الشرق الأوسط

تعزيزات عسكرية في مواقع التماس شمال غربي سوريا

على وقع التصعيد وعمليات التسلل المستمرة والمتبادلة بين فصائل المعارضة وقوات النظام السوري على خطوط التماس شمال غربي حلب، كشفت مصادر عسكرية «معارضة»، عن دفع الطرفين تعزيزات عسكرية ضخمة إلى المواقع المتقدمة من الخطوط في إدلب وريف حلب، وسط توقعات باستئناف العمليات العسكرية من جديد.

وأفادت مصادر مطلعة بأن «الفصائل في غرفة عمليات (الفتح المبين) التي تشرف بشكل محدد على الجانب العسكري في إدلب وريف حلب، بدأت مؤخراً بدفع تعزيزات عسكرية ضخمة تضم مقاتلين مدربين وآليات عسكرية، بينها دبابات وآليات ثقيلة أخرى إلى مواقعها القريبة من خطوط التماس مع قوات النظام السوري، في شمال غربي سوريا، وقابل ذلك تعزيزات عسكرية مماثلة للأخيرة في المواقع المقابلة ضمن مناطق جبل الزاوية وسراقب وجبل التركمان بريف اللاذقية ومناطق بسرطون وأورم الكبرى بريف حلب الغربي، تزامناً مع وصول تعزيزات عسكرية للميليشيات الإيرانية إلى المواقع الخاضعة لسيطرتها في مناطق تل رفعت وأورم الصغرى والفوج (46) غرب حلب».

وأتت هذه التعزيزات تزامناً مع تصاعد العمليات العسكرية المتبادلة مؤخراً بين فصائل المعارضة وقوات النظام السوري في أرياف حلب وإدلب واللاذقية التي بلغ تعدادها منذ شهر وحتى الآن 16 عملية، 12 منها لفصائل المعارضة. وقال قيادي في فصائل المعارضة (فضل عدم الكشف عن اسمه)، إن «العمليات العسكرية ضد قوات النظام السوري بدأت بالتصاعد عقب التصريحات التركية الأخيرة حول مسار التقارب والمصالحة بين أنقرة ودمشق، والاجتماع الثلاثي الأخير الذي ضم وزراء دفاع تركيا والنظام وروسيا في العاصمة الروسية موسكو. وأعقب تلك العمليات موقف عدد من الفصائل المعارضة لهذا التقارب، أبرزها (هيئة تحرير الشام) صاحبة النفوذ الأكبر على الساحة العسكرية في شمال غربي سوريا، وحركة (أحرار الشام)، وعدد من الفصائل الأخرى العاملة في المنطقة، لشعورها بخطر انقلاب الموقف التركي تجاه النظام السوري ومسار المصالحة والتطبيع معه».

وفي مناطق العمليات التركية شمال حلب، أعلن «الفيلق الثالث»، أحد مكونات «الجيش الوطني السوري» المدعوم من أنقرة، في بيان، رفضه المطلق للمصالحة مع النظام السوري، ووقوفه إلى جانب الشعب السوري ودعمه لمطالبه المشروعة، في مقدمتها إسقاط النظام السوري، مؤكداً على ضرورة تنفيذ القرارات الأممية وانتقال سياسي كامل للسلطة في سوريا.

وأتى بيان «الفيلق الثالث»، عقب نشره تدريبات عسكرية مكثفة لرفع القدرة القتالية لقناصيه في أحد المعسكرات المركزية بريف حلب الشمالي، تزامناً مع الاختبارات التي تجريها الفصائل لعناصرها ضمن المعسكرات ورفع الجاهزية القتالية.





تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى