منوعات

دراسة: الاحتباس الحراري له تأثير أكبر من المتوقع على انبعاثات الميثان

أظهرت دراسة جديدة، أن الاحتباس الحراري له تأثير أكبر بأربع مرات في تسريع انبعاثات الميثان مما كان متوقعاً سابقاً.

ولفت الباحثون إلى أن هذه الدراسة قد تساعد في تفسير التصاعد السريع في غاز الميثان في السنوات الأخيرة، وتشير إلى أنه إذا تُرك دون رادع، فإن الاحترار العالمي المرتبط بالميثان سيتصاعد في العقود القادمة، وفقاً لما نقلته صحيفة «الغارديان» البريطانية.

والميثان هو من الغازات الدفيئة القوية للغاية، وتأتي نحو 40 في المائة من انبعاثاته من مصادر طبيعية مثل الأراضي الرطبة، بينما تأتي 60 في المائة من الانبعاثات من مصادر بشرية مثل تربية الماشية واستخراج الوقود الأحفوري ومواقع دفن النفايات.

ووفقاً لبيانات صادرة عن الإدارة الوطنية الأميركية للمحيطات والغلاف الجوي، فقد تجاوزت مستويات الميثان 1900 جزء في المليار العام الماضي، أي ما يقرب من ثلاثة أضعاف مستويات حقبة ما قبل العصر الصناعي.
methaneap

وقال سيمون ريدفيرن، عالم الأرض في جامعة نانيانغ التكنولوجية في سنغافورة، والذي أشرف على الدراسة الجديدة «الأمر المحير بشكل خاص هو حقيقة تزايد انبعاثات الميثان بمعدلات كبيرة في العامين الماضيين، على الرغم من انتشار وباء كورونا، الذي من المفترض أنه قلل من مستويات التلوث والغازات الدفيئة».

ويقول ريدفيرن، إن التفسيرات المحتملة لارتفاع انبعاثات الميثان تتراوح من التوسع في استكشاف النفط والغاز الطبيعي، وزيادة الانبعاثات من الزراعة ودفن النفايات.

لكنه لفت إلى أن هناك تفسيراً آخر يتمثل في «تباطؤ التفاعل الكيميائي الذي يزيل الميثان من الغلاف الجوي».

ويتمثل ذلك في تفاعل الميثان مع جذر الهيدروكسيل (OH)، ليقوم الأخير بتنقية الجو من انبعاثات هذا الغاز.
methanereuters

وأوضح ريدفيرن قائلاً «يُطلق على جذر الهيدروكسيل اسم (منظف الغلاف الجوي)؛ لأنه يعمل على تطهير الغلاف الجوي من الغازات الضارة. لكن جذر الهيدروكسيل يتفاعل أيضاً مع أول أكسيد الكربون، وقد تؤدي الزيادة في حرائق الغابات إلى ضخ المزيد من أول أكسيد الكربون في الغلاف الجوي وبالتالي تغيير التوازن الكيميائي».

وتابع «في المتوسط ، يبقى جزيء أول أكسيد الكربون في الغلاف الجوي لمدة ثلاثة أشهر تقريباً قبل أن يهاجمه جذر الهيدروكسيل، بينما يستمر الميثان لمدة عقد تقريباً قبل أن تتم مهاجمته. لذا؛ فإن حرائق الغابات لها تأثير سريع على استخدام الهيدروكسيل للقضاء على أول أكسيد الكربون، وتأثير بطيء على إزالة الميثان».

وفي الدراسة، حلل ريدفيرن وزميله تشين هسين تشينغ قياسات الميثان والتغيرات في المناخ خلال العقود الأربعة الماضية، لتحديد التغيرات التي حدثت.

وتشير النتائج التي توصلوا إليها، والتي نُشرت في مجلة «نيتشر»، إلى أن الاحتباس الحراري له تأثير أكبر بأربع مرات في تسريع انبعاثات الميثان مما كان متوقعاً سابقاً، حيث يساعد ارتفاع درجات الحرارة على إنتاج المزيد من الميثان (عن طريق تسريع نشاط الميكروبات في الأراضي الرطبة على سبيل المثال)، في نفس الوقت الذي انخفضت فيه مستويات جذور الهيدروكسيل التي تزيله من الغلاف الجوي، مع تزايد أعداد حرائق الغابات.

ووصف الباحثون نتائج دراستهم بـ«المروعة»، قائلين، إنها تسلط الضوء على أن تأثيرات تغير المناخ يمكن أن تكون أكثر خطورة مما كنا نظن.





تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى