الشرق الأوسط

«عنوسة سورية» زائدة… غلاء ومهر عالٍ ومستقبل غير واضح

«عنوسة سورية» زائدة… غلاء ومهر عالٍ ومستقبل غير واضح


الجمعة – 20 جمادى الآخرة 1444 هـ – 13 يناير 2023 مـ رقم العدد [
16117]

درعا: رياض الزين

دفعت التكاليف العالية والغلاء وانتشار البطالة إلى عزوف مجموعة كبيرة من شباب درعا عن الزواج، فبعضهم أجل فكرة الارتباط والبعض ألغاها بالكامل. ويلفت الانتباه في الوسط الحوراني وصول عدد من شباب المحافظة إلى سن 35 عاماً من دون الارتباط أو حتى مجرد التفكير فيه. ويعتبر هذا السن في حوران متقدماً في مسألة الزواج، بعد أن كانت من المجتمعات التي تنتشر فيها الزيجات المبكرة.
وزارة الشؤون الاجتماعية في سوريا دقت ناقوس الخطر. ففي آخر بياناتها والصادرة هذا العام، بينت أن نسبة العنوسة قد تصاعدت لتصل إلى 70 في المائة. ووفقاً لإحصائية الوزارة، فإن 3 ملايين فتاة سورية عازبة تجاوزن سن الثلاثين عاماً. وأرجعت الوزارة في بيانها أسباب هذه الظاهرة إلى الحرب والهجرة والفقر والتكاليف وعزوف الشباب عن الزواج في عموم المناطق السورية.
خبراء سوريون في علم الاجتماع حذروا عبر إحدى الإذاعات السورية شبه الرسمية من أن 60 في المائة من الشباب السوري عازف عن الزواج، وهو رقم كبير يهدد الحالة الاجتماعية برمتها.
حملنا هذه الأرقام وتوجهنا إلى باحث اجتماعي في درعا الذي قال في حديثه لـ«الشرق الأوسط» «أعتقد أن الأرقام أعلى من ذلك. فمصطلح العنوسة لا ينطبق فقط على النساء وإنما يشمل الجنسين وهو تعبير عام لوصف الأشخاص الذين بلغوا سنا معينة ولم يتزوجوا مما هو متعارف عليه في المجتمع».
أضاف أن «العقبة الأولى لعزوف الشباب في محافظة درعا عن الزواج هي المغالاة في المهور وقد سمعنا عن مهور خيالية لا تتفق مع الحياة الاقتصادية المزرية لدرعا. أما العقبة الثانية، فهي اصطدام الشباب بمتطلبات الحياة اليومية والجديدة بعد الزواج فهو سيصبح مسؤولاً عن عائلة فاصطدامه بالغلاء الفاحش للمعيشة، أضف إليها تكاليف الزواج العامة التي أصبحت أضعاف ما كانت عليه».
وأشار إلى أن الوضعية الاقتصادية الهشة جعلت الكثير من الشباب يقلع أو يتغافل عن الأمر، فالتحول القيمي والسلوكي للمجتمع بعد انتهاء الحرب في حوران أفقد مؤسسة الزواج هيبتها لدى أغلب الشباب. إذ أنها لا تبحث ولا ترغب في تحقيق أي ارتباط يعيد إنتاج حالها المأزوم أصلا ليصبح أكثر تأزما.
تفاقم البطالة من مأساة الشباب في حوران. فحتى لو تحمل الأهل تكاليف الزواج يبقى عمل الشاب مهماً في إتمام حياته الجديدة. يقول لنا صالح (34 عاماً) «لقد اقترح علي أهلي فكرة الزواج وتكفل والدي بكامل التكاليف لقد أراد بيع قطعة أرض يملكها ليتم به زواجي».
وتابع صالح قائلا: «الحقيقة أنني رفضت. فأنا هنا في بلدتي لا أملك عملا ولا أستطيع الخروج منها بسبب تخلفي عن الالتحاق بخدمة العلم الإلزامية، وبالتالي لن أملك عملا في المستقبل القريب… رفضت الفكرة وأخبرت والدي بأن مبلغ بيع الأرض يستطيع التكفل بتهريبي خارج البلاد وحتى اللحظة لا أزال محاولا إقناعه بالفكرة».
أحمد (33 عاماً) يرى أن الزواج في الوقت الحالي بات صعباً جداً مؤكداً أن الظروف المادية هي الحاجز الأول الذي يصطدم به عند التفكير في الزواج. «من المتعارف عليه في درعا بأن الشاب يكون متزوجا قبل بلوغ سن الثلاثين» لكن في الوقت الحالي الأمر بات مستحيلا فالزواج بحاجة للكثير من المتطلبات ولست قادرا على توفيرها في الوقت الحالي».
بينما قسام (44 عاماً) يقول «لم أتزوج ولا أستطيع التفكير في الزواج حاليا. فدخلي متدنٍّ وليس ثمة وضوح في المستقبل. أضف إلى ذلك أنني لا أزال أسكن مع عائلتي، ولم أستطع بناء ولو غرفة واحدة أستقل بها، ومرتبي الشهري لا يكفي لشيء لذا فضلت عدم الإقدام على هذه الخطوة».
بحسب الخبراء، فإن الزواج أصبح حلماً لارتفاع التكاليف، معتبرين أن أقل تكلفة زواج ضمن أقل التكاليف تصل إلى نحو 17 مليون ليرة سورية وضمن متوسط الأجور للشريحة الأكبر من السوريين فالأمر مستحيل.
تجدر الإشارة إلى أن محافظة درعا، وحسب مكتبها الإحصائي، تعاني من تنامي حدوث فجوة خطيرة في الهرم السكاني. فالنسبة المنخفضة للمواليد الجدد تجعل المجتمع الحوراني بعد سنوات مجتمعا كهلاً نتيجة العزوف عن الزواج والدفع إلى الهجرة.
يقول الباحث الاجتماعي في درعا «لو سرت في شوارع المحافظة الآن سيلفت انتباهك غلبة عنصر الإناث والمسنين على المتجولين. وحتى في الجامعات، فالقاعات تغص بالطالبات الإناث»، مؤكداً أن العادات الاجتماعية في الزواج جنوب سوريا، تصطدم اليوم بالواقع الاقتصادي المأزوم في سوريا.



سوريا


أخبار سوريا




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى