منوعات

حلقت لمدة 13 ساعة… طائرة نيوزيلندية تعود أدراجها بسبب كسر في الزجاج

قامت طائرة تابعة لشركة طيران نيوزيلندا كانت متجهة من كرايستشيرش إلى شنغهاي برحلة استغرقت 13 ساعة دون أن تبلغ وجهتها، وذلك عندما استدارت في منتصف الرحلة.

غادرت الطائرة المخصصة للشحن فقط كرايستشيرش في 1 يوليو (تموز)، وفقاً لما ذكرته شركة «ستاف»، لتتحول إلى أوكلاند، وهبطت بعد حوالي 13 ساعة من الإقلاع، حسب صحيفة «إندبندنت».

تُظهر خدمة تتبع الرحلات «فلايت رادار 24» إقلاع الرحلة «إن زي 287» وتوجهها شمالاً لمدة سبع ساعات و20 دقيقة تقريباً، لتتراجع مع عمق الفلبين، قبل العودة جنوباً مرة أخرى.

new

وقال متحدث باسم شركة الطيران، إن الطائرة «تحولت إلى أوكلاند كإجراء احترازي بسبب خدش بسيط في الزجاج الأمامي».

وتابع: «تم اتخاذ قرار التحويل إلى أوكلاند نظراً لقربها من منشأة الصيانة التي لديها القدرة المناسبة لإصلاح الخلل».

ولا تزال الصين تفرض بروتوكولات صارمة بشأن وباء «كورونا» للوافدين الدوليين، لذا فإن الإقامة الطويلة في شنغهاي في انتظار قطع الغيار قد تكون تحدياً لطاقم الرحلة.

عندما حولت إحدى رحلات الخطوط الجوية النيوزيلندية مسارها إلى هونغ كونغ في يناير (كانون الثاني)، بعد مشكلة مماثلة ولكنها أكثر خطورة في الزجاج الأمامي، لم يُسمح للطاقم بالنزول من الطائرة.

يأتي ذلك في أعقاب اضطرار شركة «إير غرينلاند» إلى تشغيل «رحلة طيران لمدة 10 ساعات إلى لا مكان» أيضاً، بعد أن جعلت الظروف الجوية عملية الهبوط مستحيلة.

new 1

تسير شركة الطيران على طريق رئيسي واحد، وهي الرحلة التي تبلغ 2200 ميل بين العاصمة الدنماركية كوبنهاغن وكانغرلوسواك في غرينلاند. عادة ما يستغرق الأمر أقل من خمس ساعات في كل اتجاه – لكن الركاب المتجهين إلى غرينلاند في رحلة 21 يونيو (حزيران) انتهى بهم الأمر في كوبنهاغن بعد 10 ساعات من انطلاقهم.

منعت الظروف الجوية السيئة الطائرة من الهبوط، واضطر الطيارون إلى الطيران في نمط دقيق فوق مطار كانغرلوسواك قبل أن يتجهوا إلى كيفلافيك في أيسلندا للتزود بالوقود.

بعد أن تلقى الطيارون خبراً يفيد بأن الطقس لم يتحسن في غرينلاند، اتخذوا قرار العودة إلى كوبنهاغن – وهي رحلة طيران مدتها ساعتان و27 دقيقة.





تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى