منوعات

خلاف غربي على إمداد أوكرانيا بدبابات ألمانية ومسؤول عسكري أميركي يدعو لإنهاء الحرب بالمفاوضات | أخبار

هيمن الخلاف على أعمال اجتماع وزراء دفاع دول حلف شمال الأطلسي “ناتو” (NATO) في قاعدة رامشتاين الجوية بألمانيا بشأن إمداد أوكرانيا بدبابات قتالية ألمانية الصنع من طراز “ليوبارد 2” أو السماح للدول الأخرى بذلك.

وقال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن إن بلاده ليس لديها أي إعلان جديد بشأن تزويد أوكرانيا بالدبابات، فيما نفى وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس معارضة برلين نقل دبابات “ليوبارد 2” إلى كييف من جانب واحد، لكنه قال إن بلاده مستعدة للتحرك بسرعة إذا تم التوصل إلى توافق بين الحلفاء.

من جانبه، قال رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الجنرال مارك ميلي إنه سيكون من الصعب دحر القوات الروسية خلال السنة الحالية من كل جزء احتلته في أوكرانيا.

وأضاف ميلي في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الدفاع الأميركي في قاعدة رامشتاين بألمانيا أن الحرب في أوكرانيا يجب أن تنتهي على طاولة المفاوضات مثل العديد من الحروب في العالم، مؤكدا أن الدعم لكييف سيستمر ما استمرت الحرب.

وقدر ميلي الخسائر البشرية الروسية في أوكرانيا بأكثر من 100 ألف قتيل.

من جهته، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إنه يتعين على كييف العمل من أجل توفير دبابات حديثة، ولا بديل عن اتخاذ قرار بشأن ذلك.

وأضاف زيلينسكي في خطاب له أن اجتماع رامشتاين سيعزز قدرة أوكرانيا على الصمود، وأنه خرج بنتائج وصفها بالمهمة.

في غضون ذلك، نقلت محطة صوت أميركا الناطقة بالأوكرانية عن وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف قوله إن القوات الأوكرانية ستتدرب على دبابات “ليوبارد 2” الألمانية في بولندا وذلك على الرغم من عدم توصل الحلفاء إلى اتفاق لتزويد كييف بتلك الدبابات.

ووصف ريزنيكوف التدريب على الدبابات بأنه إنجاز، وعزا هذا النجاح إلى جهود بولندا.

وفي السياق ذاته، نقلت وكالة رويترز عن مسؤول رفيع في الإدارة الأميركية أن مسؤولين أميركيين كبارا نصحوا أوكرانيا بتأجيل شن هجوم كبير على القوات الروسية إلى حين حصولها على إمدادات إضافية من الأسلحة الأميركية والتدريب على استخدامها.

وأكد المسؤول الأميركي تمسك الولايات المتحدة بقرارها عدم تزويد أوكرانيا بدبابات أبرامز في الوقت الحالي، لأنها مكلفة وصيانتها صعبة، وفق تعبيره.

تصنيف قوات فاغنر

وفي سياق آخر، قال منسق الاتصالات الإستراتيجية في مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي إن وزارة الخزانة الأميركية ستصنف قوات فاغنر الروسية منظمة إجرامية.

وأضاف كيربي أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بات يعتمد بشكل متزايد على قوات فاغنر في حربه ضد أوكرانيا على الرغم من التوترات المتزايدة بين الجيش الروسي وتلك القوات.

وأشار إلى أن لدى فاغنر حوالي 50 ألف عنصر في أوكرانيا، متوقعا أن يرتفع ذلك العدد مع مواصلة عمليات التجنيد من السجون الروسية، حسب تعبيره.

وتعليقا على إعلان البيت الأبيض أن واشنطن ستصنف مجموعة فاغنر منظمة إجرامية عابرة للحدود، رد مؤسس فاغنر يفغيني بريغوجين بسخرية على سؤال لوكالة رويترز قائلا “أخيرا، شركة فاغنر العسكرية الخاصة والأميركيون زملاء، من الآن فصاعدا يمكن أن تسمى علاقتنا بتصفية حسابات الجماعات الإجرامية”.

ميدانيا، أعلنت وزارة الدفاع الروسية السيطرة على بلدة كليشيفكا الواقعة على بعد 9 كيلومترات جنوبي باخموت في منطقة دونيتسك شرقي أوكرانيا.

وكانت مجموعة فاغنر الروسية قد أعلنت أمس الجمعة سيطرتها على البلدة.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى