منوعات

جورجيت صايغ لـ«الشرق الأوسط»: أنا منفصلة عن هذا الزمن

بقامتها المنمنمة، وحضورها خفيف الظل، أطلَّت الفنانة جورجيت صايغ على محبيها بعد طول غياب. والمناسبة تكريمها من خلال مهرجان «الفن الجميل»، الذي ينظمه دكتور هراتش ساغبازاريان سنوياً.

عندما تحدثك عن هذه الإطلالة يتملكها شغف الفن من جديد. وتؤكد أنها شاركت في هذا التكريم، وقبلته بكل حب، لأنه ينبع من مواطن لبناني، عنوانه الوفاء.

جورجيت صايغ هي واحدة من فنانات الزمن الجميل، اللاتي رغم مرور سنوات طويلة على غيابها لا تزال تملك شعبية لا يُستهان بها. أغانيها: «ياما سوا» و«دلوني عالعينين السود» و«بنت المعاون» و«بويا بويا» و«بلغي كل مواعيدي» مع الراحل ملحم بركات، لا تزال أجيال من اللبنانيين ترددها حتى اليوم.

وتعلق صايغ في حديث لـ«الشرق الأوسط» عن مناسبة تكريمها: «ما يقوم به دكتور هراتش ترفع له القبعة. وأنا ممتنة له كثيراً، لأنه مقاوم من نوع آخر ووفيّ لزمن الفن الجميل بكل أبعاده.

سعدت بالتعرف إليه أكثر من اللفتة التكريمية التي حظيت بها؛ فتكريمي الحقيقي هو عندما تلتفت إلينا الدولة كفنانين لا ضمان شيخوخة عندنا، ومن دون اهتمام معنوي ومادي واجتماعي. والأمثلة كثيرة عن فنانين زملاء قسى عليهم الزمن، ولم يجدوا في آخر أيامهم من يدعمهم ويساعدهم. أما التكريم الأكبر والأحب إلى قلبي؛ فهو عندما تعيد لنا دولتنا الكريمة لبنان الذي نعرفه. لبنان السبعينات الذي كانت بلدان العالم تتغنى وتتمثل به.

في الحقيقة أي تكريم آخر لا يهمني، بقدر عودة بلدي إلى ما كان عليه».

وتسترجع صايغ فترة لبنان العزّ، وتتحدث عن الرسالة التي حملها الفنانون في تلك الحقبة؛ فكانوا يرفعون اسم بلادهم عالياً أينما حلوا. «لقد تعاملت مع الرحابنة عاصي ومنصور وإلياس لنحو 11 عاماً. ومشيت معهم مشواراً طويلاً، علموني خلاله أن الكرامات أساسية للنجاح».

وماذا تعلمت منهم؟ «أصول الفن والغناء والحضور على المسرح. فأكثر ما يهمهم عند إطلالة الفنان على المسرح هو التمتع بخفة الظل. وورثت عنهم (السرسبة)، أي هاجس القلق الذي كان يلازمني، وأضطر إلى السؤال عن أفراد عائلتي في كل دقيقة، كي أطمئن عنهم. فهم كانوا يقدسون عائلاتهم ويعطونها الكثير. وكانت هذه العادة تتملكهم؛ فورثتها عنهم بشكل غير مباشر».

39852

صايغ ومايا يزبك في حفل تكريمها في مهرجان «الزمن الجميل»

تقول صايغ إن أجمل أيام حياتها أمضتها مع الرحابنة، الإخوة الثلاثة؛ فالنجاحات التي حققتها معهم لا تُعدّ ولا تحصى. «إنهم لن يتكرروا؛ لا اليوم ولا بعد ألف عام. لقد كانوا نوابغ في التفكير وعظماء في الفعل». وعما يزعجها اليوم على الساحة، تقول: «التواضع هو ما نفتقده اليوم عند أهل الفن. الراحلان وديع الصافي وصباح، كذلك إيلي شويري والراحل نصري شمس الدين، وكل فرد من فرقة الرحابنة يتمتع بهذه الصفة، لأنها قاعدة أساسية عندهم».

برأي جورجيت صايغ، فإن الفنان اليوم يطير عن الأرض إذا ما حققت واحدة من أغنياته النجاح. «هذا خطأ، ولطالما كان يردد علينا الرحابنة أن التواضع أساس نجاح الفنان، وإلا وقع وفشل. سعيدة كوني عملت في زمن العمالقة والفن النظيف والجميل».

يطول حديث صايغ عن تلك الحقبة مع الرحابنة، وتستذكرها بحماس وتصفها بعصر الأمان والحب؛ فكل درجة من درجات هياكل بعلبك تحمل لها الذكرى الحلوة، مع أنها كانت تصيب الفرقة بالتعب عند التمارين من كثرة الصعود والنزول عليها. «العمل كان جدياً وشاقاً يهدّ الروح، ولكننا كنا سعداء بما نقوم به كعائلة واحدة موحدة، لا غيرة ولا حسد بين أفرادها. فالعمل مع الرحابنة يشعر صاحبه بالأمان، وكأنه محاط بملائكة، فلا يعود يخاف من أي شيء، ومحميّ من أي شر».

قلَّ تواصلها اليوم مع الرحابنة، فكانت قبل الجائحة على اتصال مع فيروز وهدى حداد وكذلك مع غسان الرحباني نجل الراحل إلياس. وعما إذا شاهدت الصور التي نشرتها ريما الرحباني مؤخراً، وتبين فيروز مع أولادها؛ هالي وزياد وريما، ترد: «لا أحب وسائل التواصل الاجتماعي، وكل مظاهر التكنولوجيا والحداثة. امتنعت عن استخدامها منذ البداية، فرفضتها قولاً وفعلاً».

تعيش جورجيت صايغ منفصلة عن هذا العالم، لماذا؟ «انزويت، وهو أسوأ ما يمكن أن يعيشه شخص ما. لم أفكر ببناء عائلة صغيرة لي، وأن أرزق بالأولاد مع أني أحب الأطفال كثيراً.

مر الوقت بسرعة وانشغلت بالفن، صحيح أنني محاطة بأبناء إخوتي، ولكن الولد من صلبك عزيز أيضاً. جرفني الفن وخفت من الزواج في تلك المرحلة بسبب مصادفتي الكثير من حالات الفشل بين أصدقاء ومعارف. لو فكرت بهدوء لكنت اتخذت القرار المناسب، وبنيت عائلة حلوة؛ فهي غلطة كبيرة اقترفتها بحق نفسي. هذا هو القلق الذي حدثتك عنه، كان يمنعني من القيام بأشياء كثيرة».

لا يهم جورجيت صايغ أن تفتح حسابات إلكترونية، وتجمع آلاف المتابعين حولها، لأنها كما تقول: «يكفيني أن ألتقي بشخص أو اثنين على الطريق، ويسلمان علي ويبثان لي إعجابهما بي وجهاً لوجه؛ فالشعور يكون أقوى، والفرح يلامس قلبي عن قرب، وقد عودت نفسي على ذلك، ولا يهمني هذا الموضوع بتاتاً».

انفصال صايغ عن هذا الزمن هل تعوضه باسترجاع ذكرياتها؟ ترد: «لا… أبداً، لا أحب العودة إلى الوراء، ولا بالمسرح، ولا بالغناء. حتى إن هذه الأفكار لا تخطر على بالي. عندي من الهموم ما يكفيني كي لا أتذكر تلك الحقبة».

مقتنعة جورجيت صايغ بأن لكل زمن رجاله، وأن لكل نجاح عمراً محدداً. فالفن يتجدد برأيها مع مواهب جديدة، وعلى الفنان ألا يستهلك نفسه حتى النهاية.

وعليه أن ينسحب بهدوء وفي الوقت المناسب.

وماذا عن إطلالتك على مسرح مهرجان «الفن الجميل»؛ ألم تحرّك الحنين عندك للغناء من جديد؟ «دائماً أغني وأعتلي المسارح، ولكن من دون شوشرة وإعلام وتصوير، فأعود بأفكاري قليلاً إلى الوراء». وتختم هذا الموضوع: «آخ..! هذا يكفي».

لا تُعتبر مهنة الفن ناكرة للجميل بل تعمر طويلاً، فهي حتى بعد انسحابها عن الساحة يتعرف إليها الناس ويفرحون بملاقاتها. «هناك أحد المعجبين من مصر اتصل بي من فترة قصيرة بعد أن حصل على رقم هاتفي من صديق لي. هو لا يزال يافعاً في السادسة عشرة من عمره. تعجبت مما يكنه لي من متابعة وإعجاب، وهو في هذه السن؛ فهو نموذج عن التعويض الذي يكافئني به رب العالمين عن حبي لعملي بين وقت وآخر، فلقد سعدت باتصال هذا الشاب كثيراً».

بدايات صايغ مع الغناء حدثت بالصدفة؛ إذ كانت تنوي دخول مسرح الرحابنة من باب الدبكة اللبنانية. ولكن شاءت الصدف أن يستمع الأخوان الرحباني إلى صوتها وتوجيهها نحو الغناء. «تخلفت عن موعدي معهما بداية بسبب قسوة والدي، ومن ثم، وبعدما شعرت منه بالموافقة ذهبت إلى الموعد، ومن هناك انطلقت مسيرتي الغنائية. فالرحابنة وجدوا قامتي القصيرة والصغيرة لا تصلح للدبكة، وبذلك تحولتُ إلى الغناء».

رفيقتها اليوم السيجارة، مع أنها بدأت في تدخينها في عمر متأخر: «لم تكن تعني لي السيجارة أي شيء، بل مرة نهرني الراحل عاصي الرحباني، عندما رآني مرتبكة بتدخين سيجارة مجاراة لأصدقائي في الفرقة.

سألني يومها لماذا أدخن السيجارة؟ فأجبته بأن أصدقائي يلحّون علي لأقوم بذلك؛ فقال لي: وحتى لو قدموا لك كوباً من السمّ هل ستشربينه؟ عندها استوعبت نصيحته ورميت السيجارة إلى غير رجعة. وفيما بعد تعلقتُ بها عندما تحداني شخص كنت مغرمة به؛ فأنَّبني عندما رآني أدخن سيجارة، وقام بتهديدي فيما لو أعدتُ الكرَّة. ومن باب النكايات، بقيت أدخن السجائر، وما زلت حتى اليوم».

وتخبرنا صايغ أنها كانت تحب دائماً أن تدندن وتغني، ولكنها توقفت عن ذلك بعد وفاة شقيقتها التي كانت تحبها كثيراً. وتتوجه بنصيحة ذهبية إلى أهل الفن، مختتمة حديثها: «(خلّيكن عالأرض)، واتصفوا بالتواضع… افرحوا لنجاحات بعضكم البعض، ودعوا المحبة تسكن قلوبكم».





تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى