الشرق الأوسط

تركيا: لا شروط للحوار مع الأسد ولا تخطيط للقاء يجمعه بإردوغان

تركيا: لا شروط للحوار مع الأسد ولا تخطيط للقاء يجمعه بإردوغان

الرئيس التركي تحدث عن «حزام سلام وتعاون» مع الجيران


الأربعاء – 26 محرم 1444 هـ – 24 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15975]


وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قال إن هناك حواراً يجري بين أجهزة المخابرات السورية والتركية (رويترز)

aawsatLogo

أنقرة: سعيد عبد الرازق

أعلنت تركيا استعدادها للحوار مع نظام الرئيس السوري بشار الأسد دون شروط مسبقة. ونفت في الوقت ذاته ما تردد عن لقاء بين الرئيس رجب طيب إردوغان والأسد خلال قمة دول منظمة شنغهاي التي ستعقد في سبتمبر (أيلول) المقبل؛ مشيرة إلى أن الأسد غير مدعو لحضور القمة.
وقال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، في مقابلة تلفزيونية أمس (الثلاثاء)، إنه ليس لتركيا شروط مسبقة للحوار مع دمشق، وأكد في الوقت ذاته أن الأسد غير مدعو للمشاركة في قمة قادة دول منظمة شنغهاي المقرر عقدها في أوزبكستان في سبتمبر المقبل. ونفى الوزير تقارير تحدثت عن لقاء سيعقد بين إردوغان والأسد على هامش قمة شنغهاي، مؤكداً أنه لا يوجد تخطيط بين الحكومتين التركية والسورية للقاء في شنغهاي.
وكانت وكالة «تسنيم» الإيرانية قد ذكرت، الاثنين، أن هناك جهوداً روسية تبذل لعقد لقاء بين إردوغان والأسد خلال اجتماع قادة منظمة شنغهاي للتعاون التي ستعقد في مدينة سمرقند بأوزبكستان الشهر المقبل، وأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد دعا كلاً من إردوغان والأسد إلى المشاركة في هذه القمة، وأن هناك احتمالاً للقاء بينهما على هامشها.
وأضافت الوكالة الإيرانية أن رئيس حزب «الوطن» التركي المعارض، دوغو برينتشيك، بصدد إجراء زيارة قريبة إلى دمشق، على رأس وفد سياسي ودبلوماسي، يلتقي فيها الأسد، وأن عدداً من الوزراء السابقين والدبلوماسيين المخضرمين الأتراك سيرافقون برينتشيك في هذه الزيارة التي قالت إنها ستتم عبر طائرة خاصة، في أول رحلة طيران مباشرة من تركيا إلى دمشق منذ عام 2011.
واعتبرت الوكالة أنه في حال حققت الزيارة إيجابية، فسيكون هناك احتمال لعقد لقاء بين زعيمي البلدين على هامش الاجتماع المقبل لمنظمة شنغهاي في أوزبكستان.
وسبق أن أعلن حزب «الوطن» عن هذه الزيارة؛ مشيراً إلى أن الوفد المشارك فيها محدود، وأنها ستجري بعلم الحكومة. وسبق للحزب نفسه أن أرسل وفوداً منذ عام 2017 التقت الأسد؛ لكنها لم تؤدِّ إلى تغيّر في الموقف التركي.
وأكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، مجدداً، خلال المقابلة التلفزيونية، أمس، أن هناك حواراً يجري بين أجهزة المخابرات السورية والتركية، وسبق أن أكد إردوغان ذلك أيضاً. وقال جاويش أوغلو إن الحوار مع حكومة دمشق يجب أن يكون هدفاً بالنسبة لبلاده؛ مشيراً إلى أن وحدة الأراضي السورية، وحماية الحدود التركية، والعودة الآمنة للاجئين السوريين، هي ما تسعى إليه بلاده. واعتبر أن مسار «آستانة» هو المسار الوحيد الذي حقق تقدماً. ولفت إلى أن المعارضة تتخذ موقفاً «ناضجاً» من العملية السياسية، بينما لم يؤمن النظام بشكل كامل بها. ورأى أن على الأمم المتحدة إجراء انتخابات تحت إشرافها في سوريا، لتتيح للشعب السوري فرصة تقرير مصيره.
وتابع جاويش أوغلو بأن النظام السوري غير قادر على محاربة الإرهاب، ما يجعل حرب تركيا ضد «الإرهابيين» في سوريا -في إشارة إلى «وحدات حماية الشعب» الكردية أكبر مكونات تحالف «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)- تصب في مصلحة البلدين.
وكان إردوغان قد قال الأسبوع الماضي إن هدف بلاده في سوريا ليس تحقيق النصر على رئيس النظام، بشار الأسد، وإنما محاربة الإرهاب، مؤكداً أن الحوار مع النظام السوري يجب أن يصل إلى أعلى المستويات.
وسبق ذلك إعلان جاويش أوغلو عن لقاء قصير جمعه مع نظيره السوري فيصل المقداد، على هامش اجتماع حركة عدم الانحياز في بلغراد العام الماضي، كاشفاً أن تركيا ترى ضرورة لـ«المصالحة» بين المعارضة السورية والنظام من أجل سلام دائم في سوريا، ما تسبب في موجة احتجاجات ضد تركيا في شمال سوريا.
في السياق ذاته، اعتبر وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، أن من حق بلاده تنفيذ عمليات عسكرية خارج أراضيها للدفاع عن أمن حدودها بموجب القانون الدولي، قائلاً إن «تركيا فعلت ما يلزم، وستفعل ما يجب عندما يحين الأوان بغض النظر عمن يقف وراء التنظيمات الإرهابية أو أمامها. من المهم بالنسبة لنا حماية حقوق ومصالح بلدنا». وأضاف أكار في تصريحات، عقب اجتماع مجلس الوزراء التركي برئاسة إردوغان مساء الاثنين، تطرق فيها إلى احتمالات شن عملية عسكرية في شمال سوريا سبق الإعلان عنها في مايو (أيار) الماضي، أن «العملية العسكرية في الشمال السوري تجري فعلياً، كل شيء له مكان وزمان وله تكتيكات وتقنيات وهندسة. هدف القوات التركية من عملياتها الخارجية هو القضاء على التنظيمات الإرهابية فقط».
وبشأن ما إذا كانت المحادثات مع النظام السوري ستبدأ أم لا، قال أكار إن الرئيس إردوغان والوزراء المعنيين أدلوا بتصريحات حول هذا الموضوع، مبيناً أن المحادثات هي عملية مرتبطة بالظروف.
كان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان قد أكد في تصريحات عقب اجتماع الحكومة مساء الاثنين، أن بلاده لا تُكن العداء لأي بلد، وأن هدفها هو «إقامة حزام سلام وتعاون» في محيطها، بدءاً من الجيران الأقربين، في تأكيد جديد على الانفتاح على الحوار والتطبيع مع دمشق.
وأشار إلى أن تركيا تعد أكثر دولة تأثراً بالتداعيات السلبية للأزمات المندلعة؛ سواء في هذه المنطقة الواسعة من العالم أو في بلدان الجوار، وأنها وسعت نطاق عملياتها العسكرية من سوريا حتى العراق، وأنها توجه أشد الضربات لـ«حزب العمال الكردستاني» في المناطق التي يشعر فيها بالأمان.
في سياق متصل، قال رئيس «الائتلاف الوطني السوري»، سالم المسلط، إن تصريحاته لصحيفة «يني شفق» القريبة من الحكومة التركية تعرضت للتحريف بما غيّر معناها. ونفى المسلط، في بيان، ما أوردته الصحيفة على لسانه بأن الاحتجاجات الأخيرة التي اندلعت في شمال سوريا، على خلفية تصريحات جاويش أوغلو بشأن لقائه نظيره السوري العام الماضي ودعوته إلى المصالحة بين المعارضة والنظام، هي من «عمل محرضين» غير صحيح، قائلا: «إن موقفنا (ائتلاف المعارضة) من الاحتجاجات كان واضحاً منذ البداية؛ حيث أكد الائتلاف أن استمرار التظاهر السلمي دليل على أن الثورة مشتعلة في نفوس الثوار»، مؤكداً أن الانتفاضة الشعبية نابعة من حرص السوريين على ثورتهم. وأوضح أن مطالب «الائتلاف» والسوريين هي دفع العملية السياسية إلى الأمام، وتطبيق القرار الدولي 2254، ومحاكمة نظام الأسد على «جرائمه بحق السوريين».



سوريا


أخبار سوريا




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى