الشرق الأوسط

ثلاثة وزراء خارجية للحكومة الإسرائيلية

ثلاثة وزراء خارجية للحكومة الإسرائيلية

السفيرة في فرنسا تستقيل: لدينا حكومة يصعب الدفاع عنها في العالم


السبت – 7 جمادى الآخرة 1444 هـ – 31 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [
16104]


نتنياهو يترأس الاجتماع الأول لحكومته أول من أمس (أ.ف.ب)

aawsatLogo

تل أبيب: «الشرق الأوسط»

تشهد وزارة الخارجية الإسرائيلية موجة توتر ومظاهر تمرد، في أعقاب انتخاب الحكومة الجديدة وقيام رئيسها، بنيامين نتنياهو، بتوزيع مهام الشؤون الخاصة بالوزارة بين ثلاث شخصيات وزارية، فضلاً عن قراره الإشراف المباشر على بعض الملفات الحساسة. وقد استقالت السفيرة في فرنسا، معلنة أنها لا تستطيع تمثيل حكومة سيئة كهذه.
وقال مصدر رفيع المستوى في الوزارة إن نتنياهو يستخف بهذه الوزارة ومهامها، وعين عملياً ثلاثة وزراء خارجية في آن واحد. فأولاً قرر أن يتناوب على منصب وزير الخارجية وزيران، هما إيلي كوهين ويسرائيل كاتس. في السنة الأولى يتولى الوزارة كوهين، وهي مدة لا تكفي لكي يتعلم وظائف المنصب ويقيم علاقات خارجية متينة. وفي السنتين التاليتين، سيتولى كاتس هذا المنصب، فما أن يفهم دوره ويستقر، حتى يضطر إلى الاستقالة وتتم إعادة كوهين إلى المنصب. وكاتس كان قد شغل هذا المنصب في الماضي واصطدم مع كبار المسؤولين لأن سياسته كانت استعلائية، وتسبب في صدام مع بولندا ومع الحزب الديمقراطي الأميركي.
ليس هذا وحسب، بل إن نتنياهو سحب عدداً من الملفات في وزارة الخارجية، وسلمها إلى شخصيتين أخريين. فقد قام بتعيين السفير السابق في واشنطن المقرب إليه، رون ديرمر، في منصب وزير الشؤون الاستراتيجية، علماً بأن ديرمر ليس نائباً في كنيست وليس عضواً في حزب الليكود. وكان نتنياهو يريد تعيين ديرمر وزيراً للخارجية، لكنه تراجع عن ذلك بسبب معارضة واسعة داخل حزبه. ومع أن وزارة الشؤون الاستراتيجية تخصصت في الماضي في رصد ومحاربة حركات مقاطعة إسرائيل، فإن نتنياهو أضاف إليها معالجة الصراع ضد إيران والعلاقات مع الولايات المتحدة والاتصالات مع دول الخليج. وينتقد مسؤولو الخارجية قرار نتنياهو لأن ديرمر، الذي كان قد وُلد في ولاية فلوريدا الأميركية عام 1971، ويتكلم عادة مع نتنياهو باللغة الإنجليزية، يعتبر مؤيداً للحزب الجمهوري الأميركي، وقد تسبب في توتر العلاقات مع قادة يهود الولايات المتحدة والحزب الديمقراطي والرئيس الأميركي في ذلك الوقت، باراك أوباما. ويشيرون إلى أن ديرمر كان ضالعاً بشكل كبير في تنظيم الخطاب الذي ألقاه نتنياهو في الكونغرس الأميركي بالتعاون مع الحزب الجمهوري عام 2015، من دون علم أوباما، والذي هاجم فيه نتنياهو الاتفاق النووي مع إيران.
وأشار المسؤولون في الخارجية، إلى أن إيداع أكثر المواضيع الاستراتيجية أهمية بأيدي ديرمر، في فترة ولاية رئيس ديمقراطي في واشنطن، وسيطرة الحزب الديمقراطي على نصف الكونغرس، ينطوي على مخاطر بالنسبة لنتنياهو. وقالوا: «رغم أن إدارة بايدن لا تشمل خصوم ديرمر من فترة ولاية أوباما، فإن الخصومة ما زالت قائمة بين الجانبين. وإذا حاول ديرمر العمل في الكونغرس ضد سياسة إدارة بايدن في الموضوع الإيراني، فإن رد فعل مستشاري بايدين لن يكون مؤدبا».
المعروف أن ملف مكافحة إيران كان بيد رئيس مجلس الأمن القومي في حكومات نتنياهو السابقة وكذلك في حكومتي نفتالي بنيت ويائير لبيد. وقد عين نتنياهو لهذا المنصب الوزير الأسبق المقرب منه، تساحي هنغبي. وهو أيضاً سيتولى مهام خارجية بالأساس.
وفي السياق، قدمت السفيرة الإسرائيلية لدى فرنسا ياعيل جيرمان استقالتها من منصبها بسبب سياسة حكومة نتنياهو الجديدة. ووجهت رسالة الاستقالة على حسابها على تويتر، قائلة لنتنياهو: «للأسف، الحكومة، التي قمت بتشكيلها وترأسها، تضم ممثلين عن أحزاب يتجلى تطرفها في خطوطها الأساسية، في سياساتها وفي تصريحاتها. وكل هذا، برأيي، يهدد مكانة دولة إسرائيل وقيمها، كما عبرت عنها وثيقة الاستقلال، التي نشأنا وترعرعنا عليها والتي هي بمثابة بطاقة هوية ومنارة لنا. إن سياستكم وتصريحات الوزراء في حكومتكم، تتعارض مع ضميري ونظرتي إلى العالم ومع الوعود الواردة في إعلان استقلال البلاد كدولة يهودية وديمقراطية».
أضافت: «لقد تم تعييني كسفيرة لإسرائيل في فرنسا من قبل رئيس الوزراء المنتهية ولايته يائير لابيد، وكنت فخورة وسعيدة بتمثيل الدولة والنظرة العالمية للحكومة المنتهية ولايتها، والتي كانت قائمة على قيم الديمقراطية وحقوق الإنسان وسيادة القانون التي سادت في البلاد. لكن في ظل هذه الظروف، لن أكون قادرة على الاستمرار في تمثيل سياسة مختلفة تماماً عن كل ما أؤمن به، وبالتالي أجد أنه من المناسب تقديم استقالتي وإنهاء منصبي كسفيرة لإسرائيل في فرنسا».



اسرائيل


أخبار إسرائيل




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى