الشرق الأوسط

تحذير أوروبي لإسرائيل من «خطوات أحادية» تشعل المنطقة

تحذير أوروبي لإسرائيل من «خطوات أحادية» تشعل المنطقة


الاثنين – 23 جمادى الآخرة 1444 هـ – 16 يناير 2023 مـ رقم العدد [
16120]

رام الله: «الشرق الأوسط»

حذر وزراء خارجية عدة دول أوروبية، خلال محادثات مع وزير الخارجية الإسرائيلي، إيلي كوهين، الأسبوع الماضي، من إقدام إسرائيل على مزيد من الخطوات الأحادية بطريقة قد تشعل المنطقة، وقالوا إنهم قلقون من أن تنفذ الحكومة الإسرائيلية خطوات قد تضر بالعلاقات مع الفلسطينيين ومستقبل الحل السياسي بما في ذلك حل الدولتين.
وقالت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية، الأحد، إن وزراء خارجية دول أوروبية عبروا لكوهين عن مخاوفهم من خطوات تسريع وتوسيع البناء الاستيطاني في الضفة الغربية، وتغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى، واستهداف البنى التحتية الفلسطينية.
ومن بين الوزراء الذين اتصلوا بكوهين وزراء خارجية بريطانيا، وألمانيا، والنمسا، وهولندا، وإستونيا، وكرواتيا، وقبرص وغواتيمالا، وكان سبب الاتصال هو تهنئته بتوليه منصبه، لكن قسماً منهم عبر عن قلق وتخوفات من أن تلحق الحكومة الإسرائيلية ضرراً بالعلاقات مع الفلسطينيين من خلال خطوات غير محسوبة.
وقال دبلوماسي أوروبي لـ«هآرتس»: «نتابع بقلق سلوك الحكومة. زيارة الوزير (إيتمار) بن غفير للمسجد الأقصى مقلقة، ونتخوف من خطوات أخرى من جانبه في المستقبل قد تشعل المنطقة».
وفي محادثة أخرى، طالب وزير خارجية الاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، كوهين، بأن تبادر حكومة بنيامين نتنياهو إلى خلق أفق سياسي لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وأن تمتنع عن تنفيذ خطوات أحادية الجانب، وعبر عن قلقه من العدد الكبير للفلسطينيين الذين قتلتهم إسرائيل في الأشهر الأخيرة. مقابل ذلك، أخبر بوريل الوزير الإسرائيلي، بأن الاتحاد الأوروبي يعتبر إسرائيل أحد الشركاء القريبين ودعا إلى دعم إسرائيل للاتحاد في مواجهة تداعيات الهجوم الروسي على أوكرانيا، والتعاون العسكري الروسي مع إيران.
أيضاً ضغطت بريطانيا على إسرائيل لوقف أي أعمال أحادية. وكان الوزير البريطاني لشؤون الشرق الأوسط، اللورد طارق أحمد، قد التقي كوهين في القدس، الأربعاء الماضي، وقال إن بلاده «شجعت الجانبين على الامتناع عن أعمال استفزازية أحادية الجانب في القدس والأراضي الفلسطينية المحتلة، التي تحبط احتمالات حل دولتين حقيقي وسلاماً إقليمياً».
لكن كل هذا الضغط لا يبدو أنه أقلق إسرائيل. وقالت «هآرتس» إن الحكومة الإسرائيلية ورغم الخلافات الواضحة، فإنها تأمل أن الاتحاد الأوروبي والإدارة الأميركية لن يمارسا ضغوطاً على إسرائيل في الموضوع الفلسطيني.
واعتبر مسؤولون إسرائيليون أن التصريحات الأميركية والأوروبية في الموضوع الفلسطيني، مجرد «ضريبة كلامية» وأن تأكيدات رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، وكوهين وغيرهما، أن الحكومة لا تعتزم تغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى، خففت من انتقادات المجتمع الدولي لخطوات بن غفير. وبحسبهم، فإن إسرائيل تفهم جيداً أن المجتمع الدولي يركز حالياً على الحرب في أوكرانيا والمسألة الإيرانية.
هذا ويفترض أن يصل إلى إسرائيل، في 19 الشهر الجاري، مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان ويتوقع أنه أيضاً سيعبر عن قلقه من تدهور العلاقات مع الفلسطينيين، ويدرك المسؤولون أن الموضوع الإيراني ودفع علاقات إسرائيل بالمحيط العربي سيكونان على سلم أولويات سوليفان.



اسرائيل


أخبار إسرائيل




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى