العالم

تشديد قيود كورونا في العاصمة بكين لتجنب إغلاق كامل مثل مدينة شنغهاي


coronavirus pekin

نشرت في:

لأجل تجنب سيناريو مماثل لما واجهته مدينة شنغهاي، قررت سلطات العاصمة الصينية بكين الخميس إغلاق بعض الأماكن العامة، وزيادة الفحوص في أماكن أخرى مع شروع معظم سكان المدينة في إجراء المزيد من الاختبارات الجماعية لكوفيد-19. وتم أيضا إغلاق بعض المدارس وأماكن ترفيه ومواقع سياحية. وكانت شنغهاي فرضت إغلاقا على مستوى المدينة وقلب حياة 25 مليونا من سكانها بسبب تسجل آلاف الإصابات الجديدة نهاية شهر مارس/آذار.

أغلقت العاصمة الصينية بكين بعض الأماكن العامة الخميس، وزادت الفحوص في أماكن أخرى مع شروع معظم سكان المدينة (عددهم 22 مليونا) في إجراء المزيد من الاختبارات الجماعية لكوفيد-19 بهدف تجنب إغلاق شبيه بالذي شهدته مدينة شنغهاي.

سجلت بكين 56 إصابة جديدة الخميس ارتفاعا من 46 في اليوم السابق. ومع إطلاقها ثلاث جولات من الفحص الجماعي هذا الأسبوع في عدد من المناطق، أغلقت عددا من المجمعات السكنية والمباني الإدارية وإحدى الجامعات بعد اكتشاف إصابات.

كما تم إغلاق بعض المدارس وأماكن ترفيه ومواقع سياحية.

في أنحاء بكين، تم رصد حالات إيجابية من بين ما يقرب من 20 مليون عينة في الجولة الأولى من الاختبارات الجماعية، لكن الأعداد ظلت قليلة.

وقد سجلت العاصمة الصينية منذ 22 أبريل/نيسان أكثر من 160 حالة كان أكثر من نصفها في تشاويانغ، أكثر مناطق المدينة اكتظاظا بالسكان والتي تشتهر بأماكن الترفيه الليلية ومراكز التسوق والسفارات.

وأمام ما حدث في الأسابيع الماضية في شنغهاي، ظلت بكين في حالة ترقب. فعندما بدأ تفشي المرض في شنغهاي، كانت الإصابات الجديدة أقل من 100 يوميا في الفترة بين الأول والعاشر من مارس/آذار قبل أن ترتفع إلى أكثر من 700 بحلول 20 مارس/آذار.

وبنهاية الشهر، كانت شنغهاي تسجل آلاف الإصابات الجديدة، مما أدى إلى فرض إغلاق على مستوى المدينة وقلب حياة 25 مليونا من سكانها.

تسمح بكين حتى الآن وإلى حد كبير للسكان بالذهاب إلى العمل حتى أثناء إجراء الفحص، ما لم يتم اكتشاف إصابات وما لم يكن الإغلاق المحلي إلزاميا.

 

فرانس24/ رويترز


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى