منوعات

«تشريح الرغبة»… صراع الموروثين الشرقي والغربي

«تشريح الرغبة»… صراع الموروثين الشرقي والغربي

رواية مغربية تعتمد أسلوب الرسائل لكشف أبعاده العاطفية والنفسية


الأحد – 4 ذو الحجة 1443 هـ – 03 يوليو 2022 مـ رقم العدد [
15923]

40361

aawsatLogo

القاهرة: منى أبو النصر

اعتمدت الروائية والشاعرة المغربية ريم نجمي في روايتها «تشريح الرغبة» أسلوب (تكنيك) الرسائل المكتوبة لبناء عالم فني، تطرح من خلاله طبيعة العلاقات العاطفية والزوجية وتعقيداتها وتشريحها النفسي. تدور أصوات الرواية بين الزوجة الألمانية «يوليا»، وعادل الزوج من أصل مغربي، و«جوري» التي تصبح طرفاً في علاقة الزوجين بعدما تربطها بعادل قصة حب، في وقت يعاني فيه من ندوب الانسحاب من علاقة طويلة بزوجته.
ومنذ الأسطر الأولى تطالعنا الرسائل بنبرة حادة حاملة رغبة هشة في الحسم: «لا بد لهذا الأمر أن ينتهي» هكذا تقول بطلة الرواية، ثم تسترسل في استدعاء ذكريات شجية وهي تبحث عن سبيل للخروج من الشقاق الذي ألم بعلاقتها مع زوجها. ولم تكن تلك العبارة صدى لشجار زوجي مشتعل، بل كانت واحدة من الرسائل الإلكترونية المتعاقبة التي تبادلها الزوجان في محاولة لإيجاد مخرج من تعقيدات العلاقة الزوجية بينهما.
وجها العملة
يبدأ مبكراً المأزق العاطفي الذي تعاني منه يوليا، الزوجة الألمانية الخمسينية، وهي تواجه قرار زوجها بالابتعاد، وإنهاء علاقتهما الزوجية. تكتب رسالتها الأولى لزوجها الذي غادر بيت الزوجية في بون لبيته الجديد في برلين، تخاطبه بلغة هلوعة وهي «في بئر عميقة من الخوف» كما تصف له، وتحاول استدرار مشاعره من جديد بدفق لحظاتهما السعيدة الطويلة على مدار خمسة وعشرين عاماً، مصحوبة بأمل أن يستطيعا تجاوز ما تراكم بينهما من شجارات.
إلا أن القارئ الذي يتعاطف مع رسالة يوليا ومشاعرها بالتيه، سرعان ما يرتبك مع قراءة رسائل الزوج لها، الذي رغم لغة التعاطف والتفهم التي يبديها لها في لغة خطابه، إلا أنه يبدو أكثر حسماً في قرار الانفصال: «يوليا عزيزتي، لو فتحنا أبواب الذاكرة لن نخرج منها سالمين» كما يقول، لتبدو الرسائل المتبادلة بين الزوجين أقرب لتقليب وجهي العملة الواحدة، حيث وجهتا النظر تجعل الصورة مغايرة، ما بين طرف يبحث عن إصلاح العلاقة، وآخر يبحث عن باب للخروج حفاظا على لقطة أخيرة مسالمة تتوج سنوات العمر معاً: «من الأفضل أن نتوقف الآن إكراماً لذلك الحب الذي كان يجمعنا» كما يقول بطل الرواية.
مفتاح التغير
على مدار الرواية، تقع في 334 صفحة، الصادرة حديثا عن دار المصرية اللبنانية بالقاهرة، تبدو مراجعة الزوجين لعلاقتهما ذاتية بالأساس نتيجة للتغيرات التي ألمت بهما على مدار السنوات: «تغيرت ملامحنا كصخرة نحتتها الأمواج على مدار سنوات، ليست ملامحنا فقط التي تغيرت إنما دواخلنا أيضاً».
ويبدو التغير إحدى الثيمات الرئيسية التي يمكن فهمها كنواة رئيسية لتصدع العلاقة بين الزوجين، وسط مسارات متوازية للتنقل بين التغيرات الشكلية التي يتركها الزمن في صورة تجاعيد، وثقل حركي، وبين التغير النفسي البطيء المسكوت عنه عبر السنوات. فيوليا تتأمل تجاعيدها التي تمددت كجذور شجرة، وتتساءل إذا كانت سببا في تغير قلب عادل، تغوص في تلك الافتراضات الأنثوية المعروفة وسرعان في وسط هذا التيار تنتبه: «المرأة تبقى المرأة، القلب هو الذي تغير».
ورغم ذاتية وخصوصية التجربة التي جمعت يوليا وعادل، إلا أن الرواية تطرح أسئلة جمعية وأزلية حول أزمة منتصف العمر، والأولويات الحقيقية، والسكوت كعلامة للرضا الزائف، والتمرد على نمط الحياة، والبحث عن حلول جذرية باترة في مواجهة الحلقات المفرغة، وتأثير اختلاف الثقافات على العلاقة بين الناس.
مراوحات ثقافية
تظهر في السياق الروائي تراوحات ثقافية متناقضة لا تنهيها الهجرة لبلاد جديدة. فيظل صراع الموروثين الشرقي والغربي ساكنا في عمق العلاقة العاطفية تحت السطح، فعادل الذي ظل يقطن ألمانيا أكثر من عشرين عاماً لم ينفصل عن جذوره المغربية العربية، ويقع في حب فتاة سورية، ويسعى رغم سنوات العمر الطويلة التي تفصل بينهما إلى أن يبدأ معها قصة حب جديدة مصحوبة برغبة في أن يصير أباً وهو في منتصف الخمسينات. ويبدو بكل تشبعه بالثقافة الألمانية، متمسكا بعدم إذابة هويته الشرقية المختلفة عن هوية يوليا تحت اسم مؤسسة الزواج، فالزوج العربي المسلم يلوم في إحدى رسائله زوجته الألمانية على استخفافها بطقس صيام رمضان الذي كان بالنسبة له عادة وطقسا روحيا وليس دينيا فقط.
وفي المسار السردي الثالث تظهر رسائل الحبيبة «جوري»، وتنعكس معها خلفيتها كلاجئة سورية عانت من مأساة الحرب، ثم تظهر مع رسائلها تعقيدات قصة حبها مع عادل الذي يكبرها في السن بنحو عشرين عاماً، وصولاً لتأثير حياته الأولى مع يوليا على ذلك الحب الوليد، ليظل الحب القديم أقرب «لأمواج تسحب صاحبها للوراء ليظل غارقاً في عمقه، لا للوصول لشاطئ جديد».
تطعم الكاتبة ريم نجمي روايتها بفواصل مقتبسة من تراث السينما والأدب والشعر، تبدو كمعادل سردي في حد ذاتها، حيث تعكس مأزق أبطالها، لا سيما الحالة النفسية التي تمر بها رحلة الزوجين منذ ثورة الزوجة على قرار الطلاق وصولاً لترتيب الأمور الإجرائية الأخيرة الخاصة بالانفصال.
أما بالنسبة للرسائل بينهما، فتبدو، رغم امتدادها وتتابعها واختلافاتها بين رسالة وأخرى، مفعمة أحياناً بالشعرية، وأحياناً أخرى مشحونة بصيغ الغضب واللعنات، وصولاً للغة التقبل والتجاوز، وتسرب اللغة العملية الصرفة التي يتطلبها واقع العلاقة بينهما.
كما تتخلل الرسائل مقاطع عامية لا سيما السورية في توظيف يلائم لغة الرسائل الإلكترونية ولغة الخطاب بين الحبيبين، وكذلك عبارات ألمانية تطوعها الكاتبة لصالح السياق المكاني والاجتماعي الذي ظل يجمع الزوجين على مدار سنوات الزواج. فيما تطغى نبرة المكاشفة على الرسائل، لا سيما مع تجاوز مرحلة اللباقة والعتاب، وصولاً لمراحل المصارحة المسكونة بالألم: «كشف مواطن الخلل جارح، لكنه ينقذنا من الاستمرار في خديعة أحدنا الآخر. تماما كما لو أننا نمشي في حديقة جميلة متشابكي الأيدي لكن قدمينا داميتان بفعل الأشواك وشظايا الزجاج، غير أن كل واحد منا يبتسم للآخر ليخبئ شعوره بالألم».



المغرب


Art




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى