العالم

ستبث لكافة بلدان العالم.. ترجمة خطبة يوم عرفة إلى 10 لغات عالمية | أخبار سياسة

أعلنت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي عن ترجمة خطبة يوم عرفة إلى 10 لغات عالمية ليستفيد منها أكثر من 160 مليون شخص من أجل بثها للمسلمين في أنحاء العالم.

وأكدت الرئاسة أن من الأهداف العامة لترجمة الخطبة استكمال مسيرة المملكة في خدمة الحجاج نحو تقديم أفضل السبل للتيسير على ضيوف الرحمن وإثراء رحلتهم الدينية.

وأوضحت أنها ستبث صوتا للحجاج غير الناطقين بالعربية يتضمن ترجمة الخطبة للمتواجدين في مشعر عرفة وكافة بلدان العالم الإسلامي، والمهتمين والراغبين في الاستماع للخطبة من غير المسلمين.

ومشروع خادم الحرمين الشريفين للترجمة الفورية لخطبة عرفة مشروع يعنى ويهتم بترجمة خطبة يوم عرفة إلى عدة لغات عالمية وبثها عبر أثير الإذاعات وقناتي القرآن الكريم وقناة السنة النبوية.

ويعد المشروع -وفقا لبيان رئاسة الحرمين- من المشاريع المهمة التي تذلل الصعاب على غير الناطقين باللغة العربية في الاستفادة من خطبة يوم عرفة، فضلا عن إظهار وإبراز الصورة الصحيحة للدين الإسلامي في وسطيته واعتداله وقيمه ومحاسنه، وإظهار حقيقة الخطاب الشرعي للسعودية وما يتميز به من وسطية واعتدال للقضاء على المزاعم والادعاءات التي تستغل عدم معرفة كثير من المسلمين للغة العربية، وتقديم مادة علمية قابلة للنشر بلغات متعددة وفق القواعد والشروط المتبعة.

يذكر أن مشروع ترجمة خطبة عرفة بدأ عام 2018 بـ5 لغات، وهي” الإنجليزية، والفرنسية، والفارسية، والملاوية، والأوردية)، إضافة إلى اللغة العربية، وأضيفت اللغة الصينية في عامه الثاني لتصبح الترجمة بـ6 لغات.

وفي موسم حج 2020، أعلن الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس زيادة عدد اللغات لتصبح 10 لغات، بإضافة التركية، والروسية، والهوساوية، والبنغالية للغات السابقة.

وحرصت وكالة الترجمة والشؤون التقنية في رئاسة الحرمين الشريفين على عدم حصر البث عبر نطاق محدود داخل مشعر عرفة، وإتاحته للاستماع من أي مكان في العالم، وذلك للمساعدة في التباعد وعدم تقارب الأجساد ولضمان عدم انتقال السماعة الواحدة بين أكثر من حاج، وإيقاف توزيع المطبوعات التعريفية ببث ترجمة الخطبة والاعتماد على الوسائل التقنية في ذلك.

وترتكز خطة ترجمة خطبة عرفة على 3 محاور أساسية: المحور التقني، ويقصد به التقنيات المقترحة لبث المحتوى بما يضمن جودة الصوت ووضوحه وسهولة استقباله مع ضمان استمرارية البث تحت مختلف الظروف مثل زيادة أعداد المستمعين، وذلك بتحديث البنية التقنية الخاصة بالبث الرقمي وتحديث التطبيق الإلكتروني الخاص ببث الترجمة بواسطة الأجهزة الذكية والموقع الإلكتروني، آخذةً في الحسبان اختلاف المستوى الثقافي والتقني للمستمعين.

أما محور الترجمة فيتولى إدارة اللغات والترجمة بالمسجد الحرام، واتباع مسلك الترجمة المنظورة لخطبة عرفة التي تتم بطريقة تسلم نص الخطبة والقيام بالترجمة وتجهيز النص المترجم وفقا للشروط العلمية في فهم اللغة المصدر “العربية” وضوابط النشر المتبعة في اللغة الهدف “المترجم إليها”، وإذاعتها عبر الوسائل التقنية المخصصة لمشروع خادم الحرمين الشريفين للترجمة الفورية للخطب بالتزامن مع إلقاء الخطبة فوريا.

وفي المحور الإعلامي أنهت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام والاتصال العمل على الملف الإعلامي لمشروع الترجمة، إذ يحتوي الملف على عدد من التقارير المقروءة والمرئية، مجدولة للنشر في الوقت المناسب لها، لضمان إيصال كل ما يخص هذا المشروع إلى مختلف أنحاء العالم.




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى