الشرق الأوسط

رسالة «غزل» رئاسية من تيار عون إلى جعجع

رسالة «غزل» رئاسية من تيار عون إلى جعجع

أبي رميا دعاه لوضع الخلافات جانباً والتفاهم على رئيس جديد للجمهورية


الأحد – 8 جمادى الآخرة 1444 هـ – 01 يناير 2023 مـ رقم العدد [
16105]

بيروت: «الشرق الأوسط»

أقفل العام 2022 على لبنان من دون أي خرق في ملف الانتخابات الرئاسية، بعد شغور المركز في الأول من نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، من دون تمكن البرلمان من انتخاب رئيس جديد وسط أزمة اقتصادية وسياسية عاصفة تضرب البلاد.
وخرق اليوم الأخير من العام، اجتماعات عقدها رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع في إطار «المشاورات التي يجريها في موضوع انتخابات رئاسة الجمهوريّة»، فيما كانت لافتة رسالة وجهها عضو في تكتل «لبنان القوي» الموالي للرئيس السابق ميشال عون إلى جعجع يدعوه فيها للتوافق على رئيس للجمهورية كـ«هدية للبنانيين في الأعياد».
ووجه النائب سيمون أبي رميا عضو تكتل «لبنان القوي» الذي يرأسه النائب جبران باسيل رسالة إلى رئيس «اللبنانية» قائلاً: «لنتعلم من كل أخطاء الماضي لا سيما أننا على أبواب استحقاق رئاسي ونحن معنيون به جميعاً، لذا علينا التعاطي بإيجابية ووضع أيدينا بأيدي بعض، وأن نتناسى كل الأحقاد والأمور البغيضة ونتطلع إلى المصلحة الكبرى وإلى استراتيجية وطنية، فتكون هدية العيد اسم رئيس للجمهورية يتوافق عليه الجميع».
وكان جعجع التقى النائب المستقل غسان سكاف الذي قال إنه وضع جعجع «في صورة التحركات التي أقوم بها من أجل إنتاج رئيس للجمهورية بسرعة، ولكن من دون تسرّع». وإذ شدّد على أن النواب لديهم وكالة وطنية معيارها المصلحة الوطنية العليا التي تعلو كل المصالح، أكد سكاف «أننا لن نقبل أن يفرض علينا الخارج اسم رئيس للجمهورية ويطلب من نواب الأمة البصم، كما نرفض أن تكون المشاورات بشأن رئاسة الجمهورية حامية في الخارج ومعدومة في الداخل اللبناني، ما يشير إلى عجز القوى السياسية الداخلية بموجب دستوري أساسي وفقاً للمواد 73 و74 و75 من الدستور». ورأى سكاف: «أن مسار الحل للاستحقاق الرئاسي يحتاج إلى تعاضد وتكاتف الجميع في الداخل حول قواسم مشتركة تبدأ بمشاورات داخلية تنتج مناعة داخلية تأتي بسلّة أسماء وفق آلية وطنية علمية وديمقراطية، أحاول عرضها على الجميع». وقال: «أسعى من خلال تواصلي مع كل الأفرقاء إلى استكشاف إمكانية وجود مساحات مشتركة، والعمل على تفعيلها وتنتهي في التواصل مع الخارج الداعم لانتخاب رئيس للجمهورية».
وأشار إلى «أننا نعي أهمية الخارج العربي والدولي في مواكبة الداخل في هذا الاستحقاق، نظراً لحاجة لبنان إلى الدعم المالي والاقتصادي للخروج من الأزمة، كما نعي أيضاً أن الرئيس الجديد لن يستطيع أن يحكم من دون مساعدات مالية واقتصادية أو مؤتمر للمانحين وأموال صندوق النقد الدولي وربما الإفراج عن أموال (سيدر)».
والتقى جعجع النائب أحمد الخير موفداً من تكتل «الاعتدال الوطني». وأشار الخير إلى أن زيارته إلى جعجع تأتي في إطار «التشاور المستمر ما بين تكتلي «الجمهوريّة القويّة» و«الاعتدال الوطني» في ملف الاستحقاق الرئاسي، في ظل انسداد الأفق السياسي الذي نشهده في البلاد، فضلاً عن الأوضاع الاقتصادية المتردية التي يعاني منها المواطن اللبناني».



لبنان


لبنان أخبار




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى