الشرق الأوسط

تضارب ليبي بشأن تسليم السنوسي لواشنطن

تتضارب الأنباء في ليبيا بشأن تسليم عبد الله السنوسي، صهر العقيد الراحل معمر القذافي ورئيس جهاز الاستخبارات السابق، للسلطات الأميركية. فبينما تتمسك حكومة الوحدة الليبية المؤقتة برئاسة عبد الحميد الدبيبة بنفيها تسليم السنوسي، قالت عائلة هذا الأخير إنها تخشى أن تقوم «حكومة الدبيبة» بتسليمه لواشنطن.

وقال محمد حمودة، الناطق باسم حكومة الدبيبة، إن «خبر تسليم السنوسي غير صحيح». وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أنه «لا توجد لدي أي معلومة بخصوص طلب أميركي بهذا الخصوص»، لكنه امتنع مع ذلك عن توضيح موقف حكومته بشأن تسليم السنوسي «في حالة تقديم الولايات المتحدة طلباً بشأنه».

وكانت عائلة السنوسي قد أعربت عن خشيتها من أن تقوم حكومة الدبيبة بتسليمه لواشنطن، وأشارت إلى «عجزها عن التواصل معه» في السجن المحتجز فيه. وتزامن ذلك مع تظاهر العشرات أمام محكمة سبها بجنوب البلاد للمطالبة بالإفراج عن السنوسي.

وقال مصدر بحكومة الدبيبة إن ما يتداول عن تسليمها السنوسي إلى الولايات المتحدة «شائعة لا أساس لها من الصحة».

وكان السنوسي (71 عاما)، زوج أخت صفية فركاش الزوجة الثانية للقذافي، والمحكوم عليه بالإعدام لدوره في قمع الثورة التى أدت الى إسقاط النظام السابق عام 2011، ضمن الدائرة المقربة جدا من القذافي، وأدار لفترة طويلة الاستخبارات العسكرية الليبية. وارتبط اسمه بعمليات إرهابية تُنسب إلى نظام القذافي.

وكان مسلحون ينتمون لقبيلة المقارحة، التي ينحدر منها السنوسي، قد هددوا في السابق بتفجير منظومة النهر الصناعي، التي تنقل المياه من أقصى جنوب البلاد إلى مدن الشمال والساحل، بسبب عدم استجابة الحكومات المتعاقبة لمطالب بإطلاق سراحه.

والسنوسي موضوع على مذكرة توقيف من المحكمة الجنائية الدولية منذ 27 يونيو (حزيران) 2011، بتهمة القيام «من خلال جهاز الدولة الليبية وقوات الأمن الليبية» بارتكاب «مجازر وعمليات تنكيل بحق مدنيين تشكل جرائم ضد الإنسانية» منذ بداية الثورة، وخصوصا في طرابلس وبنغازي ومصراتة، أكبر مدن ليبيا. وقد ألقي القبض على السنوسي عام 2012 في موريتانيا وسُلّم إلى طرابلس.





تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى