منوعات

روسيا تجدد اتهامها لأوكرانيا بقصف زاباروجيا وبعثة دولية تزور المحطة النووية | أخبار

جددت روسيا اتهامها لأوكرانيا بقصف محيط محطة زاباروجيا النووية، في حين أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إرسال بعثة للمحطة خلال أيام.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن القوات الأوكرانية قصفت محيط محطة زاباروجيا 7 مرات، كما قال مجلس الدوما الروسي إن القصف المدفعي الأوكراني للمحطة يهدد بنيتها التحتية وينتهك سلامتها النووية.

وفي أول اتصال بينهما، أبلغ وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو نظيره الفرنسي سيباستيان ليكورنو أن استهداف المحطة من قبل القوات الأوكرانية يمكن أن يتسبب في تعطيل التشغيل الآمن لها.

في المقابل، نقلت صحيفة “تلغراف” (Telegraph) عن وزارة الدفاع البريطانية أن الدبابات الروسية أصبحت على بعد 60 مترا من المفاعل الخامس في محطة زاباروجيا النووية.

وفي موضوع آخر، أبلغت أوكرانيا الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن آخر خط منتظم يوفر الكهرباء لمحطة زاباروجيا النووية التي تسيطر عليها روسيا عاد للعمل مجددا بعد انقطاعه في وقت سابق اليوم الخميس.

وقالت الوكالة التابعة للأمم المتحدة -في بيان- “أوكرانيا أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن محطة زابوريجيا (أكبر محطة طاقة نووية في أوروبا) انفصلت مرتين على الأقل عن خط الكهرباء خلال النهار قبل اتصالها به مجددا”، مضيفة أنه لم تتوفر بعد المعلومات عن السبب المباشر لانقطاع التيار الكهربائي.

زيارة المحطة

على صعيد متصل، قال مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رفائيل غروسي لوسائل إعلام فرنسية إن بعثة الوكالة ستتوجه لمحطة زاباروجيا خلال أيام، مشيرا إلى أن مخاطر وقوع حادث نووي في المحطة حقيقية.

وأضاف غروسي أن الأمور وصلت إلى نقطة لا يمكن فيها المخاطرة بحادث نووي، بالإضافة إلى مأساة الحرب.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بحث في باريس مع غروسي الوضع في محطة زاباروجيا النووية الأوكرانية.

من جهة ثانية، أعلنت السلطات الأوكرانية مقتل 25 شخصا في قصف صاروخي روسي استهدف محطة شابلين للقطارات في مقاطعة دنيبرو (شرقي أوكرانيا).

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية مقتل أكثر من 200 عسكري أوكراني في قصف لما قالت إنها احتياطيات للجيش الأوكراني بمحطة شابلين للسكك الحديدية.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى