منوعات

روسيا ترد على تحذير واشنطن من استخدام النووي وزيلينسكي يتحدث عن معارك شرسة على خطوط التماس | أخبار

رد مسؤول روسي على تحذير واشنطن لموسكو بشأن استخدام السلاح النووي، في وقت أعلن الرئيس الأوكراني فلوديمير زيلينسكي عن معارك وصفها بالشرسة على خط المواجهة مع القوات الروسية.

ودعا رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس “الدوما” الروسي ليونيد سلوتسكي مسؤولي واشنطن للاطلاع على العقيدة النووية الروسية، قبل إصدار التحذيرات لروسيا.

وقال سلوتسكي، وفق ما نقلت عنه وكالة نوفوستي الروسية، إنها ليست المرة الأولى التي تتحدث فيها الولايات المتحدة عن إمكانية استخدام روسيا أسلحة نووية في أوكرانيا.. يجب أن يدرس المتخصصون الأميركيون العقيدة النووية الروسية بشكل أفضل قبل توجيه التحذيرات عبر وسائل الإعلام.

ووفق خبراء عسكريين فإن العقيدة القتالية النووية الروسية تعني اللجوء إلى التصعيد من أجل خفض تصعيد الخصم.

وفي وقت سابق، حذرت واشنطن روسيا من عواقب كارثية لاستخدام الأسلحة النووية في أوكرانيا وهددت برد حازم، استمرارا للتهديدات المتواصلة منذ بدء العملية الروسية في أوكرانيا التي دخلت شهرها الثامن.

تهديدات “جوفاء”

وبينما اعتبرت رئيسة الوزراء البريطانية ليز تراس إن تهديدات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأخيرة “جوفاء” داعية الغرب إلى عدم الالتفات لها ، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إنه يأخذ التهديدات النووية الروسية على محمل الجد ولا يعتقد أن بوتين يخادع.

وقال زيلينسكي لقناة “سي بي إس نيوز” (CBS News) الأميركية في مقابلة الأحد: “ربما بالأمس كانت خدعة. الآن، يمكن أن تكون حقيقة واقعة”.

وتأتي تصريحات زيلينسكي في الوقت الذي تسارع فيه موسكو لاستكمال استفتاءات في 4 مناطق أوكرانية بهدف جعلها جزءا من روسيا.

يشار إلى أن الاستفتاء على الانضمام إلى روسيا بدأ الجمعة في مقاطعتي دونيتسك ولوغانسك، وكذلك في مقاطعتي خيرسون وزاباروجيا. وسيستمر التصويت لمدة 5 أيام حتى غد الثلاثاء، وترجح موسكو أن تكون نتيجته إيجابية لصالح انفصال المناطق الأربع عن أوكرانيا.

وقال بوتين في وقت سابق إن موسكو ستنظر إلى الهجمات الأوكرانية على هذه المناطق على أنها هجمات على الأراضي الروسية، وستستخدم كل الوسائل لحمايتها.

معارك شرسة

في سياق متصل، قال الرئيس الأوكراني الأحد إن قتالا عنيفا يدور مع القوات الروسية في العديد من الأماكن على امتداد خط المواجهة وبعضها حقق ما وصفها ب”النتائج الإيجابية” بالنسبة لكييف.

وأضاف زيلينسكي في خطابه الليلي المصور “هذه منطقة دونيتسك، هذه منطقة خاركيف. هذه منطقة خيرسون، وأيضا منطقتا ميكولايف وزابوريجيا”. ومضى يقول “حققنا نتائج إيجابية في عدة اتجاهات”.

وميدانيا أيضا، أعلنت وسائل إعلام روسية مقتل عضو البرلمان الأوكراني السابق، الموالي لروسيا أليكسي جورافكو وحارسه، في قصف أوكراني على فندق بمدينة خيرسون.

وقالت سلطات خيرسون الموالية لروسيا إن الفندق استهدف بناء على معلومات استخبارية من الناتو، وإن هدف الهجوم إجهاض الاستفتاء وتخويف الصحفيين.

من جانبها، قالت سلطات زابوروجيا إن القوات الأوكرانية قصفت مخزنا للحبوب في مدينة توكماك. وجنوبا، أفادت كييف عن هجوم روسي على أوديسا بمسيّرات إيرانية، أسقطت إحداها.

وأفاد مراسل الجزيرة باستمرار القصف الروسي على مدينتي سلافيانسك وكْراماتورسك في إقليم دونباس.

كما شهدت مدينتا باخموت وسوليدار تجددا للعمليات العسكرية في محيطهما. وأفادت مصادر ميدانية أن الجيش الأوكراني حقق تقدما جديدا في جبهة ليمان، وسيطر على بلدتين إضافيتين.

من جانبها، أعلنت وزارة الدفاع الروسية إحباط محاولة من القوات الأوكرانية لاستهداف محطة زابوروجيا للطاقة الذرية بثماني مسيرات مفخخة.

وقال المتحدث باسم الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف إن كل المسيرات الأوكرانية أسقطت خارج أرض المحطة، متهما كييف بمواصلة الهجوم على محيط المحطة.

وفي منطقة خاركيف، أسقطت الدفاعات الجوية الأوكرانية مقاتلة تابعة لسلاح الجو الروسي من طراز “سوخوي 30” بصاروخ أرض-جو.

وتظهر الصور أن الطائرة الروسية كانت تحلق على ارتفاع منخفض للغاية؛ ما سهل إسقاطها بصاروخ “ستينغر” قصير المدى، محمول على الكتف، كانت الولايات المتحدة قد زودت أوكرانيا بأعداد كبيرة منه.

وفي أوديسا، قال المتحدث باسم القيادة الإقليمية العسكرية الأوكرانية، إن المدينة تعرضت لهجوم جديد بمسيرات انتحارية إيرانية الصنع من طراز “شهيد- 136″، تابعة لسلاح الجو الروسي. وإن القوات الأوكرانية نجحت في إسقاط مسيرة إيرانية الصنع.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى