اخبار متنوعة

طوفان الأقصى – العدوان الهمجي على غزة في الـ20 قصف عنيف على المناطق المأهولة والقسام تستهدف مروحية العدو الصهيوني

قصف عنيف على المناطق المأهولة والقسام تستهدف مروحية للعدو الصهيوني: طوفان الأقصى

تواصل طائرات الاحتلال الحربية، لليوم العشرين على التوالي، قصف منازل المدنيين المأهولة بالسكان والأبراج السكنية في غزة، مرتكبة المزيد من المجازر، مخلفة آلاف الشهداء، ومحدثة دماراً هائلاً في قطاع غزة منذ بداء معركة طوفان الأقصى.

شهداء في كل لحظة في غزة
شهداء في كل لحظة في غزة

 اخر التطورات في قطاع غزة

لم يتوقف جهاز القتل الإسرائيلي في قطاع غزة لمدة 20 يومًا منذ بداء معركة طوفان الأقصى، حيث استهدف بقصف عنيف محيط مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح وسط غزة، ونفذ سلسلة من الغارات الجوية المكثفة والعنيفة صباح يوم الخميس، مما أسفر عن سقوط العديد من الضحايا والجرحى في المناطق المأهولة.

وبفعل العدوان الإسرائيلي الدموي منذ بداء معركة طوفان الأقصى، ارتفع إجمالي عدد الأشخاص الذين استشهدوا إلى أكثر من 6546، كما أصيب أكثر من 17 ألفا و500 آخرين، وكانت الأغلبية العظمى منهم من الأطفال والنساء.

في نفس السياق، أعلن الجيش الإسرائيلي الصهيوني بأن قواته البرية قامت بتنفيذ عملية توغل باستخدام الدبابات والمركبات المدرعة في شمال قطاع غزة خلال ساعات الليل وهي اول مرة منذ بداء معركة طوفان الأقصى ، ووصف ذلك بأنه “عملية مداهمة مكثفة”.

اعلان مميز احصل على محتوى احترافي متوافق مع محركات البحث السيو

زعم الاحتلال أن عملية التسلل جاءت كجزء من تهيئة الظروف في المنطقة استعدادًا للمراحل اللاحقة من القتال، وادعى أن قواته استهدفت خلالها أفرادًا في فصائل المقاومة ودمرت بنية تحتية ومواقع إطلاق الصواريخ المضادة للدروع.

استهدفت طائرة هليكوبتر إسرائيلية في الجزء الشرقي من البريج

وأعلنت كتائب القسام أنها استهدفت طائرة هليكوبتر إسرائيلية في الجزء الشرقي من البريج بواسطة صاروخ سام 7، مؤكدة أن مقاتليها نجحوا في إصابتها وهي اول مرة منذ بداء معركة طوفان الأقصى.

وتتعرض قطاع غزة لأوضاع إنسانية مأساوية، حيث يعاني من نقص في الغذاء والدواء والوقود، في ظل استمرار معاناة المستشفيات في الصمود منذ بداء معركة طوفان الأقصى.

في هذا السياق، أكد يوسف العقاد، مدير مستشفى غزة الأوروبي، أن “السرائر ممتلئة في معظم المستشفيات والوضع مأساوي”، وأشار إلى أن نقص الوقود الحاد يؤثر على عمل المستشفيات، حثاً على وقف الحرب وفتح معبر رفح للسماح بدخول القوافل الطبية التي هي مغلقة منذ بداء معركة طوفان الأقصى.

المزيد من جرائم الاحتلال الإسرائيلي في قتل الاطفال والنساء في غزة
المزيد من جرائم الاحتلال الإسرائيلي في قتل الاطفال والنساء في غزة

شارك الفلسطينيون اليوم الخميس في تشييع جثامين عدد من الشهداء الذين استشهدوا في أعمال القصف التي نفذتها قوات الاحتلال الإسرائيلية الصهيونية في قطاع غزة ليلة أمس.

وأجرى الصحفي وائل الدحدوح، المراسل لقناة الجزيرة، صلاة الجنازة اليوم الخميس على أفراد من عائلته، بعد أن تعرض منزلهم لقصف مساء أمس الأربعاء في قطاع غزة.

شارك عدد من الصحفيين وأفراد عائلة المتوفين في الصلاة قبل نقل جثامينهم ليواروا الثرى في المقبرة.

ذكر بيان صدر عن العائلة أنه تم استشهاد 12 شخصًا من عائلة الدحدوح، في مساء يوم الأربعاء، بما في ذلك 9 أطفال.

وجاء في بيان صادر عن مكتب قناة الجزيرة يوم الأربعاء، أن عائلة وائل الدحدوح قد هاجروا من مدينة تل الهوى في شمال قطاع غزة إلى مخيم النصيرات للاجئين، بسبب اعتقادهم بأنه مكان آمن للإقامة.

أوضح البيان أنه تعرضوا لضربة جوية استهدفت منزلهم، ما أدى إلى وفاة زوجته وابنه محمود وابنته شام التي تبلغ من العمر 8 سنوات.

وأعلنت الشبكة الإخبارية في بث مباشر على الجزيرة أن مراسلها وائل الدحدوح كان يغطي الغارات الإسرائيلية المستمرة من مكتب الجزيرة في غزة منذ بداء معركة طوفان الأقصى، حيث فوجئ بغارة على المنطقة التي كانت عائلته قد تجأت إليها في جنوب وادي غزة وهي واحدة من المناطق التي طلب الاحتلال من السكان التوجه إليها.

22 شهيدا أغلبهم أطفالا
22 شهيدا أغلبهم أطفالا

22 شهيدا أغلبهم أطفالا

خسرنا 22 شهيدا أغلبهم أطفالا وهناك عدد من الجرحى، ليلة أمس الأربعاء، جراء القصف الإسرائيلي على منزلين في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.

قامت طائرات الاحتلال بقصف منزلين يعودان لعائلتي الأسطل والأخرس في مدينة خان يونس، حيث تعرضت تلك المنازل لعدة صواريخ، مما أسفر عن استشهاد 22 شخصًا، وغالبيتهم من الأطفال، وأصيب العشرات.

ستُهدفت عمارة سكنية مأهولة تسمى “تاج 3”

في مساء يوم الأربعاء، استُهدفت عمارة سكنية مأهولة تسمى “تاج 3” في منطقة اليرموك غرب مدينة غزة، ما أدى إلى استشهاد 40 فلسطينيًا وإصابة العشرات، وغالبيتهم من النساء والأطفال.

اعلان مميز احصل على محتوى احترافي متوافق مع محركات البحث السيو

قصف عنيف استهدف منطقة “الضهرة” في خانيونس جنوب القطاع

وقد قامت طائرات الاحتلال الإسرائيلي قبل فترة قصيرة بقصف منازل ومباني وأهداف أخرى في مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، وذلك أسفر عن سقوط عشرات الشهداء والجرحى.

أعلنت وزارة الداخلية في قطاع غزة عن وجود إصابات نتيجة لقصف عنيف استهدف منطقة “الضهرة” في خانيونس جنوب القطاع.

تُفيد المصادر الطبية بأن هناك 7 شهداء حتى الآن وعددًا كبيرًا من الجرحى نتيجةً للقصف الإسرائيلي على منطقة “الضهرة” في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.

أكدت مصادر محلية وفاة 4 أشخاص على الأقل وإصابة حوالي 60 آخرين في ضربة جوية لطائرات الاحتلال على منزل العائلة أبو شمالية والمنازل المجاورة في خانيونس.

تمت ملاحظة غارة إسرائيلية قرب مستشفى ناصر في خانيونس، حيث تم نقل عدد من الجرحى بسبب قصف طائرات الاحتلال للمنازل فوق رؤوس السكان دون سابق إنذار منذ بداء معركة طوفان الأقصى.

جرائم الاحتلال الاسرائيلي في غزة بدعم امريكي وغربي عربي وعالمي
جرائم الاحتلال الاسرائيلي في غزة بدعم امريكي وغربي عربي وعالمي

فشل مجلس الأمن الدولي في الموافقة على مشروعي قرار

 دبلوماسيًا… فشل مجلس الأمن الدولي في الموافقة على مشروعي قرار من قبل الولايات المتحدة وروسيا بشأن الوضع في القطاع منذ بداء معركة طوفان الأقصى.

وقالت نائبة رئيس الوزراء البريطانية، أوليفر دودن، إنه من المقرر عقد اجتماع للجنة الطوارئ التابعة للحكومة البريطانية اليوم الخميس لمناقشة استراتيجية بريطانيا ونهجها فيما يتعلق بغزة والصراع بين إسرائيل وحركة حماس.

 اممياً… أكد طارق ياساريفيتش، المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية، ضرورة ضمان وصول الوقود والإمدادات الطبية إلى كافة المستشفيات في غزة وفي كل أرجاء القطاع بطريقة آمنة.

حذر ياساريفيتش من أنه إذا لم يتوفر الوقود، فسيتسبب ذلك في وفاة الأطفال في دور رعاية الحضانة الذين يعتمدون على الدعم للبقاء على قيد الحياة، وسيعاني العديد من الأشخاص، وسيفقد الأشخاص الذين يخضعون لغسل الكلى أي فرصة للبقاء على قيد الحياة على المدى البعيد، ولهذا فإننا بحاجة إلى هذه الأمور، وإذا لم نحصل عليها، ستزداد المعاناة والوفيات.

عبّر ياساريفيتش عن أمنيته في توفير وصول مرتب وآمن للإمدادات الطبية، وكذلك للإمدادات الأخرى التي تقدمها وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية لسكان غزة المتوقفة منذ بداء معركة طوفان الأقصى.

أشار إلى دخول أربع شاحنات محملة بالمواد الطبية إلى غزة يوم السبت الماضي منذ بداء معركة طوفان الأقصى، مشيرًا إلى أنه لا يوجد توفير كافٍ لتلبية الاحتياجات الهائلة التي يحتاجها المستشفيات والمراكز الصحية والعاملون الصحيون والمرضى في غزة في الوقت الحالي.

وأكد المتحدث بإسم منظمة الصحة العالمية بشدة على ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة لوقف القصف الذي يتسبب في زيادة الإصابات وتحميل المستشفيات بعبء إضافي في ظل الإمكانيات المحدودة منذ بداء معركة طوفان الأقصى.

في السياق ، شرح ياساريفيتش أهمية “الوقود في تأمين الكهرباء في المستشفيات ، حيث لا يمكن لأي مستشفى أن يعمل بدون كهرباء وإضاءة ، وهناك حاجة للإضاءة لعلاج المرضى وتشغيل غرف العمليات الجراحية والحضانات وأجهزة غسيل الكلى ، كما هناك حاجة للوقود لتحلية المياه حتى يتم تأمين مياه نظيفة للمستشفيات “.

وأشار المُتحدثُ الأمميُ إلى الانتقادات التي وُجِهَتْ للأمم المُتَّحِدَةِ بسبب عَدَمِ تَوصيل الإمدادات إلى شمال غزة منذ بداء معركة طوفان الأقصى، وأَعْلَنَ أَنّْ “الوكالات الأممية بِحاجَةٍ لِلْوُصُولِ الآمِنِ والمُسْتَدَامِ وَضَمَانَاتٍ أَمْنِيَّةٍ لِعَدَمِ تَعَرُّضِ إمداداتِنَا وَعُمَّالِنَا لِلْهُجُومِ خَلَالَ نَقْلِ وَتَوْزِيعِ الإمدادات، وَحْتَى الآنِ لَمْ نَحْصُلْ عَلَى أَيِّ ضَمَانَاتٍ بِشَأْنِ غَزَّةَ”.

ضمانات للموظفين والمستشفيات

وطالبت الأطراف المشاركة في هذا الصراع بتقديم تلك الضمانات للموظفين والمستشفيات أيضًا.

ذكر ياساريفيتش أنه لا يمكن الحصول على الإمدادات الضرورية للمستشفيات في شمال غزة منذ بداء معركة طوفان الأقصى، وأشار إلى أنه تم إيقاف بعض الخدمات الحيوية في المستشفى الإندونيسي بسبب نقص الوقود، وأن المستشفى الشفاء، الذي يعتبر أكبر المستشفيات في غزة، يعمل بطاقة استيعابية تبلغ 150%.

أنطونيو غوتيريش يستغرب

عبر الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، عن استيائه من “تشويه بعض الأفراد” لخطابه أمام مجلس الأمن الدولي، لتظهر وكأنه يبرر “أعمال الإرهاب” التي قامت بها حركة حماس، وفق تعبيره.

اعلان مميز احصل على محتوى احترافي متوافق مع محركات البحث السيو

وفي إعلان صحفي مساء البارحة، أكد غوتيريش بأن “تصريحاته كانت بالضبط العكس من ذلك”، مشيراً إلى أنه في بداية خطابه أمام المجلس “أكد استنكاره للهجمات الإرهابية المروعة وغير المسبوقة التي نفّذتها حركة حماس في السابع من أكتوبر/تشرين الأول على إسرائيل” منذ بداء معركة طوفان الأقصى.

وأشار غوتيريش إلى أنه تحدث أيضاً في خطابه عن الظلم الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني، حيث أكد أن الظلم الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني لا يمكن أن يبرر الهجمات الرهيبة التي يقوم بها حماس. وأكد أهمية وضع الأمور في سياقها الصحيح، وذلك من خلال احترام الضحايا وأسرهم بشكل خاص.

وعبر مسؤولون في السلطة الاحتلال عن انتقادهم لما قاله غوتيريش في خطابه بشأن أهمية الاعتراف بأن “هجمات حماس لم تكن بلا سبب”.

هنا غزة فلسطين طوفان الأقصى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

هذا الموقع اخبار 360 يستخدم الكوكيز. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك تقبل استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.  تعلم أكثر