العالم

تحاصرها القوات الروسية.. منظمة الصحة تطالب بوصول المساعدات الإنسانية إلى ماريوبول | أخبار سياسة

طالبت منظمة الصحة العالمية -اليوم الخميس- بوصول المساعدات الإنسانية إلى مدينة ماريوبول الأوكرانية التي تحاصرها القوات الروسية، وأدانت مجددا الهجمات على النظام الصحي الأوكراني، وقد تم تأكيد استهدافه بـ91 هجوما حتى الآن.

وقال المدير الإقليمي لأوروبا في منظمة الصحة العالمية هانز كلوغه، في مؤتمر صحفي تم بثه من لفيف في غرب أوكرانيا، “تمكنت منظمة الصحة العالمية من تسليم مستلزمات تسمح بإنقاذ حياة أشخاص في العديد من المناطق المتضررة، لكن صحيح أن (الوصول إلى) بعضها لا يزال صعبا للغاية”.

وأضاف “أعتقد أن الأولوية بوضوح هي ماريوبول”.

ويحاصر الجيش الروسي وحلفاؤه الانفصاليون المدينة منذ أسابيع، ويواجهون مقاومة أوكرانية شرسة.

ويؤكد الطرفان أنّ الأوضاع الإنسانية هناك كارثية، والمدينة مدمّرة على نطاق واسع، والقلق كبير بشأن مصير المدنيين فيها، علما بأنها كانت تضمّ أكثر من 400 ألف نسمة قبل الغزو الروسي.

A service member of pro-Russian troops walks on the ruins of a destroyed apartment building in Mariupol
دمار شامل في مدينة ماريوبول جراء القصف الروسي (رويترز)

اتهامات وعرقلة

اتهم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الأربعاء روسيا بعرقلة وصول المساعدات الإنسانية إلى ماريوبول، لإخفاء “آلاف” الضحايا.

وأكد كلوغه أنّ منظمة الصحة العالمية “تمكنت حتى الآن من تسليم 185 طنا من المستلزمات الطبية إلى المناطق الأكثر تضررا في البلاد، لتصل إلى نصف مليون شخص”.

كما رفعت منظمة الصحة العالمية حصيلة الهجمات المؤكدة ضد النظام الصحي الأوكراني (المستشفيات وسيارات الإسعاف ومقدمي الرعاية…) إلى 91.

وقال كلوغه “من الواضح أن هذا انتهاك للقانون الإنساني الدولي”.

ولم تحدد المنظمة المسؤولية عن الهجمات بشكل مباشر، مؤكدة أنها “لا تتمتع بصلاحية” القيام بذلك.

مستقبل وقلق

وأعرب المسؤول الأممي عن قلقه بشأن المستقبل، في حين تحشد روسيا قواتها في شرق أوكرانيا لشن هجوم جديد محتمل.

وقال إن منظمة الصحة العالمية “تبحث كل السيناريوهات، من الاستمرار في علاج الضحايا بشكل جماعي” إلى “الهجمات الكيماوية”. واعترف كلوغه بأنه “ليس هناك ما يضمن أن الحرب لن تزداد سوءا”.

يشار إلى أن مدينة ماريوبول تتبع إداريا منطقة دونيتسك بإقليم دونباس التي اعترف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بها -قبيل بداية الحرب- “جمهورية مستقلة”، ولهذا يعتبر الانفصاليون في دونيتسك أن معارك ماريوبول هي معارك “تحرير” من “الاحتلال الأوكراني”.

وكذلك تعتبر أراضي المدينة جسرا بريا وحيدا يصل البر الروسي بالقرم التي ضمتها روسيا، وحاول الانفصاليون السيطرة عليها في 2014، لكن أوكرانيا أخرجتهم منها آنذاك.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى