فلسطين منذ تاريخ العصور القديمة، ويجد طرقًا للبقاء والازدهار في بيئة مليئة بالتحديات و تحمل الصعاب منذ البداية.

وذلك شهدت الفترة الثالثة من تاريخ العصر الحجري ظهور الإنسان العاقل، وكانت إحدى أدواتهم الرئيسية في البداية هي امتلاك السكين المصنوعة من الرقائق الطويلة. تم إعلان العثور على هؤلاء القدامى عبر التاريخ في فلسطين في الكهوف مثل كهف الأميرة و عرق الأحمر وكبارة ومواقع أخرى في صحراء النقب لفلسطين. إذ تمثل هذه المرحلة بداية المجتمعات المنظمة التي أصبحت معقدة بشكل متزايد بمرور الوقت و التاريخ، على الرغم من أنها لا تزال تعتمد على الصيد والجمع للحصول على الطعام. خلال هذه الفترة تاريخ بدأ البشر في تكوين مجتمعات وإنشاء حضارات من شأنها أن تؤدي في النهاية إلى أسلوب رئيسة في حياة أكثر تقدمًا خاصة في فلسطين.

17.000-8000 ق.م الانتقال من الجمع إلى الإنتاج في فلسطين:
17.000-8000 ق.م الانتقال من الجمع إلى الإنتاج في فلسطين:

17.000-8000 ق.م الانتقال من الجمع إلى الإنتاج في فلسطين:

خلال هذه الفترة من التاريخ، انتقل الإنسان القديم من مرحلة التجميع إلى مرحلة الإنتاج. ثابر في البحث منذ البداية عن موائل مائية وتجمع حولها، وزرع نباتات صغيرة مثل القمح والشعير، إلى جانب صيد الحيوانات البحرية من البداية. كانت هذه علامة على التطور من حيث الإنتاج، وكانت تمثل المرحلة الأخيرة من تاريخ العصر الحجري. خلال هذه الفترة، كان هناك تغيير واضح في وسائل المعيشة والإنتاج. تم اكتشاف الفخار، إلى جانب العديد من الصناعات والأدوات والمنشآت الجديدة التي سمحت للإنسان القديم عبر هذا التاريخ  بخلق ميزات جديدة. اجتمعت كل هذه التغييرات لإنشاء أساس قوي للأجيال القادمة للبناء عليها من البداية.

8000-4000 ق.م ظهور المجتمعات الزراعية الفلسطينية:
8000-4000 ق.م ظهور المجتمعات الزراعية الفلسطينية:

8000-4000 ق.م ظهور المجتمعات الزراعية الفلسطينية:

في هذه المرحلة من تاريخ عصور ما قبل التاريخ، كان الإنسان لا يزال يعتمد على الصيد وزراعة الحبوب كوسيلة أساسية للرزق. ومع ذلك، لم يكن قد بدأ بعد في تدجين الحيوانات. ومع ذلك، كانت هناك روابط تجارية بين فلسطين ودول الأناضول عبر التاريخ. كشفت الاكتشافات الأثرية عن وجود أدوات مصنوعة من مواد الأوبسديان النسجية. تم تصدير حجر السج من قبل دول الأناضول إلى أماكن مثل أريحا في فلسطين، بينما تم تصدير المواد الخام مثل القار والملح من البحر الميت بدورها من أريحا. فقط في فترات لاحقة من التاريخ طور الإنسان ممارسة تدجين الحيوانات من البداية.

4000-2000 ق.م: مع انتهاء الألف الرابع قبل الميلاد في فلسطين:
4000-2000 ق.م: مع انتهاء الألف الرابع قبل الميلاد في فلسطين:

4000-2000 ق.م: مع انتهاء الألف الرابع قبل الميلاد في فلسطين:

على مدى تاريخ القرون القليلة الماضية، كان هناك تغيير واضح في الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والمعمارية لفلسطين. ولعل أكثر ما يميز هذه الفترة من التاريخ هو ظهور أعداد كبيرة من المقابر مقطوعة في الصخر. تم اكتشاف المعادن وخلطها، مع الأدوات والأواني المصنوعة منها في فلسطين. تم العثور على المواقع الأثرية في العديد من المدن والقرى، مما يشير حسب التاريخ إلى النمو السكاني مع ارتفاع مستوى المعيشة. تطورت الحياة الحضرية في فلسطين، وكذلك التقدم في النظام الزراعي الفلسطيني. يشير هذا إلى تحسن شامل في الاقتصاد والحياة الاجتماعية والعمارة في فلسطين.

خلال هذه الفترة من التاريخ، تم إنشاء العديد من المدن المحاطة بالأسوار لفلسطين، ونسبت لأصحابها مداخلها الرأسية وانتشرت في جميع المناطق الفلسطينية. تم تضمين المنطقة الساحلية، مرج ابن عامر، وسلسلة الجبال الغربية في حركة المدينة المحصنة هذه. استلزم تخطيط وبناء هذه المدن درجة كبيرة من التخطيط العام والسكني عبر هذا التاريخ. تم تصميم وبناء كل مدينة بعناية لضمان سلامة سكانها ولضمان وجود مجال للنمو حسب الحاجة. كانت المدن المحاطة بالأسوار لفلسطين شهادة على تألق كتاباً والمهندسين المعماريين والبنائين، حيث خلقت ملاذًا آمنًا يدوم لقرون في فلسطين.

   من هم الساميون؟
من هم الساميون؟

   من هم الساميون؟

من المقبول على نطاق واسع أن الساميين هم أقدم الناس المعروفين الذين سكنوا أرض فلسطين عبر التاريخ، وفقًا للاكتشافات الأثرية في مصر والعراق. يتضح هذا تاريخ من خلال حقيقة أنهم كانوا يعيشون على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط منذ الألفية الرابعة قبل الميلاد من التاريخ. وهذا يجعلها واحدة من أقدم الحضارات التي عرفها الإنسان، ولها تاريخ غني ومتنوع. لقد قيل أن وجودهم في هذا الجزء من العالم قد شكل وأثر على العديد من جوانب الحياة في فلسطين، حتى اليوم. سيستمر الاحتفال بإرثهم وتذكره أجيال عديدة قادمة عبر هذا التاريخ.

من وجهة نظر دينية، يمكن القول أن الساميين حسب التاريخ هم القبائل الأصلية المنحدرة من سام، الابن الأكبر لنوح عليه السلام. وفقًا للكتاب المقدس، كانت هذه القبائل أسلاف الناس الذين استقروا في كنعان والمناطق المحيطة بها، بما في ذلك فلسطين. يُعتقد أن هذه القبائل السامية هاجرت إلى المنطقة منذ آلاف السنين وعاشت هناك منذ ذلك الحين. على هذا النحو، يتم قبولهم على نطاق واسع على أنهم السكان الأصليون لفلسطين ولهم دور مهم في تاريخ المنطقة منذ البداية.

   من هم الكنعانيون؟
من هم الكنعانيون؟

   من هم الكنعانيون؟

تشير التقديرات حسب التاريخ إلى أن هجرة الأموريين الكنعانيين الشهيرة من شبه الجزيرة العربية قد حدثت في منتصف الألفية الثالثة قبل تاريخ الميلاد، وفقًا لتقديرات موثقة. ومع ذلك، يعتقد بعض الباحثين أن الكنعانيين قد استقروا بالفعل في هذه المنطقة منذ بداية الألفية الثالثة قبل تاريخ الميلاد بسبب اكتشاف الآثار المصرية. يعد هذا اكتشافًا رائعًا لأنه يشير إلى أن هؤلاء الأشخاص قد استقروا بالفعل في المنطقة قبل فترة طويلة من هجرتهم عبر التاريخ. قد يمنحنا هذا فهمًا أفضل لثقافتهم وتاريخهم، فضلاً عن ارتباطهم بالحضارات القديمة الأخرى من البداية.

ذهب باحثون التاريخ إلى أبعد من ذلك لتتبع آثار تاريخ الحضارة الكنعانية التي يعود تاريخها إلى سبعة آلاف عام. أقدم هذه المدن مدينة أريحا في فلسطين التي لا تزال حتى يومنا هذا وتعتبر أقدم مدينة في العالم عبر التاريخ. هذا العمل الفذ هو شهادة على صمود هذه الحضارة القديمة وطول عمرها، وما زال إرثها حياً حتى تاريخ اليوم. نعرب عن ترحيبنا الودي بجميع المهتمين بمعرفة المزيد عن تاريخ الكنعانيين وإرثهم المثير للإعجاب.

لا جدال في أن تاريخ الكنعانيين هم أول من سكن أرض فلسطين من بين الشعوب المعروفة تاريخياً، وأول من بنى حضارة على الأرض عبر التاريخ. تقلبت التقديرات المتعلقة بظهورها لأول مرة في المنطقة، ومع ذلك، فمن الواضح أنها كانت هناك أولاً. ويدعم ذلك تاريخ كل من الأدلة الأثرية والكتابات العبرية التي تتحدث عن وجودهم. تضم منطقة كنعان اليوم فلسطين ولبنان وأجزاء من الأردن وسوريا. الكنعانيون من الشعوب العربية وما زال إرثهم قائماً في هذه المنطقة.

اعلان مميز احصل على محتوى احترافي متوافق مع محركات البحث السيو

بحسب تاريخ الكتابات العبرية، الكنعانيون هم السكان الأصليون للبلاد. ويدعم ذلك حقيقة أن تاريخ التوراة تذكرهم بالأموريين. يعتقد المؤرخون أن معظم الناس الذين يعيشون حاليًا في فلسطين ينحدرون من هؤلاء الأجداد الكنعانيين من البداية. ويعتقد أيضًا أن مصطلح “أموري” استخدمه مؤلفو العهد القديم للإشارة إلى جميع سكان فلسطين. وهكذا يتضح أن التاريخ الكنعانيين لهم تاريخ طويل وغني في فلسطين، ويعيشون في هذه الأرض منذ قرون عديدة عبر التاريخ.

من بين أقدم المدن الكنعانية الباقية في تاريخ اليوم أريحا وأشدود وعكا وغزة والمجدل ويافا وعسقلان في فلسطين. تتمتع هذه المدن بتاريخ غني يمتد إلى قرون عديدة، ولا تزال تعج بالحياة. كانت شكيم ذات يوم العاصمة الطبيعية لكنعان ولكنها لم تعد قائمة اليوم. بالإضافة إلى هذه المدن الكبرى، هناك العديد من القرى والبلدات الأصغر التي كانت جزءًا من تاريخ المنطقة منذ العصور القديمة. كل واحد من هذه الأماكن لديه شيء فريد يقدمه، وكلها تستحق الزيارة لأهميتها التاريخية وأهميتها الثقافية من البداية.

كان الكنعانيون تاريخ من حضارة متطورة تفوقوا في مجالات عديدة. كان لديهم إتقان في الزراعة والصناعة والتعدين مما سمح لهم بصنع السيراميك والزجاج والمنسوجات والملابس. علاوة على ذلك، كانت مهارتهم في الهندسة المعمارية لا مثيل لها في التاريخ. كانت الموسيقى والأدب أيضًا جزءًا رئيسيًا من الحضارة الكنعانية. تم استخدام الغناء كجزء من العبادة الدينية وانتشرت الألحان والآلات في جميع أنحاء منطقة البحر الأبيض المتوسط عبر التاريخ. تركت إنجازاتهم علامة لا تمحى في تاريخ الشرق الأدنى القديم.

لا أحد يستطيع أن ينكر أن تاريخ الأدب والفن مكونان أساسيان للحضارة. ليس من المستغرب إذن عند النظر إلى أعمال الكتاب الإسرائيليين أن نرى الجهد الكبير الذي بذلوه في خلق الوهم بأنهم بناة الحضارات القديمة وأصحاب الأغاني والترانيم والغناء. يشهد على ذلك المؤرخون مثل بريستيد بوصف المدن الكنعانية المزدهرة في يوم دخول العبرانيين إليها. وفقًا لبريستيد، كان لهذه المدن منازل فاخرة ومريحة، وصناعة، وتجارة، وكتابة، ومعابد، وكانت متحضرة للغاية. سرعان ما تبنى الرعاة البدائيون هذه السمات من العبرانيين، وبدأوا في بناء المنازل وارتداء الملابس الصوفية ذات الألوان الزاهية بدلاً من الجلود التي اعتادوا على ارتدائها في الصحراء. في النهاية أصبح من الصعب التفريق بين الكنعانيين والعبرانيين بمجرد ظهورهم. على الرغم من ذلك، ظلت اللغة الكنعانية سائدة في الأرض.

منذ فجر التاريخ المكتوب – قبل حوالي خمسة آلاف عام – كانت فلسطين موطنًا لثلاث لغات: الكنعانية والآرامية والعربية. والجدير بالذكر أن الآرامية هي اللغة التي تكلم بها السيد المسيح. جلب الانتداب البريطاني عام 1917 لغة رابعة إلى فلسطين، وهي اللغة الإنجليزية. تميزت هذه الفترة الانتقالية بتغيير كبير في المشهد اللغوي في المنطقة.

تاريخ فلسطين من 2000 ق.م – 1200 ق.م:
تاريخ فلسطين من 2000 ق.م – 1200 ق.م:

تاريخ فلسطين من 2000 ق.م – 1200 ق.م:

في بداية تاريخ الألفية الثانية قبل الميلاد، بدأت المدن عبر الشرق القديم تعج بالنشاط. كان هذا وقتًا مثيرًا، حيث ظهرت أنماط جديدة من العمارة وعادات الدفن وأنواع من السيراميك والأسلحة. كما طورت هذه المدن علاقات تجارية وسياسية مع أجزاء أخرى من الشرق القديم مثل مصر والشام وشمال سوريا وشرق الأناضول. كانت هذه الفترة فترة تاريخ تقدم ونمو للعديد من الثقافات في المنطقة.

تميزت هذه الفترة من التاريخ بصناعة السيراميك المتطورة. لقد أتقن الناس في هذا العصر فن اختيار المواد الطينية وخلطها وإدارتها على عجلة سريعة لإنشاء مجموعة من الأواني اللافتة للنظر. لقد كانت عملية مذهلة تضمنت الدقة والمهارة لإنتاج هذه القطع الفخارية الجميلة. لقد كان وقتًا من تاريخ يمكن فيه للناس إظهار إبداعهم من خلال إنشاء هذه الأعمال الفنية المذهلة. لم تكن هذه القطع ممتعة من الناحية الجمالية فحسب، بل كانت أيضًا عملية ومتينة، مما جعلها مشهورة بشكل لا يصدق خلال هذه الفترة. كانت السكاكين الخزفية متوفرة أيضًا في ذلك التاريخ، وكان السكين العريض هو الأكثر طلبًا. احتاج الناس إلى شراء ثلاثة أنواع على الأقل من الأدوات بحلقة في النهاية لأغراض مختلفة.

تميزت الأسرتان الثامنة عشرة والتاسعة عشرة في مصر القديمة حسب تاريخ  بالسيطرة المصرية الكاملة تقريبًا على بلاد الشام. وشهدت هذه الفترة القضاء على آخر ملوك الهكسوس حوالي عام 1567 قبل تاريخ الميلاد وحملات تحتمس الثالث ضد بلاد الشام حوالي عام 1480 قبل الميلاد. خلال هذا الوقت، لم تكن هناك تحصينات قوية ومحصنة بطبقات مضغوطة من الطمي المائل المنسوب إلى الهكسوس. كانت هذه الفترة فترة تاريخ حاسمة في التاريخ حيث بدأ نفوذ مصر في بلاد الشام يتوسع خارج حدودها. إنها حقبة لا يزال يتردد صداها حتى اليوم وكان لها تأثير دائم على المنطقة.

خلال الأسرة الثامنة عشرة، لوحظت حالة من الاضطراب في فلسطين. وقد تجلى ذلك من خلال مواقع الجنوب والوسط عقب طرد الهكسوس من مصر. ترك تحتمس الثالث نصوصًا مفصلة عن تاريخ هذه الفترة، بما في ذلك نص حول معركة مجيدو. قاد المعركة من الجانب الشامي ملك مجدو وملك قادش بدعم من ملك ميتاني. تشير التقديرات من التاريخ إلى أن حوالي 120 مدينة شاركت في هذا التحالف، والتي تم ذكرها في إحدى القوائم الطبوغرافية لتحتمس الثالث.

في تاريخ العصور القديمة، كانت المسلات الموجودة في كل من الكرك وممفيس منقوشة بالنقوش. تعود هذه النقوش إلى تاريخ العصر الحديدي بين 1200-550 قبل الميلاد. خلال هذه الفترة، كان الفلسطينيون يعتبرون قوة جبارة في المنطقة. يُعتقد أن هذه المسلات صنعت من كتلة واحدة من الحجر وساعدت في خلق رابطة قوية بين المدينتين. ومسلة الأقصر مثال آخر على ذلك، حيث تم اقتلاعها من معبدها في الأقصر بمصر وتقف الآن في باريس كدليل على الإعجاب الفرنسي بالثقافة  و تاريخ  المصرية القديمة. يقال إن سر هذه المسلات الشاهقة يتخذ شكل مسلة، مع كونسو، إله القمر، يحميها من الأذى.

فلسطين بتاريخ 1200 -550ق.م عصر الممالك (العصر الحديدي):
فلسطين بتاريخ 1200 -550ق.م عصر الممالك (العصر الحديدي):

فلسطين بتاريخ 1200 -550ق.م عصر الممالك (العصر الحديدي):

في تاريخ الفترة التي أعقبت الانسحاب المصري من فلسطين، اعتبر الفلسطينيون أنفسهم الخلفاء الشرعيين للمنطقة. سيطروا على معظم أجزائه وغالبا ما يشار إليهم على أنهم سكان الساحل الفلسطيني. خلال هذا الوقت و التاريخ، أنشأوا عددًا من المدن الكبرى بما في ذلك غزة وعسقلان وأشدود وعقير وتل الصافي وغيرها. لا تزال هذه المدن من أهم المواقع في المنطقة اليوم وهي تاريخ  بمثابة تذكير بالفترة التي كان فيها الفلسطينيون قادرين على التحكم في مصيرهم منذ البداية.

كان لسكان الساحل الفلسطيني تأثيرات كنعانية قوية من تاريخ حاضر، من أسماء آلهتهم مثل داجون وعشتروت إلى حياتهم الدينية. والمثال الأكثر إثارة للإعجاب على هذا التأثير هو سلسلة المعابد المتعاقبة في تل القصيلة، والتي أقيمت بأسلوب يعتمد على التأثيرات تاريخ الكنعانية والمصرية. تعتبر هذه المعابد بمثابة تذكير تاريخ و بمدى تأثير الثقافة الكنعانية على هذه المنطقة وشعبها بمرور الوقت. حتى  تاريخ اليوم، لا يزال السكان المحليون يستفيدون من المزيج الفريد للثقافات التي تشكل تاريخهم الثري.

قدم المجتمع التوراتيين والأثريين الإسرائيليين ادعاءات حول نسب بعض الاكتشافات والعمارة إلى الإسرائيليين القدماء في تاريخ. أحد هذه الاكتشافات هو جرة فخارية كبيرة ذات شكل شبه بيضاوي لها طوق حولها بين العنق والكتف. تُعرف هذه الجرة في المصادر الأجنبية باسم “المطوق المطوق”collared-rimjar. إنه اكتشاف مثير للإعجاب يقدم المزيد من الأدلة على الثقافة المتقدمة لهؤلاء الناس القدامى عبر تاريخ هم. يمكن أن يوفر مزيد من البحث في هذا المجال نظرة ثاقبة قيمة في مجتمعهم وممارساته.

الإمبراطورية الفارسية وعهد الاسكندر المقدوني في فلسطين
الإمبراطورية الفارسية وعهد الاسكندر المقدوني في فلسطين

الإمبراطورية الفارسية وعهد الاسكندر المقدوني في فلسطين

يُعتقد أن تاريخ الإمبراطورية الفارسية القديمة هي وراثة آشور بسبب ملوكها الأوائل، كورش وقمبيز وداريوس. امتدت تاريخ هذه الإمبراطورية الشاسعة من بحر إيجه في الغرب إلى حدود الهند في الشرق ومن جنوب مصر إلى البحر الأسود وجبال القوقاز في الشمال. ساعد هؤلاء الملوك الثلاثة في إنشاء واحدة من أكبر الإمبراطوريات خلال تلك الفترة من التاريخ، حيث سيطروا على مساحة هائلة من الأرض والناس. يُذكر تاريخ سايروس وقمبيز بغزواتهما العسكرية بينما اشتهر داريوس بتحسين الطرق وإنشاء نظام نقدي موحد.

قسم داريوس، الحاكم العظيم في ذلك الوقت، تاريخ الإمبراطورية إلى 20 ولاية وعين حاكمًا لكل منها. كانت تاريخ فلسطين جزءًا من الدولة الخامسة، والتي عُرفت باللغة الآرامية باسم عبرا نهرا، وتعني “ما وراء النهر”، في إشارة إلى نهر الفرات. ضمت هذه الدولة سوريا وفينيقيا وقبرص. في ظل حكم داريوس، ازدهرت هذه المناطق وازدهرت بفضل قيادته الحكيمة والعادلة. لقد أنعم الله حقًا على سكان هذه المناطق بوجود مثل هذا القائد العظيم حسب مصادر التاريخ والذي تم ذكرهم من قادة عبر تاريخ مشرف.

عبر الإسكندر المقدوني الأكبر بحر إيجه من اليونان عام 334 قبل الميلاد وحقق انتصارًا مثيرًا للإعجاب على الفرس في معركة جرانيكوس Granicus. استمر نجاحه عندما هزم ملك بلاد فارس في إسوس في كيليكيا في وقت لاحق من ذلك العام. عازمًا على تدمير الأسطول البحري الفينيقي الذي اعتمد عليه الفرس في شرق البحر الأبيض المتوسط ، توغل جنوبًا وبنى مدينة على ساحل الإسكندرية الحديثة، أطلق عليها اسم ميرياندوس Miriandos. ثم أرسل فرقة من جيشه إلى دمشق، حيث نجحوا في احتلالها، قبل أن يسير على طول الساحل الشرقي ويحتلها في نهاية المطاف في خريف 332 قبل الميلاد. بعد وفاة الإسكندر، مزقت إمبراطوريته الحروب والصراعات الداخلية على الحكم، مما أدى إلى ظهور دولتين: السلوقيين في بلاد الشام والبطالمة في مصر.

في عام 175 قبل الميلاد، اندلعت حرب المكابيين ضد السلوقيين في فلسطين. كانت هذه معركة طويلة وشاقة استمرت لمدة أربعين عامًا وانتهت بتأسيس عائلة الحشمونية. ومع ذلك، لم تدم فترة السلام هذه طويلاً حيث وصل بومبي عام 63 قبل الميلاد لاحتلال القدس وجعل فلسطين جزءًا من الدولة الرومانية. كان هذا بمثابة تغيير كبير في بلاد الشام، حيث وضع نهاية لعائلة الحشمونية وبشر بعهد جديد من الحكم الروماني.

اعلان مميز احصل على محتوى احترافي متوافق مع محركات البحث السيو
فلسطين في العصرالروماني
فلسطين في العصرالروماني

فلسطين في العصرالروماني

بدأ الرومان في الاهتمام بالدولة السلوقية في أوائل القرن الثاني قبل الميلاد. كان هذا بسبب ضعف الدولة السلوقية نتيجة الحروب الخارجية المختلفة التي كانوا متورطين فيها. انتصر الرومان عندما هزموا أنطيوخس الثالث في معركة فجينيسيا عام 190 قبل الميلاد. نتج عن هذا الانتصار قدر كبير من التأثير لروما داخل حدود الإمبراطورية السلوقية. دخل السلوقيون والرومان في العديد من الاتفاقيات والمعاهدات التي أسست علاقتهم، مما أعطى روما رأيًا كبيرًا في كيفية حكم الدولة السلوقية. على الرغم من أن روما كانت قوة قوية، إلا أن علاقتهم مع السلوقيين كانت بشكل عام علاقة صداقة واحترام متبادل.

وثق المؤرخون أنه في عام 63 قبل الميلاد، دخلت الجيوش الرومانية، بقيادة القائد العظيم بومبي، القدس بعد قتال وحصار عنيفين. كان هذا بمثابة بداية الحكم الروماني في المنطقة. في عام 57 قبل الميلاد، تولى غابينيوس ولاية سوريا وأعاد التنظيم الإداري للقدس. عين كراسوس حاكماً لسوريا في 54 قبل الميلاد كجزء مما كان يعرف بالتحالف الثلاثي بين بومبي وقيصر وكراسوس. نشأت الخلافات بين هؤلاء الحكام الثلاثة مما أدى في النهاية إلى اغتيال يوليوس قيصر عام 44 قبل الميلاد. عين أحد المتآمرين ضده، كاسيوس، حاكماً لسوريا (44-42 ق.م.). في عام 42 قبل الميلاد انتصر أنطوني وأوكتافيوس على قتلة قيصر وعين هيرودس ملكًا على منطقة بيت (37-4 قبل الميلاد). بعد وفاة هيرودس في 4 قبل الميلاد، تم تنفيذ توصيته بأن تستولي Antibias على معظم فلسطين حتى 39 بعد الميلاد عندما أصبحت طبريا عاصمته. أخيرًا في عام 41 بعد الميلاد، أصبحت فلسطين مقاطعة رومانية.

ظهور المسيحية في فلسطين
ظهور المسيحية في فلسطين

ظهور المسيحية في فلسطين

ولد عيسى عليه السلام في بيت لحم سنة 4 ق.م. تم تقسيم هذه الفترة إلى ثلاث فترات متميزة: عصر الرسل (30-95 م)، القرن الثاني (95-193 م) وعصر قسنطينة (312-337 م). خلال هذه الفترة، انتشرت المسيحية عبر الإمبراطورية الرومانية وشهدت العديد من الثورات الداخلية ضد روما. إحدى هذه الثورات قادها أوثينا أمير تدمر وزوجته زنوبيا في النصف الثاني من القرن الثالث الميلادي. ومع ذلك، تم إنهاء هذه المحاولة من قبل Aurelian في 272 م. خلال هذا الوقت، استمرت المسيحية في النمو والانتشار على نطاق أوسع في جميع أنحاء الإمبراطورية الرومانية.

في عام 395 م، تم تقسيم الإمبراطورية الرومانية إلى قسمين: الشرق والغرب. ورث ثيودوسيوس الجزء الشرقي لابنه أركاديوس وأوصى بأن يكون حاكما مستقلا. حكم أركاديوس الشرق من 395 إلى 408 م، بينما أُعطي أخوه هونوريوس مسؤولية الحكم على الغرب من 395 إلى 423 م. كان كلا الحكام قادرين على حكم أجزاء كل منهما من الإمبراطورية الرومانية بشكل مستقل وفعال.

بعد حكم قسطنطين الأول، سيطر ما يقرب من سبعة عشر إمبراطورًا على الإمبراطورية البيزنطية حتى عام 527 م. وكان من بينهم جستنيان الأول، وجوستين الثاني، وتيبريوس الثاني، وموريس، وفوكاس، وهيراكليوس. خلال هذه الفترة، كانت الحرب بين البيزنطيين والساسانيين تحدث بشكل منتظم. على الرغم من إبرام العديد من معاهدات السلام، إلا أن مدتها كانت قصيرة دائمًا. مع مرور الوقت، استمرت الإمبراطورية البيزنطية في التوسع والنمو في قوتها حتى عام 641 م.

لسنوات عديدة، انخرط الفرس والرومان في سلسلة من المعارك، وانتصر الفرس. في عام 614 م نهبوا أنطاكية ودمشق وأورشليم واستولوا على الصليب المقدس. على الرغم من نجاح كلتا الدولتين، فقد أنهكتهما الحرب وعوامل أخرى. سمح هذا للعرب بالوصول إلى السلطة وتدمير الدولة الساسانية، والاستيلاء على بلاد الشام ومصر من البيزنطيين. كانت معركة اليرموك عام 636 م نقطة تحول في هذا الصراع، وأدت في النهاية إلى انتصار العرب.

الفتح العربي الإسلامي في فلسطين
الفتح العربي الإسلامي في فلسطين

الفتح العربي الإسلامي في فلسطين

مع بداية عهد الفتوحات زحفت الجيوش الإسلامية إلى بلاد الشام وكانت بصرى أول مدينة فتحت في خلافة أبي بكر. في عام 634 م، حدثت معركة شرسة بينهم وبين الرومان البيزنطيين في أجنادين والتي كانت انتصارًا كبيرًا للمسلمين. اضطر الجيش البيزنطي إلى الفرار من ساحة المعركة إلى فحل على الضفة الشرقية لنهر الأردن بالقرب من بيسان حيث حاصرهم الجيش الإسلامي قبل أن يستسلموا ويوافقوا على دفع الجزية.

ولد أبو بكر الصديق رضي الله عنه في مكة المكرمة عام 573 م. كان من الصحابي الكرام للنبي محمد صلى الله عليه وسلم. كان من المقربين من الرسول ومستشاره وتم اختياره ليكون الخليفة الأول الراشد. خدم أبو بكر الصديق المسلمين بأمانة لمدة عامين حتى وفاته في نهاية جمادى الأولى من ذلك العام. إرثه هو التفاني والشجاعة والولاء لقضية الإسلام. بعد وفاته، تولى عمر بن الخطاب خلافة المسلمين واستمر في إرث أبي بكر من خلال الخدمة بأمانة لمدة 10 سنوات أخرى. كواحد من أهم الشخصيات في بداية التاريخ الإسلامي، سيظل اسم أبو بكر الصديق في الذاكرة إلى الأبد بإعجاب.

عانى الرومان من هزيمة ثقيلة على أيدي المسلمين في معركة اليرموك. وصلت تقارير هذا الانتصار الساحق إلى هرقل في أنطاكية، مما دفعه إلى التراجع إلى القسطنطينية. خرج المسلمون منتصرين وقتل ربع الجيش الروماني في هذه العملية. كانت هذه المعركة بمثابة آخر انتصار كبير للمسلمين في بلاد الشام، ولم يتبق سوى بيت المقدس وقيصرية في أيدي الرومان في فلسطين. كانت السيطرة على بيت المقدس من أولويات الدولة الإسلامية، وهكذا، قاد أبو عبيدة بن الجراح جيشًا لمحاصرة القدس. لكن على الرغم من جهودهم في محاصرة القدس ، رفض سكان القدس الاستسلام وطلب من قائد الجيش  ان ياتي الخليفة عمر بن خطاب ويكون فاتحا.

عهد الخلفاء الراشدين في فلسطين
عهد الخلفاء الراشدين في فلسطين

عهد الخلفاء الراشدين في فلسطين

في ظل الحكم العربي الإسلامي، دخلت فلسطين فترة استقرار لم تعرفها من قبل. لطالما كانت المنطقة ساحة معركة بين القوتين العظميين في ذلك الوقت، بلاد فارس وبيزنطة. لكن مع وصول عبد الرحمن بن علامة الكناني وخليفته علقمة بن مجزر، وجدت فلسطين نفسها تحت السيطرة الإسلامية. واستمر هذا الوضع حتى ضم الخليفة عثمان بن عفان فلسطين إلى معاوية بن أبي سفيان حاكم بلاد الشام. جلبت هذه الخطوة الأمن والسلام لفلسطين لم تشهده منذ سنوات عديدة.

فلسطين في العهد الأموي
فلسطين في العهد الأموي

فلسطين في العهد الأموي

بدأت فلسطين فصلاً جديداً في تاريخها عندما أعلن معاوية بن أبي سفيان نفسه خليفة، وأسس الحكم الأموي الذي استمر قرابة تسعين عامًا. خلال هذه الفترة، شهد الشعب الفلسطيني مستويات جديدة من الازدهار الاقتصادي والنشاط الثقافي المتزايد والتطورات السياسية الهامة. بالإضافة إلى هذه التغييرات، كان هناك أيضًا تطورات ملحوظة في التعليم والبنية التحتية التي ساهمت في نمو المنطقة وتقدمها. مع حكم الأمويين، دخلت فلسطين فترة استقرار جديد سمح لمواطنيها بالازدهار وبناء مستقبل أفضل لعائلاتهم.

كان يزيد بن معاوية شخصية مهمة في الدولة الإسلامية وأثار حكمه اضطرابات داخلية مع خصومه. عارضت شخصيات بارزة مثل الحسين بن علي وعبد الله بن الزبير يزيد بشدة وطالبوا بالولاء لأنفسهم بعد مقتل الحسين. هذه الفتنة الثانية قسمت معظم الدول الإسلامية، باستثناء بلاد الشام، حيث اختير معاوية بن يزيد بن معاوية خلفًا لها. إلا أنه بعد أربعين يوماً تحول معظم بلاد الشام إلى حكم ابن الزبير باستثناء الأردن وفلسطين اللذين كان لهما حسن بن مالك بن الكلبي منذ أيام معاوية بن أبي سفيان.

كان حسن نصيرًا قويًا للأمويين، فبعد سماعه بثورة روح بن زنبع الجذمي، شق طريقه إلى الأردن ليكون أقرب إلى الأحداث. وأعلن نادل بن قيس الجزمي ولاءه لابن الزبير في فلسطين وقاد ثورة ضد القوات الحاكمة وطرد حسن إلى الأردن. لم يبق للأمويين سوى معقل واحد في المنطقة – الأردن.

واستقر الشام على الرأي القائل بأن مروان بن الحكم سيكون قائدا للخلافة ويتبعه خالد بن يزيد بن معاوية. بعد معركة مرج رهط، عاد عبد الملك بن مروان إلى الخلافة وترسخ في فلسطين. في عهده وأبنائه وحتى هشام بن عبد، أنعمت فلسطين بالاستقرار والازدهار، وخالية من أي أحداث كبرى. شهدت هذه الفترة ازدهارًا كبيرًا للثقافة والفن والتجارة والزراعة في المنطقة، مما سمح لها بأن تصبح مركزًا مزدهرًا للحضارة.

يذكر أنه في عهد هشام بن عبد الملك، بدأت أواصر الدولة الأموية تضعف وبدأ الصراع الداخلي يتصاعد. أدى ذلك إلى سقوط الخلافة الأموية حيث كان مروان بن محمد آخر خليفة لهذه السلالة. وبذلك ولدت الدولة العباسية وشكلت حقبة جديدة في التاريخ الإسلامي. وقع هذا الحدث منذ حوالي 1270 عامًا، وكان له تأثير دائم على التاريخ الإسلامي حتى اليوم.

اعلان مميز احصل على محتوى احترافي متوافق مع محركات البحث السيو
فلسطين في العصر العباسي
فلسطين في العصر العباسي

فلسطين في العصر العباسي

شكلت وفاة مروان بن محمد عام 750 م نقطة تحول رئيسية للخلافة العباسية، حيث فتحت الباب أمامهم لتأكيد سلطتهم على بلاد الشام. كان عبد الله بن علي أول من اغتنم هذه الفرصة وسرعان ما أخضع دمشق. بعد ذلك، غامر بدخول فلسطين، فاتحًا حقبة جديدة في المنطقة.

لسوء الحظ، كان العباسيون بعيدين كل البعد عن أتباع الأمويين المتبقين في بلاد الشام. لم تؤد هذه المعاملة القمعية إلا إلى إثارة غضب الناس، الذي تجلى في شكل ثورات متتالية طوال العصر العباسي. كانت بلاد الشام مصدر متاعب دائمة للخلافة، حيث رفض أهلها الانصياع لحكمهم.

العهد  الطولوني بفلسطين
العهد  الطولوني بفلسطين

العهد  الطولوني بفلسطين

كان أحمد بن طولون مصمماً على تحقيق الاستقرار في المنطقة بعد فوضى العصر العباسي. أسس الإمارة الطولونية في مصر عام 257 هـ / 870 م بهدف حماية الدول الإسلامية من تهديد القوات البيزنطية. تحت قيادته، حقق الطولونيون تقدماً في ضم أجزاء من بلاد الشام وضمان ولائهم لبغداد. واستمر حكمه حتى وفاته عام 270 هـ / 884 م، لكن المنطقة ظلت تحت نفوذه حتى بدأت القبائل العربية في الشام تتحدى سلطته. ثم سيطرت دولة الإخشيدية اللاحقة على المنطقة، وأخيراً جلبت الشعور بالأمن والاستقرار الذي تمس الحاجة إليه في بلاد الشام.

الحكم الإخشيدي في تاريخ فلسطين
الحكم الإخشيدي في تاريخ فلسطين

الحكم الإخشيدي في تاريخ فلسطين

أسس أبو بكر بن طغج بن جاف بن بلتكين الحكم الإخشيدي الذي استولى على مصر والشام. واستمر حكمه حتى وافته المنية بدمشق يوم الجمعة من ذي الحجة سنة 334 هـ 946 م. وبعد وفاته نقل جثمانه الى القدس ودفن هناك. بعد وفاته، تولى أبو القاسم أنوجور الحكم.

فلسطين في العصر الفاطمي
فلسطين في العصر الفاطمي

فلسطين في العصر الفاطمي

في عهد المعز لدين الله الفاطمي، نشأت الدولة الفاطمية في مصر بطموحات للاستيلاء على بلاد الشام. تم تحقيق ذلك من خلال جيش بقيادة جوهر الصقلي. إلا أن هذه الفترة اتسمت بالكثير من الاضطرابات والحروب الداخلية لعدة أسباب خارجية وداخلية. وكان أهمها إقامة دولة فاطمية شيعية على عكس ما اعتاد عليه أهل الشام. أدى هذا الانقسام الطائفي إلى صراع على السلطة والسيطرة بسبب أطماع أخرى، بعضها يسعى للاستقلال من خلال إمارات مستقلة، وآخرون يتنافسون على السيطرة على بلاد الشام.

في فترة السلجوقية
في فترة السلجوقية

في فترة السلجوقية

كان السلاجقة شعبًا تركيًا بدأ بالتسلل إلى شمال العراق والشام عام 1067 م. على مدار أربعة قرون، قاتلوا ضد الفرنجة والمغول في المنطقة، وأصبحوا في النهاية قوتهم المهيمنة. بحلول بداية القرن العشرين، كان السلاجقة قد أسسوا ريادتهم بقوة في هذا الجزء من العالم، تاركين وراءهم إرثًا ثريًا من الثقافة والعمارة قائم حتى يومنا هذا. على الرغم من تميز عهدهم بالقوة العسكرية، إلا أنهم تركوا وراءهم إرثًا كبيرًا من الفن والموسيقى والأدب.

 فلسطين في زمن الفرنجة
فلسطين في زمن الفرنجة

 فلسطين في زمن الفرنجة

امتدت فترة الحروب الصليبية من 1095 إلى 1291 م، وخلال هذا الوقت، تم إجراء حملات متعددة بأهداف مختلفة في الاعتبار. كان البابا أوربان الثاني هو من أطلق الحملات الصليبية عام 1095 في مجلس كليرمون بدعوته الشهيرة “هكذا اراد الله!” كانت الحروب الصليبية الأولى تغذيها الحماسة الدينية والرغبة في السيطرة على الأماكن المقدسة للمسيحية في الشرق. امتدت هذه الحروب لقرون، وغيرت في نهاية المطاف المشهد الجيوسياسي لأوروبا والشرق الأوسط.

شهد القرن الحادي عشر في أوروبا حركة نهضة دينية واسعة، خاصة بين الطبقات الشعبية التي تجذرت فيها المثل الصليبية. دافع غريغوريوس السابع وأوربان الثاني عن تقوية الكنيسة، واستجابة لدعوة إمبراطور بيزنطة للمساعدة في الدفاع عن عاصمته وحماية الأماكن المقدسة، رأوا الحروب الصليبية وسيلة فعالة للقيام بذلك. أحدثت هذه الحركة تغييرات كبيرة في أوروبا وكان لها تأثير هائل على شعبها.

شهد القرن الحادي عشر أوروبا في حالة استعداد أخلاقي ومالي لقبول فكرة الحروب الصليبية. كان ذلك بسبب الظروف الاجتماعية الصعبة، والنمو السكاني، وطبيعة الأراضي الزراعية، وتعاقب الكوارث الطبيعية والأوبئة، وإغراء خيرات الشرق. كل هذه العوامل مكّنت الفكرة من التبلور والممارسة. أتاحت الحروب الصليبية فرصة للأوروبيين للمشاركة في قضية نبيلة وأن يصبحوا جزءًا من قصة أكبر. لقد كانت فرصة لهم لإحداث بصمة في التاريخ وترك إرثهم للأجيال القادمة. كانت أيضًا فرصة لاكتساب الثروة والسلطة، وهو أمر كان الكثيرون يتوقون إليه. مع كل هذه العوامل في مكانها الصحيح، فلا عجب أن أوروبا كانت مستعدة ومتحمسة للشروع في هذه المغامرة الكبرى.

كان إمبراطور بيزنطة قد طلب الحملة الأولى للحروب الصليبية، حيث طلب مساعدة عسكرية ممثلة بجيش من المرتزقة للدفاع عن عاصمته. هذا الرد غير المتوقع من أوروبا على شكل حملة صليبية أربك الإمبراطور ووضعه في موقف محرج. أقيم مجمع كليرمونت الشهير في أكتوبر 1095 م، عندما ألقى البابا أوربان الثاني خطابًا حماسيًا ألهب المشاعر الدينية للجماهير الكبيرة كما ذكرنا لكم. احتشد الناس حول دعوة البابا ووعدهم بالمغفرة، والغفران من الذنوب، والعناية بأسرهم أثناء غيابهم. انتشر هذا الحماس في جميع أنحاء أوروبا ووصل في النهاية إلى بيزنطة، حيث قوبل بالريبة. عندما اقتربت الحملة الصليبية الأولى من القسطنطينية، كان الإمبراطور نايا حذرًا منهم بسبب سمعتهم السيئة التي سبقتهم من فرنسا إلى القسطنطينية. سرعان ما نقلهم عبر المضيق إلى آسيا الصغرى، تاركًا إياهم لمواجهة السيوف السلجوقية.

تجمع جيش الحملة الصليبية الأولى، بقيادة بطرس الراهب، في أوروبا الغربية في صيف 1096 م بعد فشل حملة الراهب. كان يُقدر أنه أكبر جيش في هذه الحملة متعددة القادة. كان عليهم السفر إلى القسطنطينية أولاً قبل دخول أراضي السلطنة السلجوقية. كانت فرنسا المساهم الرئيسي في هذه الحملة، حيث قدمت جزءًا كبيرًا من القوات. كانت الحملة الصليبية استعراضًا للقوة والوحدة بين الدول الأوروبية، وانطلقت إلى القسطنطينية بحماس وأمل كبيرين.

بدأت الحرب بين جيش الإمبراطور البيزنطي وسلاجقة سلطنة رم بمشاركة رسمية من كلا الجانبين. مع احتدام الحرب، استمر السلاجقة في التقدم جنوبًا، وسيطروا في النهاية على معرة النعمان ومناطق أخرى. بعد ذلك اتجهوا نحو الساحل وحصنوا مواقعهم في صور وعكا. وصل السلاجقة أخيرًا إلى القدس في مايو 1099 م، حيث أكملوا حجهم إلى الأماكن المقدسة قبل شن هجوم في 15 يوليو 1099 م. نتج عن هذا الهجوم مذبحة مروعة بحق السكان المحليين.

من أجل بسط سيطرتها، شرعت المملكة اللاتينية في القدس في احتلال المناطق الداخلية من البلاد. بعد ذلك استطاعت المملكة الصليبية تأمين سلامة الحجاج والتجار والتجار القادمين من جميع أنحاء أوروبا. كما أقاموا عددًا من القلاع والحصون والتحصينات في المواقع الاستراتيجية من أجل حماية مصالحهم. قامت مملكة القدس اللاتينية أيضًا ببناء كنائس في مدن وبلدات مختلفة، مما يضمن وجودها في جميع أنحاء الأرض المقدسة. باختصار، بعد إنشاء مملكة القدس اللاتينية، وجه قادتها بإكمال احتلال ساحل البلاد وداخلها من أجل تأمين حكمهم ومصالحهم.

في عام 1146 م، بدأت الحملة الصليبية الثانية بهدف إعادة احتلال الرها التي استولى عليها السلاجقة. سار جيش من الصليبيين الفرنسيين والألمان عبر الأناضول ووصلوا إلى أنطاكية عام 1148 م. في هذه المرحلة، كان الإمبراطور أليكسيوس مستعدًا للتصرف، واستغل وجود الصليبيين لصالحه. تمكن من التوصل إلى اتفاق مع نجل بوهيموند ريمون الأنطاكي، الذي ورث أراضي والده في سوريا. سمحت الاتفاقية للإمبراطور باستعادة أنطاكية وريموند ليصبحا سيدها. لم تنجح الحملة الصليبية الثانية في نهاية المطاف في استعادة الرها بسبب تكتيكات السلاجقة المتفوقة، لكنها نجحت في تأمين أنطاكية لألكسيوس وشكلت لحظة مهمة في العلاقات الصليبية البيزنطية.

في أوائل القرن الثاني عشر، كانت مملكة القدس اللاتينية تتوسع بسرعة، وكانت الموصل من بين الأماكن التي شهدت فترة إحياء. عماد الدين زنكي (1127-1146 م) كان شخصية بارزة في هذه الحركة التي هدفت إلى توحيد الإمارات الإسلامية في العراق وسوريا للعمل المشترك ضد الفرنجة. نجح في بسط سلطته على جميع المحافظات باستثناء دمشق. كانت هذه الفترة بمثابة مرحلة مهمة في الصراع ضد الفرنجة، والتي استمرت في عهد نور الدين زنكي وصلاح الدين الأيوبي قبل أن تتوج في نهاية المطاف بتصفية المماليك الناجحة لمملكة القدس اللاتينية.

العصر الأيوبي في فلسطين
العصر الأيوبي في فلسطين

العصر الأيوبي في فلسطين

صلاح الدين يوسف بن أيوب، من مواليد 1138 م في مدينة تكريت بالعراق، كان قائدا عسكريا متميزا. وباعتباره أحد أفراد عائلة كردية، انتقل مع والده إلى بعلبك بلبنان وعين قائداً عسكرياً في عهد عماد الدين زنكي. ثم انتقل مع عمه أسد الدين شركوه إلى مصر عام 1164 م. بعد وفاة عمه، تولى صلاح الدين الوزارة في القاهرة واستمر في إظهار قوته كقائد بارز. يُذكر لشجاعته وإنجازاته عبر التاريخ.

في عام 1171 م، ألغى صلاح الدين الخلافة الفاطمية الشيعية وأعلن الولاء للخليفة العباسي السني المستضدي. وأدى ذلك إلى نشوب خلاف بينه وبين نور الدين زنكي انتهى بوفاة الأخير. بعد أن حقق ذلك، انطلق صلاح الدين في مهمته لتوحيد مصر وسوريا تحت قيادته من أجل تحقيق حلمه في القضاء على الصليبيين. شهد عام 1187 م حدثًا تاريخيًا في هذا المسعى، حيث شهد وقوع معركة حطين. كانت هذه المعركة نقطة تحول رئيسية في العلاقات بين الشرق والغرب ووضعت أيضًا وجود الصليبيين في الشرق في موقع الدفاع عن النفس. طوال فترة حكمه، واصل صلاح الدين السعي نحو توحيد مصر وسوريا وبناء دفاعاتهما ضد الصليبيين.

بعد معركة حطين، صمم صلاح الدين على استعادة مدن فلسطين المقدسة. بدأ بطبريا وتقدم إلى عكا حيث خضعت مدن الجليل بسرعة. وسرعان ما تبعتها نابلس ويافا وغزة وعسقلان وبيروت وصيدا، وكذلك الناصرة وقيصرية وصفد وصفورية وشقيف وجبل الطور وغيرها. كان هدفه النهائي القدس وحاصر المدينة حتى طرد الصليبيون منها بموجب اتفاق. في 27 أكتوبر 1187 م تمكن صلاح الدين من أداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك. أُجبر الصليبيون على التراجع إلى ثلاث مدن ساحلية: أنطاكيا وطرابلس وصور.

اعلان مميز احصل على محتوى احترافي متوافق مع محركات البحث السيو

خلال هذه الحملة، تمكنت القوات الأوروبية بقيادة الملك ريتشارد الأول ملك إنجلترا، وفيليب الثاني ملك فرنسا، والإمبراطور فريدريك الأول ملك ألمانيا، من تحقيق بعض النجاحات على الرغم من الاختلافات بينهم. كان النجاح الرئيسي هو أنهم تمكنوا من استعادة عكا من المسلمين واستعادة موطئ قدم في الأرض المقدسة. مثلت هذه الحملة أيضًا تحسنًا كبيرًا في مستوى التكتيكات العسكرية التي تستخدمها القوات الأوروبية مقارنة بالحملات السابقة. بالإضافة إلى ذلك، شهدت هذه الحملة الصليبية أيضًا إدخال أساليب حصار أكثر تقدمًا واستخدام أسلحة أكثر تطورًا مثل المنجنيق والمنجنيق.

في 2 سبتمبر 1192 م، توصل الطرفان إلى اتفاق بعد مفاوضات طويلة. شهد هذا الاتفاق إنشاء مملكة صليبية مقرها عكا، ومنح المسيحيين حق زيارة الأماكن المقدسة في القدس والناصرة. عاد صلاح الدين، بعد أن قاتل لمدة عشرين عامًا في الحروب الصليبية، إلى دمشق بعد المصالحة وتوفي في 3 مارس / آذار 1193 م. استمر القتال إلى ما بعد فلسطين مع قدوم المماليك الأتراك.

في عصر المماليك
في عصر المماليك

في عصر المماليك

كان النظام المملوكي جزءًا مهمًا من العصر العباسي، ومعروفًا بطابعه العسكري. وقد قاد هذا النظام سلسلة من السلالات الحاكمة الناشئة من صفوف الجيش. بعد وفاة الملك الأيوبي، احتل المماليك مكانة بارزة في المنطقة. لقد نجحوا في إنشاء نظام عسكري قوي وفعال وفي إعادة الاستقرار إلى المنطقة. تميز عهدهم بالقيادة القوية والبراعة العسكرية والتفاني الديني. خلال فترة حكمهم، أنشأوا المدارس والجامعات وكذلك المؤسسات الدينية المختلفة. كما أطلقوا حملات لتوسيع أراضيهم وتحسين طرق التجارة مع البلدان الأخرى. كان النظام المملوكي فترة مهمة في التاريخ ساعدت في تشكيل الشرق الأوسط لقرون قادمة.

استطاع المماليك إنقاذ مصر في اللحظة الأخيرة، عندما كان الصالح أيوب على فراش الموت وفي لحظات الشدة. في ذلك الوقت، نجحت الحملة الصليبية السابعة في احتلال دمياط والتقدم نحو القاهرة. لحسن الحظ، ظهر على الساحة الظاهر بيبرس المؤسس الحقيقي للدولة المملوكية. بفضل قيادته وعزمه، تمكن المماليك من التجمع وهزيمة الصليبيين. سمح لهم هذا النصر بالوصول إلى السلطة في مصر، بينما كان الأيوبيون راضين عن بلاد الشام.

لسوء الحظ، لم يكن المقصود من هذا السلام أن يستمر. توجه المغول بقيادة هولاكو شرقاً ودخلوا بغداد، وأزالوا العباسيين ودمروا حضارتهم لمدة عام (1260 م). ثم ساروا إلى دمشق بنتائج مماثلة. وردًا على ذلك، تولى السلطان قطز السلطة في القاهرة (1259-1260 م) وعمل على توحيد المسلمين ضد هذا العدو المشترك. وانضم إليه الظاهر بيبرس وتقدموا للقاء المغول في غزة حيث انتصروا. ثم أعادت الجيوش تجميع صفوفها في عين جالوت (مرج بن عامر) لخوض معركة شرسة في 6 سبتمبر (1260 م). هنا مرة أخرى، انتصر المماليك، غيروا مجرى التاريخ في غرب آسيا إلى الأبد.

كان بيبرس، الذي تولى الحكم بلقب الظاهر عام (1260-1277 م)، حاكماً مصمماً. كان مصممًا على تصفية الوجود الصليبي وكرس نفسه لمحاربة الصليبيين. لقد عمل بجد لترتيب أحواله الداخلية وثابر في جهوده ضد الصليبيين. لسوء الحظ، توفي أثناء قتاله في ما تبقى من الصليبيين في الشرق عام (1277 م). يُذكر بيبرس لجهوده الشجاعة لحماية شعبه في أوقات الصراع.

فلسطين في العهد العثماني
فلسطين في العهد العثماني

فلسطين في العهد العثماني

مع فجر العصر الجديد، تم استبدال الحكم المملوكي بالإمبراطورية العثمانية القوية. اجتاحت هذه الإمبراطورية العظيمة، التي استمرت لما يقرب من أربعة قرون، العالم العربي، ووحدت معظم دوله. كانت عاصمة العثمانيين، اسطنبول، مركزًا للقوة والسلطة، واتسم عهدهم بالتوسع المستمر والعديد من الحروب في الأناضول والبلقان. كانت الإمبراطورية العثمانية قوة لا يستهان بها خلال هذه الفترة، ولا يزال نفوذها مستمراً حتى اليوم.

في عام 1514، وقعت معركة كبرى بين الدولة العثمانية والدولة الصفوية في المنطقة، بقيادة شاه إسماعيل. كان للعثمانيين ميزة واضحة بفضل استخدامهم المتفوق للأسلحة النارية. في النهاية، خرج العثمانيون منتصرين من معركة كلديران. ونتيجة لذلك، أصبحوا من أقوى القوى في المنطقة، مما أدى إلى اندلاع صراع على النفوذ بينهم وبين الدولة الصفوية ومماليك مصر. كانت هذه المعركة نقطة تحول رئيسية في تاريخ المنطقة، حيث كانت بمثابة تحول في القوة من شأنه أن يشكل الأحداث القادمة.

بعد ذلك بعامين، حقق سليم الأول نصرًا حاسمًا في مرج دابق بالقرب من حلب في 23 أغسطس 1516 م، مما أدى إلى إنهاء سلطة المماليك. قوبل هذا الانتصار دون مقاومة من بلاد الشام، بسبب كرههم للمماليك وخوفهم من العثمانيين. كان هذا الحدث بمثابة نقطة تحول رئيسية في التاريخ وترسيخ الحكم العثماني في مصر.

بعد وفاة سليم، تولى السلطة نجله سليمان (1520-1566 م) وأطلق عليه سليمان القانوني بسبب كل القوانين التي أصدرها في تنظيم الدولة. ازدهرت الإمبراطورية العثمانية خلال فترة حكمه، وازداد حجمها وثروتها وتوسعت عبر ثلاث قارات. لقد ورثت الخلافة العباسية والإمبراطورية البيزنطية، مما جعل اسطنبول مركزًا لحضارة إسلامية صاعدة. ومع ذلك، مع اكتشاف أمريكا ورأس الرجاء الصالح، وكذلك بداية عصر النهضة في أوروبا، بدأت القوة في التحول نحو الغرب. ترك حكم سليمان بصمة لا تمحى في التاريخ.

آغا أحمد، الملقب بـ “الجزار”، كان مملوكياً من أصل بوسني. ظهر على مسرح الأحداث في عكا في عهد الجزار الذي استمر من 1775 م حتى وفاة الجزار عام 1804 م. اشتهر الجزار بسيطرته على القوات المحلية في فلسطين وجبل لبنان، وتحديه للعثمانيين، وضم دمشق إلى دائرة نفوذه. لعب آغا أحمد دورًا مهمًا في هذه الفترة الزمنية، وساعد تأثيره في تشكيل المنطقة خلال هذه الفترة.

حملة نابليون بونابرت، التي استمرت من 1798 إلى 1801، تهدف إلى قطع طرق التجارة البريطانية في المنطقة والوصول إلى الهند. من أجل تحقيق هذا الهدف، كان على نابليون الاستيلاء على العديد من المدن الرئيسية، بما في ذلك عكا ويافا وغزة. طوال الحملة، أحرزت قوات بونابرت تقدمًا كبيرًا. استولى على ميناء الإسكندرية الاستراتيجي وطرد الجيش العثماني من القاهرة. كما استولى على مدن مهمة أخرى مثل دمياط ورشيد. على الرغم من نجاح قوات نابليون في البداية، إلا أنها عانت في النهاية من سلسلة من الهزائم على يد القوات المحلية بقيادة محمد علي. أضعفت هذه الهزائم موقع نابليون في المنطقة وأدت في النهاية إلى انسحابه من مصر عام 1801.

كان لنابليون بونابرت مسيرة طويلة ولامعة، وكانت إحدى حملاته الأكثر شهرة محصورة في فلسطين. لم يتجاوز الشريط الساحلي، باستثناء منطقة الناصرة – طبريا، حيث تمكن من هزيمة الجيش العثماني بنجاح. لسوء الحظ، اضطرت الحملة إلى التراجع إلى مصر بعد أن فشلت في السيطرة على عكا في 20 مايو 1799 م. إنها شهادة على مهارات نابليون الإستراتيجية أنه تمكن من تحقيق مثل هذه النتائج الرائعة بموارد محدودة.

في 28 شباط، سار الجيش الفرنسي بقيادة طليعته “كليبر” باتجاه أشدود. بعد ذلك، توجهوا إلى يبنة والرملة ويافا، حيث واجهوا قتالًا عنيفًا. تمكن الجيش الفرنسي من الاستيلاء على حيفا لكنه لم يتمكن من دخول عكا بسبب جدرانها وقلاعها القوية. قاتل أهالي عكا الجيش الفرنسي بمساعدة القوات البريطانية والعثمانية. حاول نابليون اقتحام أسوار عكا سبع مرات لكنه لم ينجح بسبب الخسائر الفادحة على الجانبين. بعد ذلك، انتشر الطاعون في الجيش الفرنسي، مما أدى إلى المزيد من الوفيات.

في 10 مايو، كتب نابليون إلى الحكومة الإدارية في باريس أن احتلال عكا لم يكن يستحق الخسائر المتكبدة. ولكي يواصل الهجوم على مصر قرر الانسحاب من عكا. بعد أيام قليلة، وصل مراسل من باريس يطلب من نابليون العودة إلى فرنسا. في 20 مايو 1799 م، بعد حصار دام أربعة وستين يومًا، انسحب نابليون من عكا.

حملة محمد علي. بعد انسحاب نابليون، خضعت البلاد لحكم الجزار الذي فرض سلطته وزاد من هيمنته واستبداده. كان السكان مثقلون بالضرائب لتعويض خسائرهم في الحروب، لكنه سرعان ما مات عام 1804 م. خلفه سليمان باشا، الذي أصبح يعرف بـ “العادل” لعهده في الاستقرار وإعادة بناء البلاد. خلال هذه الفترة، كانت مصر واسطنبول تحت حكم محمد علي ومحمود الثاني على التوالي. في 1819-1831 م، تولى إبراهيم باشا مقاليد الحكم من سليمان باشا، لكنه عاد إلى سياسة الجزار التي أغضبت الزعماء المحليين الذين ثاروا عدة مرات نتيجة لذلك.

في 29 أكتوبر 1831 م، زحف محمد علي بجيشه إلى فلسطين بقيادة ابنه إبراهيم باشا. وتمكن دون مقاومة من احتلال غزة ويافا والقدس وحيفا والجليل. بعد حصار استمر قرابة ستة أشهر، سقطت عكا أخيرًا في يديه في 28 مايو 1832 م. من هناك تقدم باتجاه دمشق ودخلها في 14 حزيران 1832 م. في معركة قرب حمص هزم الجيش العثماني وأسر حلب وحماة وأنطاكيا. كانت مسيرة قوات محمد علي خطوة كبيرة في تاريخ المنطقة.

بعد معركة بيلان في 30 يوليو 1832 م، توغل محمد علي باشا، حاكم مصر، في آسيا الصغرى وهزم العثمانيين مرة أخرى في مدينة قونية في 21 ديسمبر 1832 م. ثم استولى على الصدر الأعظم، الذي كان رئيس الوزراء في ذلك الوقت. لصنع السلام بين الدول الأوروبية، تم التوقيع على معاهدة تعرف باسم معاهدة كوتاهيا في مايو 1833 م. وفقًا لهذه المعاهدة، اعترف السلطان محمود الثاني بالحكم الوراثي لمحمد علي في مصر والشام، لكن هذه القاعدة استمرت لمدة تسع سنوات فقط. بعد انسحاب مصر، عادت بلاد الشام إلى الحكم العثماني بفضل تدخل دول أوروبية بقيادة بريطانيا. أدى هذا في النهاية إلى زيادة النفوذ الأوروبي في كل من الأراضي العثمانية وضعف عام للسلطة.

اعلان مميز احصل على محتوى احترافي متوافق مع محركات البحث السيو

سعت الدول الأوروبية إلى التدخل في شؤون السلطنة والشام، خاصة للمصالح الاقتصادية والاستراتيجية. بالإضافة إلى ذلك، وجدوا في الأقليات الدينية وحقوقهم المدنية ذريعة قابلة للتطبيق للتدخل في الحكم العثماني. نتيجة لذلك، تسرب النفوذ الأجنبي إلى الإدارة والاقتصاد والمحاكم والشؤون الوطنية. تولى القنصل البريطاني “وودز” الحكم الفعلي للبلاد من خلال الادعاء بتطبيق اللوائح.

كانت هذه الدول مصممين على تحريض الفئات الاجتماعية الدينية والوطنية ضد الحكومة المركزية من أجل إضعاف سلطتها وتقسيم مناطق نفوذها. لقد تبنوا قضايا الأقليات المسيحية وضمنوا حمايتها، كما دعموا إقامة اليهود الأوائل الذين هاجروا إلى البلاد فلسطين. أدت جهودهم إلى خلق اضطرابات في مناطق مختلفة،

بحلول نهاية القرن التاسع عشر، ازدادت  البعثات التبشيرية بسرعة وتركزت في القدس. كان هذا بسبب حقيقة أن المدينة لها أهمية دينية وثقافية كبيرة للعديد من الأديان. كانت نسبة المرسلين إلى عدد السكان في القدس أعلى من أي مكان آخر في العالم. كان هذا صحيحًا بشكل خاص عندما بدأت الإمبراطورية العثمانية في التدهور، وسعت فصائل مختلفة للسيطرة على أراضيها عندما تم تقسيمها. كان لهذه الزيادة في النشاط التبشيري تأثير دائم على مدينة القدس، حيث ساعد في تشكيل ثقافتها وتركيبها الديني لأجيال قادمة.

الاستيطان الصهيوني في فلسطين
الاستيطان الصهيوني في فلسطين

الاستيطان الصهيوني في فلسطين

في أواخر القرن التاسع عشر، بدأت فترة من الوعي القومي تتشكل في بلاد الشام، بما في ذلك فلسطين، وشوهدت تطورات مماثلة في أوروبا مع ظهور الرأسمالية. ترافق ذلك مع صحوة فكرية وثقافية في العالم العربي ركزت على التوحيد والاستقلال عن القوى الأجنبية. نتيجة لذلك، كان هناك شعور مشترك بمعارضة الاستيطان الصهيوني في فلسطين بدأ يتجذر. لسوء الحظ، افتقرت هذه الجهود إلى إطار مؤسسي لجعلها فعالة، وهو أمر سارعت الحركة الصهيونية إلى وضعه بعد مؤتمر بازل عام 1897.

خلال الحكم العثماني، لم تعارض السلطة إقامة اليهود في أراضيها. لكنهم عارضوا هجرتهم إليها من دول أخرى والتوجه إلى فلسطين تحديداً. من أجل الاستقرار في فلسطين كأجانب، كانت الجنسية العثمانية مطلوبة، وكان عليهم الالتزام بالقوانين المعمول بها داخل الدول التي يرغبون في الإقامة فيها. وهكذا حرصت الحكومة العثمانية على ضمان تطبيق جميع القوانين واحترامها من قبل جميع الأطراف.

على الرغم من الموقف الرسمي للحكومة العثمانية، كانت هناك زيادة ملحوظة في النشاط الاستيطاني اليهودي في فلسطين خلال هذا الوقت. غالبًا ما كان يتم ذلك بطرق ملتوية، حيث قدم القناصل الأجانب الدعم لليهود في سعيهم لشراء الأراضي وإنشاء المستوطنات. مع اشتداد الحركة الاستيطانية الصهيونية واستخدام الأساليب والتكتيكات غير القانونية للاستيلاء على الأراضي، نمت المقاومة العربية أيضًا، خاصة بين الفلاحين والبدو الذين طردوا من أراضي أجدادهم.

خلال الفترة من 1904 إلى 1914 م، كانت هناك زيادة في مقاومة الاستيطان اليهودي في معظم القرى والمدن في جميع أنحاء فلسطين. وقد تم التعبير عن هذه المعارضة أمام البرلمان التركي من خلال القادة الفلسطينيين الذين انتقدوا بشدة عدم اتخاذ إجراءات لوقف هذه الممارسات. ويرجع ذلك جزئياً إلى فساد جهاز الدولة العثماني في ذلك الوقت وتواطؤ بعض العثمانيين مع الحركة الصهيونية، فضلاً عن أنشطة القناصل الأجانب الذين دعموا هذه الممارسات. على الرغم من هذه المقاومة، استمر اليهود في الاستيطان في فلسطين خلال هذه الفترة.

الانتداب البريطاني في فلسطين
الانتداب البريطاني في فلسطين

الانتداب البريطاني في فلسطين

ظهرت الحركة الصهيونية في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي، مع تصاعد الاهتمام بين يهود أوروبا. مصطلح الصهيونية مشتق من الكلمة العبرية “صهيون”، وهو اسم جبل يقع جنوب غرب القدس، جبل صهيون. يُعتقد أن الملك داود قد دفن هناك، مما جعلها موقعًا للحج لكثير من اليهود. تم تبني هذه الحركة على نطاق واسع في ذلك الوقت، ولا تزال جزءًا مهمًا من الثقافة والهوية اليهودية اليوم. وقد شجعت العديد من اليهود على العودة إلى موطن أجدادهم وإعادة ترسيخ وجودهم في الأرض المقدسة كما يزعمون، التي هي جزء لا يتجزأ من الصهيونية.

من المعروف أنه على مر التاريخ، انتشرت المجتمعات اليهودية في جميع أنحاء العالم ولم يتم توحيدها بأي روابط سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية أو تراثية غير الروابط الدينية. كان هذا بسبب انحلالهم في المجتمعات التي عاشوا فيها. يعتبر الادعاء الصهيوني بـ “القومية اليهودية” بدعة ملفقة لأن هذه المجتمعات كانت تفتقر إلى العناصر الضرورية للقومية، مثل الشعب الموحد، وقطعة الأرض الإقليمية، واللغة والعادات والتقاليد المشتركة. على الرغم من ذلك، وجدت المجتمعات اليهودية دائمًا طرقًا للحفاظ على ثقافتهم وتراثهم مع التكيف مع المجتمعات من حولهم.

وهنا جاء وعد بلفور. ولدت الفكرة الصهيونية في الجو الأوروبي للقرن السادس عشر الميلادي وازدهرت في القرن التاسع عشر بسبب الأجواء الإمبريالية التي سادت أوروبا في ذلك الوقت. وصلت هذه الفكرة ذروتها في عام 1917 عندما تم الإعلان عن وعد بلفور، معلنا دعم بريطانيا لإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين. نص الإعلان على ما يلي: “تفضل حكومة جلالة الملك إنشاء وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، وستبذل قصارى جهدها لتسهيل تحقيق هذا الهدف، ومن المفهوم بوضوح أنه لن يتم فعل أي شيء قد يضر الحقوق المدنية والدينية للجاليات غير اليهودية الموجودة في فلسطين، أو الحقوق والوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في أي بلد آخر “. من خلال هذا الإعلان، أيدت بريطانيا دعمها للوطن اليهودي ووضعت إطارًا لكيفية إنشائه.

نص من الرسالة
نص من الرسالة

نص من الرسالة

عزيزي اللورد روتشيلد، أعربت حكومة جلالته عن تعاطفها مع التطلعات الصهيونية لليهود ووافقت على إنشاء وطن قومي في فلسطين. سيبذلون قصارى جهدهم لتسهيل هذا الهدف، شريطة أن يكون واضحًا أنه لن يتم اتخاذ أي إجراء من شأنه المساس بحقوق المجتمعات غير اليهودية في فلسطين أو حقوق اليهود في البلدان الأخرى. حكومة جلالة الملك تطلب منكم التفضل بإبلاغ الاتحاد الصهيوني بهذا البيان.

كان التزام الحكومة البريطانية بدعم الطموحات الصهيونية في أرض فلسطين العربية، ممثلة في وعد بلفور عام 1917، قرارًا مثيرًا للجدل في ذلك الوقت. وجاء بيان التأييد هذا ضد إرادة أصحاب فلسطين الشرعيين، وسعى لإعطاء حقوق لمن لا يستحقها. اعتبر الكثيرون الإعلان خيانة، وستكون لها عواقب طويلة الأمد على المنطقة. ومع ذلك، فقد كان تصريحًا قويًا أظهر التزام بريطانيا بدعم الصهيونية وتطلعاتها إلى وطن في فلسطين.

تم الترحيب بالجيش البريطاني كمحررين وليس كمحتلين عندما دخلوا فلسطين. كان هذا بسبب استخدامهم الناجح للخداع للدخول. كان إنشاء وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين من أولويات البريطانيين، وقد بذل الجيش الربيطاني قصارى جهده للتأكد من تهدئة الشكوك العربية حول النوايا الحقيقية للصهيونية. كان البريطانيون مصممين على ضمان شعور جميع الأطراف بالأمان والاحترام في أرضهم.

كان الاحتلال البريطاني لفلسطين فترة مهمة في تاريخ المنطقة. عملت الإدارة العسكرية المحتلة على إعداد فلسطين تدريجياً لتصبح وطنًا قوميًا للصهاينة بكل الوسائل والأساليب الممكنة. تم ذلك من خلال سن وعد بلفور الذي ذكرنه، الذي أعلن دعم إنشاء “وطن قومي للشعب اليهودي” في فلسطين. خلال هذه الفترة، سعت الحكومة البريطانية إلى جذب اليهود من جميع دول العالم وتقديم الدعم لهم لإقامة دولة إسرائيل.

بعد وصول اللجنة الصهيونية، كان من غير المعقول رؤية الجهود المبذولة لإنشاء وطن قومي لليهود في بلد يسكنه الفلسطينيون 92% في الغالب هم العرب. وبدعم من الحكومة البريطانية، عملت اللجنة بلا كلل لتسهيل خططهم التي قوبلت بمقاومة السكان المحليين. على الرغم من ذلك، استمروا في إحراز تقدم في مساعيهم وقاموا في النهاية بتأسيس دولة إسرائيل. كانت هذه علامة فارقة في تاريخ الصهيونية، شكلت لحظة مهمة في التاريخ اليهودي.

في بداية هذه الفترة كانت بريطانيا مسؤولة عن الانتداب الفلسطيني. لقد أوكلت إليهم عصبة الأمم مهمة إدارة البلاد وفقاً للميثاق. من الناحية العملية، كانت بريطانيا قد مارست سلطاتها على فلسطين قبل سنوات عديدة من هذه النقطة الزمنية، حيث اتبعت سياسة استعمارية كانت تعتمد بشدة على القوة والإكراه باستخدام السلاح. استمر هذا حتى عام 1948 م.

خلال هذه الفترة، لم تتقدم المؤسسات في فلسطين، مما دفع الفلسطينيين العرب إلى رفع شكاواهم إلى لجنة الانتداب الدائم في جنيف التابعة لعصبة الأمم. رداً على ذلك، نظم الفلسطينيون مظاهرات وعصياناً مدنياً كشكل من أشكال المقاومة، مما أدى في النهاية إلى اشتباكات عنيفة مع قوات الجيش البريطاني والمستوطنين اليهود. على الرغم من الظروف الصعبة، استمر الفلسطينيون في النضال من أجل حقوقهم وحريتهم.

في عام 1924، قدم المفوض السامي هربرت صموئيل مشروعًا نقديًا جديدًا لفلسطين. وقد قوبل ذلك ببعض الشكوك من السكان المحليين، الذين يخشون أن تستغل الحكومة نقص الرقابة للإضرار بالاقتصاد. ومع ذلك، في عام 1927، كوفئت جهوده بصدور المرسوم النقدي الفلسطيني. كما أصدر هربرت صموئيل قانون الجنسية الفلسطيني الذي منح اليهود المقيمين في فلسطين الجنسية الفلسطينية. كانت جهوده ذات أهمية كبيرة في المساعدة على إنشاء نظام مالي مستقر وآمن لفلسطين بالإضافة إلى منح الحقوق والامتيازات الأساسية لمواطنيها.

في اجتماع عصبة الأمم في 1924-1925 م، أعربت الحكومة البريطانية عن موقفها من إنشاء مجلس تشريعي في فلسطين. لم توافق الحكومة على مثل هذا المجلس على أساس التمثيل النسبي، حيث سيعني ذلك تمثيل غالبية العرب الفلسطينيين. كان هذا بمثابة عقبة أمام هدف الحكومة المتمثل في إنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين. كان موقف الحكومة البريطانية واضحًا وحاسمًا، وعمل على تأكيد التزامها بحماية المصالح اليهودية في فلسطين.

عُيِّن اللورد هربرت تشارلز بلومر ممثلاً أعلى لفلسطين في 25 آب / أغسطس 1925 بعد انتهاء فترة المندوب السامي هربرت صموئيل. شغل هذا المنصب لمدة ثلاث سنوات عمل خلالها على تعزيز السلام والاستقرار في المنطقة حسب وصفه عبر التاريخ والارشيف.

في آذار 1925، زار السياسي البريطاني آرثر بلفور القدس لحضور افتتاح الجامعة العبرية. كانت الجامعة قد شيدت على أرض كانت في السابق مملوكة لعرب تقع فوق جبل الزيتون. في عام 1918، استولت الحكومة البريطانية على هذه الأرض بالقوة وأعطتها للصهاينة. قوبل حضور بلفور الافتتاح بمظاهرات كبيرة، مما دفع السلطات البريطانية إلى إخراجه من القدس إلى بيروت ثم إلى سفينة متوجهة إلى بريطانيا.

خلال السنوات العشر الأولى من الانتداب البريطاني، دخل ما يقرب من 76400 مهاجر يهودي إلى فلسطين. كان معظم هؤلاء المهاجرين من دول أوروبا الشرقية. تسبب هذا في توتر بين السكان اليهود والعرب في المنطقة، والذي تفاقم فقط عندما حاولت مجموعة من اليهود الاستيلاء على الجدار الغربي للمسجد الأقصى في سبتمبر 1928 م. المسجد مملوك لمسلمين وقد حشدت هذه الحادثة الدعم العربي للقضية الفلسطينية من دول الشرق الأوسط. على الرغم من هذا التوتر،

شهدت بداية ثورة البراق تطورات مروعة، حيث داهم العرب التجمعات اليهودية في الخليل ونابلس وبيسان وصفد. ردت القوات البريطانية باستخدام أقصى درجات القمع ضد المتظاهرين العرب، وطلب المساعدة من مصر واستخدام الطائرات وقوات المشاة والمدرعات وكذلك إطلاق النار المباشر. أدى ذلك إلى تدمير قرى مثل لفتا ودير ياسين. تم القبض على أكثر من ألف شخص، معظمهم من العرب، وحُكم على 26 شخصًا بالإعدام – خمسة وعشرون عربيًا ويهودي واحد. على الرغم من أن هذه الأحداث كانت مأساوية، إلا أنها شكلت بداية حقبة جديدة في التاريخ.

في عام 1930 م، كان عدد المهاجرين اليهود إلى فلسطين 104.750. وزاد هذا الرقم بنسبة كبيرة تصل إلى 164٪ خلال السنوات الست المقبلة ليصل إلى 284،645. هذه الأرقام لا تشمل أولئك الذين دخلوا البلاد بشكل غير قانوني. تعود الهجرة اليهودية إلى فلسطين إلى قرون، إلى 960 بعد الميلاد عندما بنى الملك سليمان الهيكل الأول، المركز الروحي للشعب اليهودي في القدس كما يزعومون. في عام 930 بعد الميلاد، تم تقسيم المملكة إلى مملكتي يهوذا وإسرائيل، مما أدى إلى توسيع الاستيطان اليهودي في المنطقة.

في ليلة الإسراء والمعراج، 27 رجب 1350 هـ (7 ديسمبر 1931 م)، عقد مؤتمر إسلامي في القدس حضره ممثلون عن اثنين وعشرين دولة إسلامية ومجموعة من الشخصيات البارزة في الوطن العربي. في هذا التجمع المهم، تم التأكيد بشدة على أهمية فلسطين والأقصى في العالم الإسلامي بقرار إجماعي شجب الصهيونية والسياسة البريطانية في فلسطين وكذلك الهجرة اليهودية إليها. كما اتفق المؤتمر على عدة قرارات من بينها إنشاء جامعة إسلامية في القدس، ومقاطعة جميع المصنوعات الصهيونية في الدول الإسلامية، وإنشاء شركة زراعية في فلسطين لإنقاذ أراضي المسلمين. يؤكد هذا الحدث على التزام المسلمين القوي من جميع أنحاء العالم بالحفاظ على مقدساتهم والدفاع عن وطنهم.

في 13 يوليو 1931 م، تم تعيين الجنرال آرثر جرينفيل (واتشوب) ممثلاً أعلى لفلسطين. لدى وصوله إلى فلسطين، كانت لديه تعليمات لتقوية الوطن القومي اليهودي والتعامل مع المطالب العربية بطريقة من شأنها أن تؤخر تقدمها – بهدف نهائي هو تحقيق أغلبية يهودية في فلسطين. تحقيقا لهذه الغاية، نفذ جرينفيل مشاريع مختلفة مصممة لاحتلال العرب وإبقائهم مشغولين بينما يتم إحراز تقدم في مجالات أخرى.

في 4 أغسطس 1932 م تأسس حزب الاستقلال في بيان صدر. وقد تعهدت بمحاربة الاستعمار ومحاربة الهجرة اليهودية والعمل من أجل الوحدة العربية. رفض أنصار الاستقلال وعد بلفور والانتداب وسلطوا الضوء على التحالف بين الصهيونية والاستعمار البريطاني. وأشاروا إلى أن ثلث ميزانية الدولة خصص للشؤون الأمنية والدفاعية بسبب محاولة الحكومة إنشاء وطن أجنبي ضد إرادة الفلسطينيين. لتجنيد الشباب للحركة الوطنية عقد مؤتمر في يافا بداية عام 1932 م.

في نهاية عام 1934، أدركت لجنة “بيل” أن 42359 مهاجرًا يهوديًا قد وصلوا إلى فلسطين، وهي زيادة كبيرة عن 30327 مهاجرًا دخلوا العام السابق و 9553 من عام 1932. وبحلول نهاية عام 1935، ارتفع هذا العدد إلى 61،854 نسمة، وأظهرت الإحصاءات الرسمية أن عدد السكان اليهود قد تضاعف منذ عام 1929 – وهم الآن يشكلون ربع مجموع سكان فلسطين.

أدرك الانتداب البريطاني خطورة الأوضاع في فلسطين بعد أن شهدت البلاد ثورة الشيخ عز الدين القسام. واستجابة لمطالب لجنة الأحزاب الفلسطينية في تشرين الثاني (نوفمبر) وجهت بريطانيا مفوضها السامي \ “واشوب \” لتقديم مشروع المجلس التشريعي بعد شهر من استشهاد القسام. وصدرت تعليمات للمفوض بتقديم هذا الاقتراح بلهجة ودية وباحترام لكل من العرب واليهود. كان من المفترض أن يكون هذا المجلس المقترح محاولة لحل النزاع بينهما حول السيطرة على فلسطين. وعلى هذا النحو، كان من المأمول أن يؤدي ذلك إلى حل سلمي للأزمة المستمرة.

بدأت ثورة العرب الفلسطينيين عام 1936 بحادث صغير في فبراير من ذلك العام. مما أثار مشاعر الإحباط وعدم القدرة على التحمل، تجمّع العمال العرب في موقع المدرسة ومنعوا العمال اليهود من الوصول إليه. في 15 أبريل، تصاعدت هذه الحادثة مما أدى إلى مقتل يهودي وإصابة آخر بجروح خطيرة. كان هذا الحدث حافزًا لما سيصبح ثورة وطنية ضد الحكم البريطاني والحركة الاستيطانية الصهيونية. كانت هذه الثورة جزءًا مهمًا من التاريخ الفلسطيني وكانت جزءًا لا يتجزأ من تشكيل مستقبل الشعب الفلسطيني.

كان اليهود والعرب في فلسطين في موقف صعب مع تصاعد التوتر بين الطائفتين. وردا على ذلك، لجأ اليهود إلى ذبح القرويين العرب داخل منازلهم، مما أدى إلى تصاعد دائرة العنف التي أسفرت عن سقوط العديد من القتلى والجرحى من الجانبين. ردًا على رد الجيش البريطاني على التظاهرات العربية، حدث إضراب عام في جميع أنحاء فلسطين مع تنامي حركة المقاومة الشعبية، والتي تشكلت على شكل مجموعات متمركزة في أماكن مختلفة بما في ذلك الجبال. كما انضم العديد من المتطوعين العرب من دول مثل شرق الأردن وسوريا ولبنان والعراق إلى هذه المجموعات. لقد كان وقتًا صعبًا لكلا الجانبين وسيستغرق الأمر وقتًا قبل أن يتم استعادة السلام.

كانت ثورة الشعب ضد الاحتلال البريطاني لفلسطين ثورة طويلة وصعبة، لكنها كانت حركة قوية وحدت جميع شرائح السكان. وسرعان ما تحولت فصائل المقاومة، التي بدأت احتجاجات سلمية، إلى ثورة شعبية مسلحة. للقتال من أجل حريتهم، استخدم الناس تكتيكات مختلفة مثل تدمير الجسور وتفجير السكك الحديدية وتدمير أنابيب النفط ومهاجمة الثكنات العسكرية وضرب مواقع الجيش البريطاني. أظهرت هذه الانتفاضة الشعبية قوة ومرونة الشعب الفلسطيني في معركته ضد الهيمنة الأجنبية. على الرغم من تعرضهم لأعمال انتقامية قاسية من قبل السلطات البريطانية، إلا أنهم لم يتخلوا أبدًا عن التزامهم بتحقيق التحرير. إن ثورة الشعب مثال ملهم لما يمكن تحقيقه من خلال الوحدة والشجاعة.

ناشد الملك بن سعود والملك غازي والأمير عبد الله رئيس الهيئة العربية العليا وعرب فلسطين في العاشر من تشرين الأول / أكتوبر، التزام السلام والاعتماد على النوايا الحسنة للحكومة البريطانية. وطالبوا بمساعدتهم في تحقيق العدالة وأعربوا عن أملهم في أن يتمكنوا من العمل معًا من أجل حل إيجابي للوضع السائد في فلسطين. ذكّر الملوك والأمير الجميع بأنهم عانوا كثيرًا بسبب الصراع، وحثوهم على الوثوق بصديقتهم، الحكومة البريطانية. وطالبوا بهذا التعاون بنبرة ودية معربين عن رغبتهم في السلام.

وكانت اللجنة العربية العليا قد أعلنت حل الإضراب بعد ارتفاع عدد الشهداء إلى اكثر من ألف. ودعت اللجنة الجمهور لأداء الصلاة على أرواح الشهداء و المفقودين. كان الإضراب في البداية بسبب الزيارات المتزايدة لليهود إلى الجدار ودعوتهم للفلسطينيين لمواصلة الإضراب العام. وانتشر لاحقا عبر محافظات الضفة الغربية، مما أدى إلى اشتباكات عنيفة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال. يُنظر إلى قرار اللجنة بإنهاء الإضراب على أنه علامة احترام لمن فقدوا أرواحهم في هذه الفترة.

يمكنكم ان تقراء اكثر عن فترة الانتداب البريطاني في فلسطين وباقي الدول العربية لانها كثيرة ولا تنتهي من الكتابة لننتقل الان الى نكبة عام 1948 م

بعد انتهاء النكبة عام 1948 م وإعلان قيام دولة إسرائيل في 15 مايو 1948 م، أصبحت غالبية المناطق الفلسطينية تحت السيطرة الإسرائيلية، ولا تزال بعض المناطق تحافظ على هويتها الفلسطينية. عُرفت هذه المناطق بالضفة الغربية وقطاع غزة، بينما ظلت القدس الشرقية منطقة الأماكن المقدسة. لسوء الحظ، تسببت هذه الحروب في طرد ما يقرب من مليون فلسطيني والذين يتعين عليهم الآن العيش كلاجئين في الدول العربية المجاورة. كما كان لعواقب هذه الحروب أثر اجتماعي عميق على المجتمع الفلسطيني، مما أدى إلى تشظيه وتشريده. على الرغم من هذا الوضع الصعب، يواصل الفلسطينيون السعي من أجل السلام والعدالة في وطنهم.

في 30 سبتمبر 1948، تأسست حكومة عموم فلسطين بمبادرة من اللجنة العربية العليا برئاسة أحمد حلمي باشا. تم تشكيل هذه الحكومة كوسيلة لمواصلة تطوير المنطقة وتوفير وسيلة للفلسطينيين للتمثيل والحكم الذاتي. على الرغم من النوايا الحسنة لهذه الحكومة، لم يكن لها تأثير كبير بسبب العوامل الخارجية الخارجة عن سيطرتها، مثل سياسات الحكومات الأجنبية والقضايا الدولية الأخرى. ومع ذلك، أرست حكومة عموم فلسطين الأساس لمزيد من التقدم في الحكم الذاتي الفلسطيني وتقرير المصير.

كانت الخمسينات والستينات من القرن الماضي فترة اضطرابات هائلة في قطاع غزة. في عام 1956، حدث أول احتلال إسرائيلي للمنطقة، مما حفز المقاومة الفلسطينية وعودة النشاط السياسي. لمواجهة هذا التحدي، شكل الفلسطينيون العديد من المنظمات التي كرست لاستعادة أراضيهم ومقاومة الاحتلال الصهيوني. ومن بينها منظمة التحرير الفلسطينية، التي تأسست عام 1964، والتي شكلت جبهة موحدة ضد العدوان الإسرائيلي ولا تزال قوة رئيسية في السياسة الفلسطينية اليوم. ومن المؤسسات والحركات المهمة الأخرى التي ظهرت خلال هذه الفترة حركة فتح، وحركة التحرير الوطني الفلسطيني، ومختلف النقابات والأحزاب والمنظمات الاجتماعية المكرسة لدفع قضية التحرير الفلسطيني.

في منتصف القرن العشرين، امتدت عدة حركات وأحزاب عربية في الأراضي الفلسطينية وعملت على دعم الفلسطينيين في قضيتهم. وكان من بين هؤلاء حزب البعث العربي الاشتراكي الذي أسسه في سوريا ميشال عفلق وصلاح البيطار وزكي الأرسوزي. جمع هذا الحزب المصالح القومية العربية مع الاشتراكية العربية، وعارض الإمبريالية الغربية، ودعا إلى نهضة أو بعث وتوحيد العالم. بالإضافة إلى ذلك، كانت الحركة القومية العربية حركة كبرى أخرى، والتي عادت إلى سياسة التعددية المقيدة وتبنت “الحركة العربية الواحدة”، أي حزب اشتراكي وطني واحد، ثم إلى اليسار المتحالف مع الناصرية. كان هذان الحزبان لاعبين رئيسيين في العمل لدعم الفلسطينيين في قضيتهم خلال هذه الفترة.

متى تم تأسيس دولة فلسطين
متى تم تأسيس دولة فلسطين

 

  • متى تم تأسيس دولة فلسطين

في 15 تشرين الثاني / نوفمبر، يحيي الفلسطينيون الذكرى السنوية لإعلان الاستقلال وقيام دولة فلسطين. أعلن الزعيم الراحل ياسر عرفات استقلال الدولة في مثل هذا اليوم من عام 1988. ومنذ ذلك الحين، حصل عدد من الأحداث والتطورات على الساحة الفلسطينية. ومن أبرزها استمرار الاحتلال الإسرائيلي المتمثل في عمليات الاستيطان والتهويد. كان هذا سببًا للكثير من المحنة للفلسطينيين وأدى إلى العديد من الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد. رغم ذلك يظل الفلسطينيون يأملون في أن يتحقق استقلالهم في يوم من الأيام، ومثابرتهم شهادة على هذه الحقيقة.

ما هو اسم فلسطين القديم
ما هو اسم فلسطين القديم

 

  • ما هو اسم فلسطين القديم

أعطيت أرض كنعان اسمها نسبة إلى الكنعانيين الذين استقروا في فلسطين خلال الألفية الثالثة قبل الميلاد. كان هؤلاء الكنعانيون عربًا هاجروا من شبه الجزيرة العربية، وأقاموا العديد من المدن مثل أريحا وأشدود وعكا وغزة. تذكر الكتابات العبرية أن السكان الأصليين للبلاد هم الأموريون الذين كانوا يعتبرون جزءًا من الشعب الكنعاني. اليوم، بعض أقدم المدن الكنعانية الباقية هي أريحا وأشدود. هجرة الكنعانيين إلى فلسطين خلال الألفية الثالثة قبل الميلاد هي جزء مهم من تاريخها وثقافتها.

كم هو عمر فلسطين
كم هو عمر فلسطين

 

  • كم هو عمر فلسطين

اكتشف علماء الآثار آثار الوجود البشري في المنطقة الواقعة جنوب بحيرة طبريا، والتي يعود تاريخها إلى حوالي 600000 قبل الميلاد. تشير هذه الأدلة القديمة إلى أن البشر قد سكنوا هذه المنطقة لفترة طويلة جدًا. يشير اكتشاف القطع الأثرية والحفريات إلى أن البشر الأوائل كانوا موجودين في المنطقة وقد طوروا أدوات وتقنيات مختلفة. هذا اكتشاف مهم يلقي الضوء على تاريخ التنمية البشرية في فلسطين هذه المنطقة. تظهر الأدلة الأثرية أيضًا أن البشر كان لديهم ثقافة واقتصاد مزدهر في هذا المجال، مما يسلط الضوء على أهميتها في الماضي القديم.

لقد خدشنا للتو سطح التاريخ المعقد والصاخب لفلسطين. هذا موضوع يتطلب المزيد من الاستكشاف وفهمًا أفضل للأحداث التي شكلت هذه الأرض منذ أيامها الأولى. نأمل أن تكون قد وجدت هذه المقالة مفيدة وجذابة، ونتطلع إلى سماع أفكارك حول تاريخ فلسطين من البداية الى الان تابعنا عللى صفحتنا على الفيس بوك من هنا.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

هذا الموقع اخبار 360 يستخدم الكوكيز. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك تقبل استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.  تعلم أكثر