الشرق الأوسط

سوريا تربط «العلاقات الطبيعية» مع تركيا بـ«إزالة الاحتلال»

سوريا تربط «العلاقات الطبيعية» مع تركيا بـ«إزالة الاحتلال»

الأسد استقبل وزير خارجية إيران


الأحد – 22 جمادى الآخرة 1444 هـ – 15 يناير 2023 مـ رقم العدد [
16119]


الرئيس السوري مستقبلاً وزير الخارجية الإيراني في دمشق أمس (الرئاسة السورية / أ.ب)

aawsatLogo

دمشق: «الشرق الأوسط»

أجرى وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان محادثات في دمشق، أمس (السبت)، بعد يوم من ترحيبه بالمحادثات التي تجري بين تركيا وسوريا.
وأوضحت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن الرئيس بشار الأسد أكد خلال اللقاء مع وزير الخارجية الإيراني، أن «دمشق حريصة على التواصل المستمر وتنسيق المواقف مع إيران بشكل دائم»، مشيراً إلى وقوف طهران إلى جانب دمشق «في الحرب ضد الإرهاب»، في إشارة إلى الصراع بين قوات النظام وفصائل المعارضة المسلحة. وتابعت الوكالة أن الأسد شدد على أن «الدولة السورية تنطلق دائماً في كل مواقفها من حرصها على مصالح الشعب السوري، وأنها لن تسير إلى الأمام في هذه الحوارات إلا إذا كان هدفها إنهاء الاحتلال ووقف دعم التنظيمات الإرهابية»، في إشارة إلى خطوات التطبيع مع تركيا.
في المقابل، نقلت «سانا» عن عبد اللهيان أن «بلاده لديها ثقة كاملة بالمواقف والقرارات السورية، وهي ترى أن أي حوار بين سوريا وتركيا إذا كان جاداً فهو خطوة إيجابية لمصلحة البلدين والمنطقة».
وبعد ظهر أمس عقد وزير الخارجية السوري فيصل المقداد وعبد اللهيان مؤتمراً صحافياً مشتركاً أكد فيه الوزير السوري أن «هذه الزيارة تأتي في ظل تطورات جديدة في المنطقة وتحديات مستمرة يواجهها البلدان من قبل الدول الغربية»، بحسب ما نقلت وكالة «سانا» عنه. وفي خصوص التطبيع مع أنقرة، قال المقداد إنه سيتعين على تركيا إنهاء وجودها العسكري في بلاده لتحقيق تقارب كامل. وأوضح: «لا يمكن الحديث عن إعادة العلاقات الطبيعية مع تركيا من دون إزالة الاحتلال»، مكرراً بذلك تصريحات أدلى بها الأسد يوم الخميس، خلال لقائه مبعوثاً رئاسياً روسياً، عندما قال إن اللقاءات السورية – التركية برعاية روسيا يجب أن تكون مبنية على إنهاء «الاحتلال»، أي الوجود العسكري التركي في شمال سوريا، «حتى تكون مثمرة».
وكان عبد اللهيان أوضح موقف إيران من محادثات التطبيع بين أنقرة ودمشق، خلال مؤتمر صحافي في بيروت الجمعة، بقوله: «نرحب بالمحادثات حول حل المشاكل بين البلدين، ونعتقد أنها يمكن أن تنعكس بشكل إيجابي على مصالحهما». وسبق أن أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية، الاثنين الماضي، عن زيارة سيجريها الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى سوريا وتركيا «في المستقبل».



سوريا


أخبار سوريا




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى