منوعات

“حاميها حراميها”.. ووتش تتهم كتيبة أمنية بنغالية بارتكاب انتهاكات واسعة بحق الروهينغيين | أخبار حريات

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن الشرطة البنغالية تمارس الابتزاز، والاعتقال التعسفي، بحق اللاجئين الروهينغيين الذين يواجهون بالفعل أعمال عنف من قبل العصابات الإجرامية والجماعات المسلحة.

ودعت “ووتش” الحكوماتِ المانحةَ للضغط على سلطات بنغلاديش للتحقيق في تلك الانتهاكات المزعومة في المخيمات الكائنة في منطقة كوكس بازار، وذلك لضمان حصول الضحايا على سبل انتصاف فعالة، ووضع تدابير لحماية اللاجئين بشكل أفضل.

وتقترف تلك الانتهاكاتِ -وفق المنظمة الحقوقية- “كتيبة الشرطة المسلحة” البنغالية المسؤولة عن الأمن في مخيمات الروهينغا. وتنقل “ووتش” عن اللاجئين، والعاملين في المجال الإنساني هناك، اتهامهم للكتيبة بالتسبب في تدهور الأمن وفي تهديد سلامتهم الشخصية، بالإضافة إلى النشاط الإجرامي.

ويزعم بعض اللاجئين وجود تواطؤ بين ضباط الكتيبة والجماعات المسلحة والعصابات العاملة في المخيمات.

وتقول شاينا باوشنر، باحثة شؤون آسيا لدى المنظمة الحقوقية “الانتهاكات التي ارتكبتها الشرطة في مخيمات كوكس بازار تركت اللاجئين الروهينغيين يعانون على أيدي القوات نفسها التي من المفترض أن تحميهم”.

وأضافت أن على السلطات البنغالية “التحقيقَ على الفور في مزاعم الابتزاز والاعتقال غير المشروع على نطاق واسع من قبل ضباط كتيبة الشرطة المسلحة ومحاسبة جميع المسؤولين عنها”.

وقابلت “ووتش” أكثر من 40 لاجئًا من الروهينغا في أكتوبر/تشرين الأول ونوفمبر/تشرين الثاني 2022 وراجعت تقارير الشرطة، ووثقت أكثر من 16 حالة من الانتهاكات الجسيمة من قبل ضباط الكتيبة.

ودعت باوشنر الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والجهات المانحة الأخرى لدعم المشاريع الرامية إلى تعزيز سلامة اللاجئين الروهينغيين وحمايتهم، مع الضغط على سلطات بنغلاديش لإنهاء انتهاكات الشرطة بالمخيمات”.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى