الشرق الأوسط

تظاهرات جديدة شمال سوريا رفضاً لـ«المصالحة» مع الأسد

تظاهرات جديدة شمال سوريا رفضاً لـ«المصالحة» مع الأسد

محتجون يهاجمون رئيس «الائتلاف» بسبب «تماهي مواقفه» مع التصريحات التركية بخصوص التطبيع مع دمشق


السبت – 21 جمادى الآخرة 1444 هـ – 14 يناير 2023 مـ رقم العدد [
16118]


مقاتلون من فصيل «أحرار الشام» قرب مدينة الباب بريف حلب يوم 8 يناير الحالي (أ.ف.ب)

aawsatLogo

ريف حلب: فراس كرم

خرجت أمس (الجمعة)، تظاهرات جديدة في المناطق الخاضعة للنفوذ التركي بشمال غربي سوريا، تنديداً بالتقارب بين أنقرة ودمشق ورفضاً لـ«المصالحة» مع نظام الرئيس بشار الأسد.
وأفاد ناشطون بأن معارضين في مدينة أعزاز بريف حلب (شمال سوريا) هاجموا سالم المسلط، رئيس «الائتلاف الوطني السوري» (المعارض)، وحاولوا الاعتداء عليه بالضرب والحجارة ونعتوه بـ«الشبيح»، ومنعوه من المشاركة في تظاهرة شهدتها المدينة أمس، على غرار احتجاجات عديدة أخرى شهدتها مدن وبلدات في ريفي حلب وإدلب، تنديداً بالتقارب التركي مع النظام السوري. وتداولت صفحات معارضة مقطعاً مصوراً تهجم فيه عدد من المتظاهرين في أعزاز، شمال حلب، على المسلط قبيل أن يتدخل عدد من مرافقيه لحمايته ونقله بسيارة من المكان.
وقال عمر الحلي، وهو ناشط معارض بريف حلب، إن «آلاف المدنيين خرجوا بتظاهرات حاشدة في مدن عفرين وأعزاز وجرابلس ومارع ودابق بريف حلب الشمالي، للتنديد بالتقارب والمصالحة بين تركيا والنظام السوري على حساب الثورة السورية»، مضيفاً أن المحتجين هتفوا مطالبين بـ«إسقاط النظام السوري وعدم المصالحة معه، أو السماح لتركيا بالضغط على قوى المعارضة السورية والفصائل وجرها للمصالحة مع النظام السوري تحت أي اسم». وأضاف أن المتظاهرين في مظاهرة مدينة أعزاز، الواقعة ضمن مناطق العمليات التركية في شمال حلب، منعوا رئيس «الائتلاف الوطني السوري» والوفد المرافق له من المشاركة في تظاهرة بالمدينة، وطردوه منها، «نظراً لتماهي مواقفه وموقف الائتلاف السوري الذي يترأسه، مع التصريحات التركية الأخيرة بخصوص التطبيع مع النظام السوري والمصالحة معه». وأشار إلى أن المتظاهرين «واصلوا سيرهم إلى أمام مبنى الحكومة (أي حكومة المعارضة المدعومة من تركيا) وطالبوا بإسقاطها إلى جانب الائتلاف السوري بسبب رضوخهما للمطالب التركية».
وشهدت مناطق المعارضة في شمال غربي سوريا موجة غضب ضد «الحكومة السورية المؤقتة» ورئيسها عبد الرحمن مصطفى، عقب تصريح منسوب له رحب فيه بالاجتماع الثلاثي الذي عُقد في موسكو نهاية الشهر الماضي، بين وزراء دفاع تركيا وروسيا وسوريا، واعتباره خطوة مهمة نحو الحل السياسي في سوريا. كما اعتبر أيضاً أن تركيا تتصرف بما يتماشى مع توقعات الشعب السوري. ونفى مصطفى و«الحكومة المؤقتة» لاحقاً صحة ما نُقل عنه. وأوضحت «الحكومة المؤقتة» أن تصريحاته أسيئت ترجمتها «بهدف زعزعة صورتها (حكومة المعارضة) أمام الشعب الثائر، وضرب مصداقية مؤسسات المعارضة في وقت يحتاج فيه الجميع إلى التكاتف والتعاضد».
وتزامنت تظاهرات ريف حلب مع خروج تظاهرات أيضاً في مدينة إدلب وريفها (أريحا وحارم وسلقين وإسقاط وسرمدا والدانا وكفرلوسين وعشرات المخيمات للنازحين)، حمل خلالها المتظاهرون لافتات تندد بالمواقف التركية الأخيرة تجاه النظام السوري والتقارب معه، وهتفوا مطالبين بإسقاط النظام، بحسب ناشطين في إدلب.
في غضون ذلك، وقعت مواجهات بين فصائل مسلحة وقوات النظام السوري جنوب إدلب. وقال مصدر في غرفة عمليات «الفتح المبين» (مجموعات مسلحة تقودها «هيئة تحرير الشام»)، إن قوات النظام قامت بمحاولة تسلل صباح الجمعة، على محور الرويحة بجبل الزاوية جنوب إدلب، فوقعت مواجهات أسفرت عن قتلى وجرحى من الطرفين.



سوريا


أخبار سوريا




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى