الشرق الأوسط

دعم أميركي غير مسبوق لإصلاحات الملك عبد الله في الأردن

دعم أميركي غير مسبوق لإصلاحات الملك عبد الله في الأردن


السبت – 21 صفر 1444 هـ – 17 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [
15999]

واشنطن: علي بردى

وقّعت الولايات المتحدة والأردن، أمس (الجمعة)، مذكرة تفاهم لا سابق لها في حجمها المالي ومدتها الزمنية بهدف تقديم تمويل أميركي بمليار دولار سنوياً ولمدة سبع سنوات، بغية دعم «الإصلاحات الرئيسية» التي يخطط لها الملك عبد الله الثاني بن الحسين لـ«تحسين حياة الأردنيين بصورة ملموسة»، طبقاً لما قاله وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، لنظيره الأردني نائب رئيس الوزراء أيمن الصفدي.
وتعليقاً على مذكرة التفاهم حول العلاقة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والمملكة الأردنية، قال كبير الدبلوماسيين الأميركيين إن لدى البلدين «مصلحة مشتركة في شرق أوسط أكثر استقراراً وأماناً وازدهاراً»، مشدداً على أهمية «تعميق الشراكة بين حكومتينا وشعبينا للمساعدة في تحقيق هذا الهدف». وإذ أشار إلى أن هذه هي رابع مذكرة تفاهم بين البلدين منذ عام 2010، نبه إلى أنها «الأطول» زمنياً وستوفر مساعدة «أكثر من أي مذكرة تفاهم سابقة» علماً بأنها «ستدعم الإصلاحات الرئيسية التي تصورها الملك عبد الله وحكومته»، مع التركيز على «تحسين حياة الأردنيين بطرق ملموسة». وأوضح أن ذلك يتضمن «تحسين الخدمات العامة الأساسية، ومعالجة أزمة المياه التي تفاقمت بسبب تغير المناخ، وتوسيع الفرص الاقتصادية بما يمكّن الجميع في الأردن، وبينهم الفئات المحرومة من الوصول إلى الخدمات». واستدرك أن «الإصلاحات الطموحة… تستغرق وقتاً».
وقال بلينكن إن المذكرة «تهدف إلى تقديم أكثر من مليار دولار من المساعدات كل عام لمدة سبع سنوات»، مؤكداً أنه «يمكن لشركائنا الأردنيين الاعتماد على الولايات المتحدة لدعمهم وللمساعدة في تحقيق هذه الأهداف». ورأى أن مذكرة التفاهم «تمثل أيضاً استثماراً في قيادة الأردن الاستثنائية في مواجهة التحديات الإقليمية والعالمية» ومنها استقبال الأردن مئات الآلاف من اللاجئين بسبب النزاعات الإقليمية والأزمات الأخرى، مشيداً بـ«التعاطف غير العادي الذي أبدته الحكومة الأردنية وشعبها تجاه السوريين. بالإضافة إلى الدعم الإنساني والوصول إلى الرعاية الصحية». ولاحظ أن اللاجئين السوريين «يتمتعون أيضاً بفرص للعمل والدراسة، وهو أمر حيوي بالنسبة لهم للعيش بكرامة».
وقال بلينكن أيضاً إن الأردن «يواصل الاضطلاع بدور رئيسي في تعزيز الأمن والاستقرار الإقليميين» بما في ذلك «التزام الأردن المستمر مواصلة العمل من أجل سلام شامل وعادل ودائم بين إسرائيل والفلسطينيين على أساس حل الدولتين على طول خطوط 1967 مع تبادل للأراضي يتفق عليه الطرفان». وذكّر أيضاً بأن القوات المسلحة الأردنية «لطالما كانت حليفاً رئيسياً في الحرب ضد آيديولوجية التطرف العنيف والإرهاب، بما في ذلك كونها عضواً في التحالف العالمي لهزيمة (داعش)»، علماً بأن الجيش الأردني «يتقدم لمواجهة التهديدات الجديدة، مثل مكافحة تهريب المخدرات في كل أنحاء البلاد». وأوضح أن «المستوى غير المسبوق للتمويل العسكري الأجنبي الذي تعكسه مذكرة التفاهم سيدعم تحديث الجيش الأردني»، مؤكداً أن «هذا أمر ضروري لهذه الجهود وغيرها».
وشكر الصفدي لبلينكن ما سماها «المناقشة الممتازة» التي سبقت التوقيع على مذكرة التفاهم، مؤكداً أن ما تتضمنه المذكرة «غير مسبوق من حيث مدته وحجم المساعدة المالية». ورأى أن ذلك «عكس قوة علاقتنا»، مضيفاً أن الدعم الأميركي «مفتاح لجهودنا للتخفيف من الأثر الكبير للأزمات الإقليمية واللاجئين وأمن الحدود وتهريب المخدرات والضغط على مواردنا الشحيحة». وشدد على أن لمذكرة التفاهم «أهمية مركزية في عمليات التنمية الاقتصادية لدينا، فنحن نبدأ في إصلاحات شاملة وواسعة النطاق»، متوقعاً أن يؤدي ذلك إلى «تعزيز مرونة اقتصادنا، وتحسين قدرته التنافسية، وخلق فرص عمل، وتلبية حاجاتنا من المياه والطاقة، وضمان المستقبل الأفضل الذي يستحقه شعبنا».
وأصدرت وزارة الخارجية الأميركية بياناً في شأن مذكرة التفاهم التي تنص على دعم الولايات المتحدة تقديم 1.45 مليار دولار سنوياً من المساعدات الخارجية الثنائية الأميركية للأردن بدءاً من السنة المالية 2023 وتنتهي في السنة المالية 2029، ويشدد على أن «التزام الولايات المتحدة بأمن الأردن وازدهاره صارم»، مضيفاً أن المذكرة «تأتي في منعطف حاسم». وأكد أن الولايات المتحدة «ملتزمة مساعدة الأردن على تطوير اقتصاده وتعزيز مرونته».



أميركا


أخبار الأردن




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى