الشرق الأوسط

تركيا تواصل إرسال طائرات شحن عسكرية إلى مصراتة الليبية

«الوحدة» تتحدث عن اختراق حساب وزيرة خارجيتها بعد بيان «مزور» نسب للمنقوش

واصلت تركيا إرسال المزيد من طائرات الشحن العسكرية إلى مدينة مصراتة الواقعة غرب ليبيا، حيث رصدت وسائل إعلام محلية هبوط طائرتي شحن عسكرية تركية، واحدة في مطاري الكلية الجوية وقاعدة الوطية، لليوم الثالث على التوالي. وتزامن ذلك مع لقاء وليد اللافي، وزير الدولة للاتصال والشؤون السياسية، مع نظيره التركي فخر الدين ألطون، بعد وصوله العاصمة طرابلس للمشاركة في افتتاح أعمال منتدى طرابلس للاتصال الحكومي، المنعقد ضمن فعاليات اختتام احتفالية طرابلس عاصمة الإعلام 2022.

في غضون ذلك، نفت نجلاء المنقوش، وزيرة الخارجية بحكومة «الوحدة» الليبية المؤقتة، ما نسب لها عبر حسابها على موقع التدوينات القصيرة «تويتر»، وقالت إنه «تعرض لعميلة اختراق، وكل ما نشر عليه بيانات مغلوطة ومزورة».

واعتبرت المنقوش، في بيان أمس أن «ما حدث من استخدام لأساليب غير شريفة، وشخصنة الأمور بطريقة غير أخلاقية هدفه التأثير على مواقفنا»، وقالت إنها «ما زالت مستمرة في أداء عملها رغم كل هذه الحملات»، ومؤمنة بما وصفته بقضيتها الوطنية تجاه البلاد، مشيرة إلى أنه تم مباشرة التحقيقات، و«سنتخذ جميع الإجراءات لمنع حدوث هذه الأعمال مرة أخرى، ومحاسبة المسؤولين عنها».

وكان بيان منسوب للمنقوش، عبر حسابها الرسمي «تويتر»، تناول في ساعة مبكرة من صباح أمس «استنكارها بشدة» بخصوص ما قيل عن تسليم ضباط الاستخبارات أبو عجيلة المريمي للولايات المتحدة، واعتبرت أن هذه العملية «لا تمثل وزارة الخارجية»، التي نفت علاقتها بحادثة الاختطاف.

وقالت حكومة الدبيبة في بيان مقتضب إن عددا من المواقع الليبية، لم تحددها، تعرضت لهجوم إلكتروني، مكتفية بالإشارة إلى أن الشركة القابضة للاتصالات أشارت إليه، والتأكيد على حدوث ما وصفته بخرق أمني للحساب الرسمي للمنقوش على منصة «تويتر»، موضحة أن الفرق الفنية تعمل على استرداد الحساب، والتواصل مع الجهات المعنية لاتخاذ الإجراءات القانونية بالخصوص.

وتحدثت وسائل إعلام محلية عن نشوب خلاف بين الدبيبة والمنقوش، بسبب تسليم أبو عجيلة، وقالت إن المنقوش «تتعرض لضغوط من رئيس الحكومة للخروج بتصريحات صحفية لتأييد موقفه».

وجاءت هذه التطورات بعد ساعات فقط من إعلان وزارة الخارجية استعادة حسابها على «تويتر»، بعدما وصفته بحادثة الاختراق التي حدثت له، وقالت إنها باشرت التحقيق تجاه المتورطين، واتخاذ الإجراءات بحقهم بالتعاون مع السلطات المختصة.

من جهة ثانية، هنأ الدبيبة، الشعب الليبي بمناسبة ذكرى «عيد الاستقلال»، متمنياً أن تعود على الشعب الليبي بما يحقق أمانيه وتطلعاته في السلام والاستقرار، وقرر أن يكون الاحتفال غدا (السبت).

في سياق آخر، تفقد فتحي باشاغا، رئيس حكومة «الاستقرار»، أمس، أعمال الصيانة والتطوير لمقر مجلس النواب بمدينة طبرق (شرق)، كما بحث في مدينة سرت مع وزير دفاعه، احميد حومة، سبل دعم وزارة الدفاع وتوفير الإمكانيات اللازمة لها، وتدريب وتأهيل عناصرها لتعزيز أمن وحماية الحدود، ومكافحة الأنشطة غير القانونية لشبكات تهريب الوقود، والهجرة غير الشرعية والجريمة المنظمة.

وبحسب بيان لباشاغا، فقد شدد على ضرورة التنسيق المشترك، وتبادل التقارير والمعلومات الأمنية المفصلة بين وزارة الدفاع والأجهزة المختصة، وإداراتها لتعزيز التعاون الأمني بالمنافذ، وإحكام السيطرة على الحدود الجنوبية خصوصاً، والمحافظة على التراب الليبي من التعدي والاختراق.





تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى