منوعات

دبلوماسي روسي رفيع يغلق حسابه بعد تغريدة مثيرة للجدل | أخبار

|

تعرض مندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، ميخائيل أوليانوف، لهجوم شرس عبر منصات التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية، بسبب تغريدة يقول فيها إنه لن يكون هناك رحمة للشعب الأوكراني.

وجاءت تغريدة ميخائيل أوليانوف، تعليقًا على تغريدة أخرى للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يعبر فيها عن امتنانه للحكومة الاميركية وللرئيس جو بايدن بسبب منح بلاده حزمة من المساعدات العسكرية تقدر بـ 775 مليون دولار أميركي.

وأقدم الدبلوماسي الروسي، بعد الهجوم الشرس عليه، على حذف تغريدته الذي قال فيها “لا رحمة للشعب الأوكراني”، وقدم اعتذاره عنها قائلًا إنه كان يقصد أن حكومتي أوكرانيا وأميركا هما اللاتي لا تريدان الرحمة للشعب الأوكراني.

وأضاف أوليانوف “محاولات ربط كلماتي حول سياسة كييف بالدعوة إلى الإبادة الجماعية شائنة وغير مقبولة على الإطلاق، في الواقع، إنها طرق قذرة”.

وعبرالمتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأوكرانية أوليج نيكولينكو عن استيائه من تغريدة المسؤول الروسي، بالقول: “ميخائيل أوليانوف يدعو إلى القضاء على الأمة الأوكرانية، يجب عدم التسامح مع لغة الإبادة الجماعية هذه، ونحن ندعو المجتمع الدبلوماسي بأكمله في فيينا إلى مقاطعة أوليانوف، كما ندعو البلد المضيف النمسا؛ لإعلانه شخصًا غير مرغوب فيها”.

وهاجم المستشار بالبرلمان الأوروبي ألكسندر كروس، تعليق السفير الروسي قائلًا “تعكس خطابات السفير الروسي في النمسا عقلية روسيا، حان الوقت للاعتراف بأن روسيا اليوم ليست أكثر من دولة فاشية”.




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى