الشرق الأوسط

عبداللهيان ينفي من بيروت تدخل طهران في موضوع الرئاسة

عبداللهيان ينفي من بيروت تدخل طهران في موضوع الرئاسة

قال إن الأمن في لبنان هو من أمن إيران


السبت – 21 جمادى الآخرة 1444 هـ – 14 يناير 2023 مـ رقم العدد [
16118]


الرئيس ميقاتي مستقبلاً أمس وزير الخارجية الإيراني (أ.ف.ب)

aawsatLogo

بيروت: «الشرق الأوسط»

أعلن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، أن بلاده ترغب في تطوير العلاقات مع لبنان وتفعيلها على الصعد كافة، نافياً تدخل بلاده في شؤون لبنان، كما أعلن عن استعداد طهران «لإعادة بناء معامل إنتاج الطاقة الكهربائية في لبنان وتأهيلها وبناء معامل جديدة لإنتاج هذه الطاقة انطلاقاً من التوافق الذي يمكن التوصل إليه مع الحكومة اللبنانية».
ووصل عبداللهيان إلى بيروت مساء الخميس، قبل أن يبدأ جولاته على المسؤولين اللبنانيين أمس، حيث التقى وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال عبد الله بوحبيب، ورئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، ورئيس البرلمان نبيه بري، إضافة إلى لقاء أعلن «حزب الله» عنه، مع الأمين العام للحزب حسن نصر الله.
وفي حين اكتفى المكتب الإعلامي لرئيس البرلمان بالإشارة إلى أن لقاء بري مع عبداللهيان «تناول الأوضاع العامة في لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين»، أشار مكتب ميقاتي إلى أن اللقاء بحث العلاقات بين لبنان وإيران وسبل تطويرها، إضافة إلى الوضع في المنطقة. وأكد ميقاتي خلال الاجتماع «أن الأوضاع في لبنان صعبة، ولكننا نعمل على تسيير الأمور، ولدينا الثقة والعزيمة للعمل على الخروج من هذه المحنة». أما وزير الخارجية الإيراني، فشدد على أن «إيران ستقف إلى جانب لبنان ودعمه في كل الظروف، وترغب في تطوير العلاقات وتفعيلها على الصعد كافة».
وقال عبداللهيان في المؤتمر الصحافي مع وزير الخارجية «إننا تداولنا في أفضل السبل لتعزيز العلاقات الثنائية بين بلدينا على الصعد الاقتصادية والتجارية والسياحية؛ لأننا نعتقد أن هذا التعاون ينعكس إيجاباً على مصلحة البلدين والشعبين». وإذ لفت إلى «أننا اتفقنا على تفعيل العلاقات الثنائية، وبدأنا نشهد بعض الخطوات الإيجابية والملموسة في هذا الإطار»، ذكّر بأن فريقاً تقنياً فنياً لبنانياً زار إيران واجتمع مع المعنيين في إطار توفير الفيول والمحروقات التي يحتاج إليها لبنان من أجل توفير الطاقة الكهربائية. وقال «نحن مستعدون، في إطار الدعم الكامل الذي نود أن نقدمه إلى لبنان الشقيق، أن نلتزم الأمور الملقاة على عاتقنا عبر ذلك الاتفاق».
وتابع «مرة ثانية، أريد أن أؤكد رسمياً أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وعبر امتلاكها الطاقات العلمية والتقنية والهندسية المتطورة والمتقدمة، هي على أتم الاستعداد لإعادة بناء معامل إنتاج الطاقة الكهربائية في لبنان وتأهيلها وبناء معامل جديدة لإنتاج هذه الطاقة انطلاقاً من التوافق الذي يمكن التوصل إليه مع الحكومة اللبنانية».
وقال «نحن نعتبر أن الأمن والتطور في لبنان الشقيق هو من أمن الجمهورية الإسلامية الإيرانية وتطورها، لا، بل من أمن المنطقة برمتها وتطورها. وأيضاً أود أن أؤكد أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تقف داعمة بوضوح للمقاومة اللبنانية والمقاومة الفلسطينية تجاه اعتداءات الكيان الصهيوني على هذين البلدين»، في إشارة إلى دعم «حزب الله» في لبنان.
وحول الدور الذي تلعبه إيران عبر «حزب الله» في ملف الشغور الرئاسي، قال عبداللهيان «نحن لا نتدخل في أي حال من الأحوال في الأمور الداخلية للبنان الشقيق. وبطبيعة الحال، نحن ندعو ونرحب بتلاقي كل التيارات السياسية اللبنانية وتحاورها من أجل التوصل إلى حل في مسألة الشغور الرئاسي، ونحن على ثقة تامة بأن التيارات السياسية اللبنانية لديها الوعي والبصيرة، من جهة، والتجربة الكافية، من جهة أخرى، كي تجد مخرجاً للشغور الرئاسي وتنتخب رئيساً جديداً للجمهورية اللبنانية في أقرب وقت».
وكان بوحبيب قال في المؤتمر الصحافي المشترك مع عبداللهيان، إنه «جرى التباحث في عدد من المواضيع بحيث سمعت من الوزير حرص إيران على استقرار لبنان، وأهمية نجاح اللبنانيين في التوصل إلى انتخاب رئيس للجمهورية في أقرب وقت»، وأضاف «استمعت إلى الوضع في إيران في ضوء الأحداث التي شهدتها أخيراً، وعبّرت له عن حرص لبنان على الاستقرار في إيران ورفضه المبدئي تدخل أي دولة في شؤون الدول الأخرى».
وصدر عن «حزب الله» بيان عن اللقاء بين عبداللهيان ونصر الله بحضور السفير الإيراني في بيروت مجتبى أماني، جاء فيه، أنه جرى البحث في آخر التطورات والأوضاع السياسية في لبنان وفلسطين ‏والمنطقة «وموقع حركات المقاومة وكل محور المقاومة في مواجهة المستجدات والأحداث ‏الإقليمية والدولية». ‏
وكان عبداللهيان وصل إلى بيروت مساء الخميس، ودعا في تصريح للصحافيين لدى وصوله إلى مطار رفيق الحريري في بيروت «جميع القوى والفرقاء والتيارات السياسية الفاعلة والمؤثرة في لبنان إلى أن تمضي قدماً من خلال الحوار الرئيسي بينها، لتصل إلى مرحلة تتمكن من خلالها من انتخاب رئيس جديد للجمهورية اللبنانية، واستكمال العملية السياسية لما يخدم المصالح الوطنية لهذا البلد».



لبنان


أخبار إيران




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى