منوعات

سيمون لـ«الشرق الأوسط»: اكتفيت مسرحياً وأركز على الغناء والدراما

سيمون لـ«الشرق الأوسط»: اكتفيت مسرحياً وأركز على الغناء والدراما

قالت إن متابعي «السوشيال ميديا» يتعجبون من تفاعلها معهم


السبت – 26 ذو القعدة 1443 هـ – 25 يونيو 2022 مـ رقم العدد [
15915]

37560

الفنانة المصرية سيمون

aawsatLogo

القاهرة: محمود الرفاعي

عادت الفنانة المصرية سيمون لإحياء الحفلات الغنائية مجدداً، بعد فترة غياب دامت ما يقرب من 15 عاماً، انشغلت فيها سيمون بتقديم الأعمال الدرامية التلفزيونية والمسرحية. وكشفت سيمون في حوارها مع «الشرق الأوسط»، عن تفاصيل عودتها للحفلات الغنائية وأعمالها الفنية الجديدة التي تسعى لتقديمها خلال الفترة المقبلة، وأكدت رفضها فكرة العودة للمسرح خلال الفترة المقبلة، بعدما اكتفت منه خلال السنوات السابقة، كما تحدثت عن تفاعلها مع جمهور التواصل الاجتماعي.
> كيف تقيّمين أولى حفلاتك الغنائية بعد فترة غيابك الطويلة؟
– لم أكن أتخيل أن تنجح بهذا الشكل، ورغم أنني كنت أتوقع حضور الجمهور لحفلي، فإنني لم أتوقع نفاد كل تذاكر الحفل قبل انطلاقه بساعات، وهذا أمر رائع جداً؛ وهو ما جعل إدارة «ساقية الصاوي» تنظم حفلاً آخر لي خلال شهر يوليو (تموز) المقبل لاستكمال نجاح الحفل الأول، وأكثر ما أسعدني من الجماهير الحاضرة للحفل، هو التواصل بين الأجيال، حيث إن أغلب الحاضرين لم يكونوا متواجدين فترة نجاح أغنياتي القديمة مثل «نظرة وابتسامة» و«في حاجة كده»، ومع ذلك وجدتهم يرددون كلمات الأغنيات ويتراقصون عليها؛ وهو الأمر الذي لم يجعلني أشعر بالإجهاد مطلقاً، فقررت أن أقسّم الحفل جزأين لكي نغني معاً لأكثر من ساعتين ونصف الساعة، وأقدم لهم كل ما يطلبونه بالإضافة إلى أغنيتي الجديدة «طنش تعيش».
> معنى ذلك أنك ستقدمين المزيد من الأغنيات الجديدة خلال الفترة المقبلة؟
– بالفعل، سوف أطرح عدداً من الأغنيات الجديدة تباعاً للتواجد بشكل مستمر مع الجمهور، بعدما طرحت أخيراً أغنية «الروح الفرفوشة»، وهي من أقرب الأغنيات لقلبي؛ كونها تعبر عني كثيراً، فنحن جميعاً في حاجة ماسة إلى الروح الفرفوشة التي تزيل عن قلوبنا أوجاع الحياة وتنسينا المشاكل والأزمات الخاصة بحياتنا اليومية، ورسالتي في الأغنية هي أهمية إحضار تلك الروح الفرفوشة، وإبعاد الشخصيات المؤذية المتواجدة في حياتنا التي هدفها الوحيد هو إكثار الأزمات والهموم؛ لذلك أشكر صناع هذه الأغنية الجميلة مثل الشاعر هشام القباري، والملحن أحمد مصطفى، والموزع شريف الوسيمي.
> ابتعدت عن الدراما التلفزيونية خلال الفترة الماضية… لماذا؟
– سبب ذلك هو اختياري أدواري بدقة متناهية؛ لكي تناسب أفكاري وقناعاتي، أنا لست في حاجة إلى الشهرة أو التواجد من أجل تقديم عشرات الأعمال الفنية؛ لذلك فإن آخر عملين دراميين قدمتهما كان لكل عمل منهما رسالة واضحة، الأول كان مسلسل «بين السرايات»، وقدمت شخصية «صباح» السيدة الأرملة التي كرست حياتها لابنها بعد وفاة زوجها، ولم تفكر في نفسها مطلقاً، العمل الآخر كان مسلسل «قيد عائلي»، وقدمت خلاله شخصية السيدة المحجبة.
> وماذا عن تواجدك بالمسرح؟
– لا يوجد لدي نية خلال الفترة الحالية أو المقبلة لتقديم أي عمل مسرحي بسبب عدم تفرغي بشكل تام، فأنا قدمت أعمالاً مسرحية رائعة مع الفنان الكبير محمد صبحي في مهرجان المسرح للجميع بمسرحيات «لعبة الست» و«كارمن» و«سكة السلامة 2000»، وأعتقد أنني أديت واجبي في المسرح، وقدمت أدواراً جيدة أسعدت الجمهور، يكفي إشادة الفنانة الكبيرة سميحة أيوب بي لتقديمي دورها في مسرحية «سكة السلامة 2000». وخلال الفترة الماضية عُرض عليّ أكثر من عرض داخل مصر وخارجها، ولكنني أرى أنني اكتفيت بما قدمته في المسرح، خصوصاً أن العمل المسرحي يحتاج إلى تفرغ بشكل كامل، وأنا لست مؤهلة لذلك في الوقت الراهن، ربما أغيّر رأيي حينما يُقدم لي عمل مبهر لا يعوض.
> تتفاعلين مع جمهور «السوشيال ميديا» بشكل مباشر… لماذا؟
– لا أحد ينكر أهمية وفضل مواقع التواصل الاجتماعي، فهي كان لها دور وفضل في نجاحي بعد الله سبحانه وتعالى، ولكن أكثر ما يضحكني هو أن الجمهور لا يصدق أنني أرد عليهم بشكل شخصي، فكل يوم أتلقى مئات الرسائل التي يطلب فيها الجمهور، تأكيد أنني أرد عليهم بنفسي وليس المسؤول عن الصفحة، وأؤكد لهم أنه لا يوجد مسؤول عن صفحاتي الشخصية غيري، كما أنني أحب دوماً مشاركتهم بكل أعمالي الفنية الجديدة، وأجعلهم يشاركوني فيها وأستمع لآرائهم، ولا أعتقد أن هناك أحداً سيحب لي الخير والنجاح سوى جمهوري الذي يتابعني باستمرار.



مصر


ممثلين


المسرح


Arts




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى