العالم

عواقب وخيمة على روسيا إذا رفضت الدبلوماسية

حذر الرئيس الأميركي جو بايدن الاثنين من أنه “إذا تخلت روسيا عن المسار الدبلوماسي وغزت أوكرانيا، ستتحمل المسؤولية وتواجه عواقب وخيمة وسريعة”.

أتت تصريحات بايدن مباشرة قبل بدء اجتماع في مجلس الأمن الدولي للبحث في مسألة القوات التي حشدتها موسكو على الحدود مع أوكرانيا، فيما تكثف الدول الغربية جهودها الدبلوماسية لتجنب اندلاع صراع عسكري.

كما اعتبر بايدن أن هذه الجلسة التي بدأت عند الرابعة بعد الظهر بتوقيت غرينتش بناء على طلب الولايات المتحدة “هي خطوة حاسمة لجعل العالم يوحد الصوت” بشأن الأزمة الأوكرانية.

مواجهة في مجلس الأمن

وبدأت موسكو وواشنطن مواجهتهما في مجلس الأمن. وأكد سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا أن الولايات المتحدة تريد “خلق حالة من الهستيريا” و”خداع المجتمع الدولي باتهامات لا أساس لها” خلال اجتماع مفتوح لمجلس الأمن بشأن الأزمة حول أوكرانيا.

فيما ردت السفيرة الأميركية ليندا توماس غرينفيلد بأن نشر أكثر من 100 ألف جندي روسي على الحدود مع أوكرانيا يبرر عقد اجتماع في الأمم المتحدة لأن هذه القوات العسكرية “تهدد الأمن الدولي”.

القوات المسلحة الأوكرانية في منطقة خاركيف (فرانس برس)

القوات المسلحة الأوكرانية في منطقة خاركيف (فرانس برس)

ولم تتمكن روسيا من الحصول على قرار بإلغاء الاجتماع خلال تصويت إجرائي صوتت فيه 10 دول من أصل 15 لصالح عقد الجلسة.

“لا تدخل عسكريا”

كذلك، اتهمت توماس-غرينفيلد روسيا بأنها تعتزم رفع عديد قواتها في بيلاروس قرب أوكرانيا إلى “أكثر من 30 ألف عسكري” في غضون أسابيع.

من جانبها، ردت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية روزماري ديكارلو بالقول إن “لا بديل عن الدبلوماسية” في هذه الأزمة، مضيفة أنه “يجب ألا يكون هناك أي تدخل عسكري”.

يذكر أنه منذ نهاية 2021 تُتهم روسيا بحشد ما يصل إلى 100 ألف جندي على الحدود الأوكرانية بهدف شن هجوم.

غير أن موسكو تنفي أي مخطط من هذا القبيل، مطالبة في الوقت نفسه بضمانات خطية لأمنها، بينها رفض انضمام أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي ووقف توسع الحلف شرقاً.

ورفضت الولايات المتحدة هذا الأسبوع الطلب، في رد خطي إلى موسكو. وقال الكرملين إنه يفكر في رده.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى