الشرق الأوسط

«حياة مستحيلة» في مخيم اليرموك بدمشق بسبب البطء في إعادة الخدمات

«حياة مستحيلة» في مخيم اليرموك بدمشق بسبب البطء في إعادة الخدمات

«الشرق الأوسط» شهدت دماره الواسع بعد أكثر من 4 أعوام على «التحرير»


الثلاثاء – 24 جمادى الآخرة 1444 هـ – 17 يناير 2023 مـ رقم العدد [
16121]


صورة ملتقطة عبر الموبايل لمخيم اليرموك (الشرق الأوسط)

aawsatLogo

دمشق: «الشرق الأوسط»

على الرغم من صدور قرارات رسمية بإعادة نازحي مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين الواقع جنوب دمشق إلى منازلهم، وتوجيهات بالإسراع في إعادة الخدمات الأساسية إليه، فإن الحياة فيه لا تزال «مستحيلة»، بسبب بطء الحكومة في إعادة تأهيله، واقتصار الأمر على جزء صغير منه.
يقع المخيم الذي استعاد النظام السوري السيطرة عليه في مايو (أيار) 2018، عقب سيطرة فصائل المعارضة المسلحة، ومن ثم «داعش» و«هيئة تحرير الشام» أواخر عام 2012، على بُعد أكثر من سبعة كيلومترات جنوب دمشق، وتبلغ مساحته نحو كيلومترين مربعين، وألحقته محافظة دمشق بها إدارياً خلال سنوات الحرب، بعدما كانت تديره منذ ستينات القرن الماضي «لجنة محلية» بشكل مستقل.
المخيم الذي تسببت المعارك التي دارت فيه بحجم دمار تتجاوز نسبته 60 في المائة من الأبنية والمؤسسات والأسواق والبنى التحتية، يتوزع على ثلاثة أقسام: الأول «المخيم القديم»، ويمتد من مدخل المخيم الشمالي (بداية شارع اليرموك الرئيسي) حتى شارع المدارس جنوباً (منتصف المخيم)، ومن شارع اليرموك الرئيسي غرباً وفلسطين شرقاً. الثاني يسمى منطقة «غرب اليرموك» ويمتد من مدخل المخيم شمالاً (دوار البطيخة) وحتى سوق السيارات جنوباً، ومن شارع اليرموك الرئيسي شرقاً حتى شارع الثلاثين غرباً. وأما القسم الثالث فيسمى منطقة «التقدم»، ويمتد من سوق السيارات شمالاً حتى مقبرة الشهداء جنوباً، ومن منطقة دوار فلسطين شرقاً وحتى حدود المخيم المحاذية للحجر الأسود غرباً.
«الشرق الأوسط» خلال جولتها في المخيم الذي وصل عدد سكانه قبل اندلاع الحرب، ما بين 500 و600 ألف نسمة بينهم أكثر من 160 ألف لاجئ فلسطيني، لاحظت أنه وباستثناء فتح «شارع الـ30» الرئيسي أمام السيارات والمارة، فإن مشهد الدمار لا يزال طاغيا في الجهة الشرقية من الشارع، من منازل سُويت بالأرض وأخرى متهاوية وخراب كبير لا يزال على حاله، من دون وجود أي مؤشرات على عودة الأهالي إلى المنطقة أو أية أعمال لجهات حكومية لإعادة خدمات أساسية للمنطقة. ولكن مع التعمق في الجادات شرقا، حيث نسبة الدمار أقل، يلاحظ عودة عائلات قليلة جدا للسكن في منازلها، على الرغم من افتقاد المنطقة للخدمات.
مع الدخول إلى «المخيم القديم» من شمال شارع اليرموك الرئيسي الذي تم فتحه قبل ثلاثة أعوام مع شارعي الثلاثين وفلسطين على نفقة «منظمة التحرير الفلسطينية»، بدا الوضع أفضل نسبيا، إذ كانت هناك حركة وإن كانت ضعيفة لسيارات خاصة ومارة، إضافة إلى ظهور علامات في الأبنية السليمة على جانبي الطريق تشير إلى أن هناك شققا مسكونة (غسيل منشور على الشرفات). إلا أن تلك العلامات لا تدل على تزايد أعداد النازحين العائدين إلى منازلهم، رغم إعلان محافظة دمشق منذ بداية أكتوبر (تشرين الأول) 2020 عن قرار السماح بالعودة، وتبعه في سبتمبر (أيلول) 2021 إعلان الأمين العام لـ«الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة»، طلال ناجي، أن الجهات المعنية تلقت قراراً من الرئيس بشار الأسد بتسهيل عودة الأهالي للمخيم «دون قيد أو شرط».
وعلى الرغم من توجيهات محمد كريشاتي محافظ دمشق قبل أشهر «بالإسراع بتقديم الخدمات للقاطنين في التجمعات السكنية بمخيم اليرموك»، لوحظ أن أعمال المحافظة في المخيم تقتصر على عمل بطيء في ترميم شبكة مياه الشرب في«المخيم القديم»، مع حديث الأهالي عن تخصيص حافلتين أو ثلاث لتنقل القاطنين من المخيم والعودة إليه، إضافة إلى كوة لبيع الخبز.
المشهد في منطقة «التقدم» جنوبا شبيه بمشهد الأبنية المطلة على شارع الثلاثين في منطقة «غرب اليرموك»، إذ فيما عدا فتح الطريق الرئيسية لا يزال مشهد الدمار هو الطاغي على المنطقة الممتدة من سوق السيارات شمالاً وحتى مقبرة الشهداء جنوباً، مع ندرة وجود قاطنين بسبب الدمار الكبير الذي طال عمقها أيضا.
«العيشة في المخيم مستحيلة». بهذه العبارة علق شاب وهو يتفقد منزله في منطقة «غرب اليرموك»، على سؤال لـ«الشرق الأوسط» إن كان ينوي ترميم منزله والعودة إليه. أضاف اللاجئ الفلسطيني «لقد قتلوا المخيم، لا ماء ولا كهرباء ولا يوجد صرف صحي ولا أفران ولا أسواق، كيف نعيش هنا؟ لا تأخذ منهم (أي المسؤولين) إلا الحكي».
في «المخيم القديم» الذي تبلغ مساحته نحو 35 في المائة من المساحة الكلية للمخيم، أوضحت عجوز تقطن في بيتها بلهجة فلسطينية، أنّ من عادوا يعيشون «حياة مرة»، وأن عددا منهم «غادروا» مرة أخرى بسبب «صعوبة الحياة». على حين يلفت رجل في العقد الخامس إلى أن من لديه نية لترميم منزله والعودة إليه تراجع عن ذلك بسبب السرقات المستمرة، وقال: «يُركّبون الأبواب والشبابيك، وفي اليوم الثاني تُسرق، وتكلفة الترميم غالية جدا، ولهذا السبب بطلت الناس ترجع».
وكان أهالي المخيم قد اشتكوا في وقت سابق من مماطلة محافظة دمشق بصفتها المسؤولة المباشرة عن المخيم، وعدم جديتها في العمل، معتبرين ذلك استخفافا بمعاناتهم، وعدم اكتراث بمصيرهم. وأوضح الأهالي في الجادات المأهولة لـ«الشرق الأوسط»، أن تأمين المياه يتم من الآبار الموجودة في المنطقة، بينما الكهرباء، وبجهود أهلية تم إيصال «تيار ضعيف» إلى الجادات المسكونة من حواجز الجيش القريبة. أما بالنسبة لشبكة الهاتف الجوال، فهناك صعوبة في إتمام الاتصالات بسبب تدمير الغالبية العظمى من أبراج التغطية.
ويذكر الأهالي في المخيم أن أكثر من 6 آلاف عائلة تقدمت بطلبات العودة، لكن «الموافقات الأمنية» الخاصة بذلك لم يتم منحها سوى لمئات معدودة، مقدرين أن عدد العائلات الموجودة لا يتجاوز 500 عائلة.
يذكر أن اللبنات الأولى لإقامة «مخيم اليرموك» تمت عام 1957، ومع توسع دمشق أصبح جزءاً أساسياً من مكوناتها الجغرافية والديموغرافية، وأكبر تجمع للاجئين الفلسطينيين في كل من سوريا ولبنان والأردن، ورمزاً لـ«حق العودة». كما يُعرف مخيم اليرموك بـ«عاصمة الشتات الفلسطيني»؛ لأنه يضم 36 في المائة من اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، البالغ عددهم قبل الحرب الأخيرة أكثر من 450 ألف لاجئ.



سوريا


أخبار سوريا




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى