منوعات

عباس يعلن عن حملة دولية لتوفير الحماية للشعب الفلسطيني | أخبار

أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن القيام بحملة دولية لوضع الجميع أمام مسؤولياته القانونية والتاريخية من أجل حماية الشعب الفلسطيني.

جاء ذلك في كلمة له خلال اجتماع عقد بمقر الرئاسة في مدينة رام الله بالضفة الغربية أمس الثلاثاء حول التحرك الدولي لمواجهة الممارسات الاستعمارية والعنصرية لسلطات الاحتلال الإسرائيلي، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية.

وأوضحت الوكالة أن الاجتماع جاء في ظل تشكيل حكومة إسرائيلية يمينية متطرفة برئاسة بنيامين نتنياهو، واستشهاد الأسير ناصر أبو حميد في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية عن عباس قوله “سنقوم بحملة دولية واسعة من أجل وضع الجميع أمام مسؤولياتهم القانونية والتاريخية من أجل توفير الحماية الدولية لشعبنا الأعزل في الضفة والقدس الشرقية وغزة”.

وأضاف أن حياة ناصر أبو حميد تلخص واقع الظلم الذي يعيشه الشعب الفلسطيني الذي طال أمده، محملا الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن قتله.

وتابع الرئيس الفلسطيني أن عملية اغتيال ناصر أبو حميد هي جريمة حرب مكتملة الأركان.

وفجر أمس الثلاثاء أعلنت هيئة شؤون الأسرى التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية في بيان استشهاد الأسير أبو حميد (50 عاما) في مستشفى أساف هروفيه الإسرائيلي (وسط) نتيجة الإهمال الطبي.

وفي سياق متصل، حملت منظمة التعاون الإسلامي في بيان إسرائيل المسؤولية الكاملة عن استشهاد أبو حميد جراء سياسة الإهمال الطبي المتعمد والحرمان من الحقوق الأساسية التي تمارسها إدارة السجون الإسرائيلية بحق الأسرى.

وطالبت المنظمة بتشكيل لجنة تحقيق دولية لمتابعة هذه الجريمة الجديدة التي تضاف إلى سجل الجرائم الإسرائيلية المرتكبة بحق الشعب الفلسطيني، بمن في ذلك الأسرى.

وأبو حميد من مخيم الأمعري قرب رام الله، واعتقل عام 2002 وحكم عليه بالسجن المؤبد 7 مرات و50 عاما إضافية بتهمة المشاركة في تأسيس كتائب شهداء الأقصى المحسوبة على حركة فتح وتنفيذ عمليات ضد الجيش الإسرائيلي.

وتعتقل إسرائيل في سجونها 4700 فلسطيني -بينهم 150 طفلا و33 سيدة- وفق نادي الأسير الفلسطيني.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى