منوعات

تفاقم معاناة العراقيين من وتيرة العواصف الترابية

تفاقم معاناة العراقيين من وتيرة العواصف الترابية


الاثنين – 5 ذو الحجة 1443 هـ – 04 يوليو 2022 مـ

1656947150101890200

aawsatLogo

بغداد: «الشرق الأوسط أونلاين»

رغم العواصف الرملية أو الترابية لا يستطيع عامل التوصيل ميلاد متي تحمل خسارة يوم عمل، ومثل الغالبية العظمى من العراقيين لا يخفي سأمه من هذه الظاهرة التي اتخذت أبعادا غير مسبوقة في الأشهر الأخيرة.
للتنقل في شوارع بغداد على دراجة نارية وتوصيل وجبات الطعام للزبائن، يقوم الشاب البالغ من العمر 30 عامًا بتجهيز نفسه قدر الامكان فيضع نظارات للاحتماء من الغبار وغطاء رماديا للرقبة يسحبه فوق فمه وأنفه ليتمكن من التنفس.
ومع هبوب عشرات من هذه العواصف منذ منتصف أبريل (نيسان)، ألف أهل العراق الاستيقاظ على سماء رمادية يعكرها الغبار؛ هذا عندما لا تلف هالة برتقالية مدن البلاد.
وفي كثير من الأحيان اضطرت المطارات إلى تعليق رحلاتها بسبب تدني الرؤية. ومجددا علق مطار بغداد الدولي (الأحد) رحلاته لعدة ساعات. فيما أعلنت وزارة الصحة (الإثنين) عن توجه أكثر من 500 شخص إلى المستشفيات في مختلف أنحاء البلاد بسبب مشاكل في الجهاز التنفسي، غداة هبوب عاصفة رملية جديدة.
ويقول متي في احدى ساحات بغداد المكتظة «انها أول سنة تكثر فيها العواصف الترابية». فخلال أول يوم أحد من شهر يوليو (تموز)، كان عليه تحمل درجات حرارة تصل إلى 40 درجة مئوية وعاصفة ترابية جديدة.
يضيف الشاب الثلاثيني «الرؤية غير واضحة. وتشعر بأنك تختنق من الحر. تختنق ولا تستطيع التحمل وعليك شرب العصائر والسوائل حفاظا على سلامتك»، وذلك وفق ما نشرت وكالة الصحافة الفرنسية.
متي متزوج ولا يمكنه التغيب عن شغله الذي يحصل من خلاله على راتب شهري قدره 600 دولار. ويوضح «لا يمكنني ان أوقف العمل لدي عائلة وعلي أن أتحمل هذه المسؤولية».
وعلى الرغم من الحرارة الشديدة في مدينة تنتصب فيها المباني الخرسانية، يزداد عدد المارة الذن يضعون أقنعة؛ في بلد لم يستخدم فيه معظم السكان الكمامات خلال جائحة كوفيد-19.
وعلى شرفة مقهى مقفر حيث غطت طبقة من الغبار كراسي الجلد الأسود، يهم نادل يحيط خصره بمخصرة بنية اللون يمسحها بقطعة قماش مبللة، ثم يستخدم خرطوما لغسل الأرض بالماء.
في مايو (أيار)، أسفرت العواصف الرملية عن مصرع شخص بينما تلقى ما لا يقل عن 10 آلاف شخص العلاج في المستشفى بسبب مشاكل في الجهاز التنفسي.
وتضرر بشكل رئيسي المسنون والمصابون بالربو أو بخلل في الجهاز التنفسي وأمراض القلب والذين يعتبرون الفئات الأكثر عرضة للخطر، وفقًا للسلطات الصحية.
يقول الطبيب سيف علي عبد الحمزة رئيس الاطباء المقيمين في مستشفى الكندي «ازدادت شدة العاصفة كثيرًا … وخلال الاسابيع القليلة الماضية ازدادت الايام التي تحدث فيها العواصف ومن ثم نسبة حالات الاختناق نتيجة لها». ويضيف «اغلبية المرضى المراجعين يعانون من أمراض مزمنة مثل الربو والتحسس القصبي وغالبيتهم من كبار السن».
من جانبها، تقول السلطات إن العراق واحد من الدول الخمس الأكثر عرضة لتأثيرات التغير المناخي والتصحر، وهي من العوامل وراء تكاثر العواصف الرملية.
وعلى مدى العقدين المقبلين من المتوقع أن تشهد البلاد «272 يومًا من الغبار» سنويًا. وفي عام 2050 سيتم الوصول إلى عتبة 300 يوم وفقًا لمسؤول من وزارة البيئة.
ومن الإجراءات الموصى بها لمكافحة هذه الظاهرة، ذكرت السلطات إنشاء أحزمة خضراء حول المدن. لكن الدولة التي يبلغ عدد سكانها 41 مليون نسمة تعاني أيضًا من نقص المياه وانخفاض هطول الأمطار.
يقول رزاق جاسم وهو كهربائي «كان لدينا من قبل حزام أخضر حول بغداد وسيعود بالفائدة اذا أعيد زرعه»، مشيرا إلى «تقصير» من قبل السلطات.
ويضيف جاسم أنه اعتاد على العواصف حتى لو أدت إلى تعقيد وإبطاء وتيرة العمل. ويقول أثناء استراحة في محل يتولى فيه تركيب الاضاءة «تضع كمامة، وهي مزعجة قليلا تشعر معها وكأنك تختنق وتريد نزعها. تنزعها فتتنشق التراب. فتعيدها. نحن نغسل وجوهنا وأفواهنا كل ساعة». أما المنازل فتحتاج لأعمال التنظيف المستمرة. ويقول «كل ما تزول عاصفة نقوم بحملة لغسل البيت كله. مهما كان البيت مقفلا يدخله التراب».



العراق


التلوث البيئي




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى