اخبار متنوعة

طوفان الأقصى – في يومه الـ 23.. قطاع غزة

الحرب على غزة تجاوز عدد الشهداء في قطاع غزة 8000 وحركة حماس تقاوم لمحاولة توغل بري

قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بقصف مناطق عدة جوًا وبحرًا وبرًا في قطاع غزة، وأسفرت غاراتها في ساعات الفجر والصباح عن مئات الشهداء والجرحى في جنوب ووسط القطاع المحاصر، حيث بلغت حصيلة الشهداء أكثر من 8 آلاف، بما في ذلك حوالي اكثر من  3200 طفل، بالإضافة إلى اكثر من 20 ألف جريح الى الان.

غارات مكثفة على قطاع غزة
غارات مكثفة على قطاع غزة

غارات مكثفة على قطاع غزة

وما زال الجيش الإسرائيلي يواصل غاراته وقصفه المكثف على مناطق مختلفة في قطاع غزة، حيث بدأت الحرب على قطاع غزة لليوم الثالث والعشرين. تم نشر لقطات جوية تظهر غارات طائرات الحرب الإسرائيلية على أبراج سكنية ومنازل مأهولة في غزة، وهذا في إطار العدوان القاتل الذي تشنه قوات الاحتلال على قطاع غزة والذي تسبب في استشهاد وإصابة الآلاف.

سُمعت ضجيج اشتباكات عنيفة على الحدود الشمالية لقطاع غزة، ناتجة عن قتال عنيف بين قوات المقاومة والقوات المحتلة التي تسعى لاختراق القطاع بالقوة، بالإضافة إلى غارات جوية عنيفة داخل القطاع في قطاع غزة.

شاركت زوارق الاحتلال الحربية بإطلاق قذائفها نحو ساحل السودانية في غرب بيت لاهيا في قطاع غزة، بالإضافة إلى سماع دوي إطلاق نار مكثف في الجهة الشرقية من خان يونس.

اعلان مميز احصل على محتوى احترافي متوافق مع محركات البحث السيو
كتائب القسام تصد بقوة توغل بري في قطاع غزة
كتائب القسام تصد بقوة توغل بري في قطاع غزة

كتائب القسام تصد بقوة توغل بري في قطاع غزة

وأعلنت كتائب القسام، التكتل العسكري لحركة حماس، عن صد محاولة إسرائيلية للتوغل برا في قطاع غزة، وجرت اشتباكات عنيفة بين المقاومة وجيش الاحتلال بالقرب من بلدة بيت لاهيا في شمال قطاع غزة، تتخللها إطلاق مضادات دروع وقذائف هاون.

وأكدت كتائب القسام أن الشرط الوحيد لإطلاق سراح المحتجزين لديها هو تحرير جميع الأسرى الفلسطينيين. كما قامت بقصف مستوطنات الكيان المؤقت يوم أمس بوابل من الصواريخ كرد فعل على المجازر التي تعرض لها المدنيين.

أكد يحيى السنوار رئيس حركة حماس في قطاع غزة أن الحركة مستعدة فوراً للتوصل إلى صفقة لإطلاق سراح جميع الأسرى الفلسطينيين المحتجزين لدى الاحتلال، مقابل إطلاق سراح جميع الأسرى لدى المقاومة.

مع استمرار تفاقم الأزمة الإنسانية في قطاع غزة، شهدت ساعات الصباح عودة جزئية لشبكة الاتصالات والإنترنت.

تعود شبكة الاتصالات والإنترنت ببطء إلى قطاع غزة.
تعود شبكة الاتصالات والإنترنت ببطء إلى قطاع غزة.

تعود شبكة الاتصالات والإنترنت ببطء إلى قطاع غزة.

تم قطع الاتصالات وخدمة الإنترنت بالكامل من قبل الاحتلال الإسرائيلي قبل ثلاثة أيام بعد إعلانه توسيع عملياته البرية في قطاع غزة.

على الجانب المقابل، صرح رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو أن القوات الجيش الإسرائيلي قد بدأت المرحلة الثانية من الحرب من خلال إطلاق عمليات عسكرية على الأرض، ومع ذلك، أشار مسؤولون إسرائيليون آخرون إلى وجود محادثات جارية بشأن إمكانية تبادل الأسرى.

تواصل كتائب القسام جهادييها في مواجهة القوات الإسرائيلية
تواصل كتائب القسام جهادييها في مواجهة القوات الإسرائيلية

تواصل كتائب القسام جهادييها في مواجهة القوات الإسرائيلية

أُعلِنَ من جانبه، من قِبل كتائب القسام، أنَّ مقاتليها لا يزالون يواجهون القوات الصهيونية التي تقدمت في منطقة الأمريكية شمال غرب بيت لاهيا، حيث شهدت تلك المنطقة اشتباكات مسلحة بينهم في قطاع غزة.

في بيان عسكري صادر قبل قليل، أعلنت كتائب القسام أن مجاهديهم استهدفوا آليات العدو باستخدام قذائف “الياسين 105” وقذائف الهاون، ونفذوا عدة عمليات قنص. وقد اعترف العدو بإصابة عدد من جنوده خلال المواجهات التي تجري مع مجاهدينا الذين لا يزالون يواصلون توجيه ضرباتهم للقوات المعادية في قطاع غزة.

سبق نشر كتائب القسام هذه الرسالة في وقت سابق.“فَلا تَعْجَلْ عَلَيْهِمْ إِنَّمَا نَعُدُّ لَهُمْ عَدًّا”

فَلا تَعْجَلْ عَلَيْهِمْ إِنَّمَا نَعُدُّ لَهُمْ عَدًّا
فَلا تَعْجَلْ عَلَيْهِمْ إِنَّمَا نَعُدُّ لَهُمْ عَدًّا

بعد تلقيه انتقادات واسعة نتنياهو يتعتذر عن ادعائه بتورط مسؤولين أمنيين في عدم وفاءهم بالمهمة الأمنية

 اسرائيلياُ… وفي السياق الثاني، وتسليطاً للضوء على ما يحدث داخل الكيان المؤقت من صراع سياسي بين نتنياهو والمعارضة، قام رئيس حكومة الاحتلال، في الصباح، بحذف التغريدة التي نشرها في منصة “إكس” ليلة البارحة، واتهم فيها رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية أهارون حاليفا ورئيس الشاباك رونين بار بالفشل الأمني فيما يتعلق بعملية طوان الأقصى في قطاع غزة.

تسببت تغريدة نتنياهو في إثارة غضب واسع في إسرائيل، حيث يرفض باستمرار تحمل مسؤولية الفشل الأمني الذي وقع خلال فترة رئاسته للحكومة ودوره كأعلى مسؤول في كيان الاحتلال الإسرائيلي.

جرائم الاحتلال الإسرائيلي بقتل الاطفال و النساء بدعم امريكي وغربي وعربي وعالمي
جرائم الاحتلال الإسرائيلي بقتل الاطفال و النساء بدعم امريكي وغربي وعربي وعالمي

نتنياهو يعبر عن اعتذاره بسبب اتهاماته لمسؤولين أمنيين بالفشل الأمني.

وانتقد رئيس كتلة “المعسكر الوطني” وعضو “كابينت الحرب”، بيني غانتس، نتنياهو قائلاً إنه “في هذا الصباح بشكل خاص، أتمنى أن أدعم وأساند جميع الجهات الأمنية والجنود الإسرائيليين، ومن بينهم رئيس هيئة الأركان العامة، رئيس أمان ورئيس الشاباك”، وأضاف أنه “عندما نكون في حالة حرب، يجب على القيادة أن تتحمل المسؤولية، وأن تتخذ القرارات الصحيحة وتدعم القوات لكي يستطيعوا تحقيق ما ننتظره منهم. أي فعل أو تصريح آخر يتسبب في تأثير سلبي على قدرة الشعب وقواتنا على الصمود. ويجب على رئيس الحكومة أن يتراجع عن تصريحاته التي أدلى بها أمس”.

قال رئيس المعارضة، يائير لبيد، إن رئيس الوزراء نتنياهو تجاوز حداً مرجعياً ليلة الماضية. وفي حين يقاتل الجنود وقادة الجيش الإسرائيلين ضد حماس وحزب الله، هو مشغول في محاولات لإلقاء باللوم عليهم بدلاً من تقديم الدعم لهم. ومحاولاته للهروب من المسؤولية وتحميل اللوم على جهاز الأمن تضعف الجيش الإسرائيلي في وقت يحارب فيه أعداء إسرائيل. ويجب على نتنياهو الاعتذار عن تصريحاته.

ووفقًا لبيان صادر عن حركة الاحتجاج التابعة لعناصر الاحتياط “إخوة في السلاح”، جاء في ذلك الوقت الذي يتجمع فيه الشعب وراء الجيش ويعمل بلا كلل للفوز على حركة حماس، يختار نتنياهو الانشغال بالتكتيكات السياسية ولجنة التحقيق (التي من المتوقع أنها ستشكل بعد الحرب على قطاع غزة) وهو غير قادر على قول “أنا المسؤول”. القائد الحقيقي يدعم قوات الأمن ويتحمل المسؤولية.

اعلان مميز احصل على محتوى احترافي متوافق مع محركات البحث السيو

وخلال مؤتمر صحافي مشترك لرئيس الوزراء نتنياهو ورئيس حزب العمل غانتس ووزير الأمن غالانت، تجنب نتنياهو الإجابة عن سؤال تم طرحه من قبل مراسل إذاعة الجيش الإسرائيلي حول “التقارير التي تفيد بتلقيه لوثائق من رئيس أمان ورئيس الشاباك تحذر من ازدياد احتمالية اندلاع الحرب”.

بعد انتهاء المؤتمر الصحفي، نشر نتنياهو تغريدة يعلن فيها أنه لم يتم تحذيره تحت أي ظرف من قبل حماس عن نية الحرب. بل على العكس، تنبأت كل الأجهزة الأمنية، بما في ذلك رئيس “أمان” ورئيس الشاباك، بأن حماس ستسعى للتسوية. وأضاف أن هذه هي التقديرات التي تم تقديمها من قبل كل الجهات الاستخباراتية الأمنية لرئيس الحكومة والكابينيت مرارًا وتكرارًا حتى لحظة اندلاع الحرب. هنا قطاع غزة فلسطين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

هذا الموقع اخبار 360 يستخدم الكوكيز. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك تقبل استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.  تعلم أكثر