منوعات

تونس.. وزير سابق يواصل اعتصامه بالمطار لليوم الثالث بعد منعه وعائلته من السفر | أخبار

تونس. واصل وزير الشؤون الدينية التونسي الأسبق نور الدين الخادمي اعتصامه في مطار تونس قرطاج الدولي لليوم الثالث على التوالي بسبب منعه وعائلته من السفر، في حين نددت جبهة الخلاص المعارضة بما أسمته انتهاكات السلطات لحقوق السفر والتنقل.

ودخل الخادمي في اعتصام منذ الخميس الماضي احتجاجا على منعه من السفر للمرة الثامنة، رغم عدم صدور مانع قضائي أو تحجير (منع) للسفر ضده من السلطات القضائية، وفق ما ذكر في تصريحاته.

وتوجه الوزير الأسبق برسالة إلى الرئيس قيس سعيّد يناشده فيها التدخل، كما طالبت جامعة الزيتونة -التي درس فيها الخادمي- الرئيس سعيد بفض وضعية الخادمي في بيان لها نشر اليوم السبت.

ومنذ إعلان الرئيس قيس سعيد التدابير الاستثنائية في 25 يوليو/تموز 2021، منعت السلطات الأمنية عدة قياديين في حركة النهضة ومن أحزاب أخرى إلى جانب نواب في البرلمان المنحل ووزراء سابقين، من السفر كإجراء احترازي.

وقال الخادمي إن ابنته التي تستعد للدراسة في الخارج منعت أيضا من السفر، مضيفا أنه لن يفك اعتصامه قبل تمكينه من حقه في السفر وحرية التنقل.

وتعليقا على تواصل منع الخادمي من السفر، نددت “جبهة الخلاص الوطني” المعارضة بتوظيف السلطة القائمة أجهزة الدولة لحرمان معارضيها من التنقل والسفر.

وقالت -في بيان نشرته على صفحتها بفيسبوك- “نندد بتصاعد الانتهاكات الخطيرة للحقوق والحريات بعد انقلاب قيس سعيد وخاصة ضد النواب والمسؤولين السّابقين والمعارضين السياسيين”.

ولم يصدر أي تعليق من السلطات بشأن أسباب منع الخادمي من السفر، لكن على الأرجح يرتبط ذلك بالإجراء الأمني الذي يعرف باسم “إس 17” الذي تستخدمه السلطات لمنع أي مواطن من السفر يكون محل شبهات أمنية أو له ارتباطات بقضايا إرهابية.

وصدرت انتقادات من منظمات حقوقية من بينها العفو الدولية و”هيومن رايتس ووتش”، ضد هذا الإجراء الذي منع الآلاف من التونسيين من حرية التنقل.

وشغل الخادمي -وهو أستاذ جامعي في أصول الفقه- منصب وزير الشؤون الدينية في حكومة الترويكا التي قادتها حركة النهضة، وهي أول حكومة بعد الثورة وسقوط حكم الرئيس الراحل زين العابدين بن علي في 2011، واستمر في المنصب حتى عام 2014.

 

احتجاجا على منعه من السفر.. وزير تونسي يعتصم في المطار

تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى