منوعات

غادة رجب: الغناء الآن مجرد اجتهادات شخصية

غادة رجب: الغناء الآن مجرد اجتهادات شخصية

قالت لـ«الشرق الأوسط» إن إنقاص وزنها ليس من أولوياتها حالياً


السبت – 19 ذو القعدة 1443 هـ – 18 يونيو 2022 مـ رقم العدد [
15908]

34760

غادة رجب خلال غنائها بمهرجان المركز الكاثوليكي السينمائي

aawsatLogo

القاهرة: انتصار دردير

قالت المطربة المصرية غادة رجب، إنها تستعد لطرح مجموعة من أغنياتها الجديدة عبر قناتها على «يوتيوب»، كانت قد أعدتها منذ فترة، لكن حالت جائحة «كورونا» دون تقديمها، مشيرة إلى أنها «تتطلع خلال الفترة المقبلة لمعاودة التمثيل بجانب تقديم مسرح غنائي»، وقالت رجب في حوارها مع «الشرق الأوسط» إنها فوجئت بحالة تنمر غريبة بسبب زيادة وزنها بعد ظهورها في حفل المركز الكاثوليكي للسينما وتقديمها أغنية إلى أصدقائها الراحلين، منوهة إلى أنه لا يشغلها زيادة وزنها في الوقت الحالي بل يشغلها أكثر كأم رعاية طفلتها.
وظهرت غادة بالأغنية ترثي فنانين رحلوا بتأثر بدا واضحاً عليها وهي تغني «فيه ناس في غيابها حضور، اسمها مكتوب بالنور، محفورة في ذكرى ما بيننا، شايفينها في كل مكان، أصحابي وعشت معاهم إحساس دفا وأمان»، ليتحول ظهورها بعد غياب إلى «ترند».
كلمات الأغنية التي كتبها زوجها الشاعر عبد الله حسن، ولحنها ووزعها شريف حمدان، عبرت تعبيراً صادقاً عن إحساسها بمن فقدتهم خلال العامين الماضيين، وفي مقدمتهم دلال عبد العزيز وسمير غانم ورجاء الجداوي وسمير سيف وسمير صبري، كانت قد دعيت لتشارك بالغناء في حفل افتتاح مهرجان المركز الكاثوليكي الذي يكرم سمير غانم ودلال عبد العزيز، حسبما تروي: «لم أفكر وقتها أنني لست جاهزة للغناء، بل وافقت من دون تردد، قال زوجي لا بد من تقديم أغنية جديدة، وكتب كلمات لمست قلبي، لأنه يدرك مكانتهم عندي، خلال ثلاثة أيام فقط كانت الأغنية جاهزة، وقفت أغني وصورهم تتزاحم أمامي، بكيت ولم أتمالك دموعي لأن وفاة رجاء وجعتني جداً ودلال وجعتني أكثر»، وتوضح: «رجاء ودلال وغيرهم بمثابة أهلي وليس أصحابي فقط، رغم اختلاف السن بيننا، هم بمثابة (الأمهات لي وأصحاب داعمين)، يحضرن كل حفلاتي، وفي فرحي كانت دلال تقوم برقيتي، وكانت رجاء تشرف على كل التفاصيل، كما كانت الفنانة الكبيرة ميرفت أمين توصي زوجي علي كأنها أمي، لكن بعد وفاة رجاء ودلال وسمير غانم عشت فترة صعبة، ولم أكن أقبل بأي تعزية، أصبت بحالة إنكار بتأثير الصدمة».
واختفت غادة بعد زواجها وإنجابها طفلتها ليلى لتعيش مرحلة الأمومة باستمتاع على حد قولها: «لست غريبة عن الأمومة، فقد عشتها مع غادة ابنة شقيقتي وهي بمثابة ابنتي، وأنا بطبيعتي أعشق الأطفال، لكن الجديد هو شعوري بالمسؤولية التي اخترت أن أتحملها بكامل إرادتي خصوصاً في المرحلة الأولى من عمر طفلتي».
تعرضت غادة لحالة تنمر على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب زيادة وزنها، وتعلق على ذلك قائلة: «هذا الموضوع لا يشغلني حالياً، لأنني لن أترك طفلتي، وأذهب للجيم، لأستعيد لياقتي، هذا ليس وقته، إن كل مجهودي وتركيزي حالياً لابنتي وهذا حقها علي، لكن هناك من تنمروا على وزني. واندهشت بشدة جراء ذلك، لأن هذا الموضوع ليس مهماً، لكي يشغل الناس على هذا النحو، وأنا لست نشيطة على السوشيال ميديا، لكنني ألاحظ تعليقات غريبة ولا أصدق أن هناك أناساً يعيشون بيننا يحملون هذا القدر من الكراهية للآخرين بلا سبب». على حد تعبيرها.
وبرغم غيابها عامين عن الأعمال الفنية تؤكد غادة رجب أنها لم تبتعد عن الغناء: «لدي أغنيات جاهزة سوف أبثها على قناتي بموقع (يوتيوب)، وبغض النظر عن انشغالي الحالي بابنتي فإن أسلوب عملي كما هو لم يتغير، والعمل الجيد هو الذي يحركني، كما أن حالة الغناء حالياً عبارة عن اجتهادات شخصية، فلا إنتاج لألبومات، ولا أغنيات سينغل لأن تكلفتها كبيرة، بداية من أجور المؤلفين والملحنين والموزعين والموسيقيين والاستديوهات ثم الدعاية والتصوير، كلها تمثل عبئاً على المنتجين فما بالك لو المطرب هو الذي سينتجها، حتى لو نجحت الأغنية، لا يضمن استرداد ما أنفقه ليعاود التجربة، الموضوع ليس سهلاً حتى على كبار المطربين، والحفلات موجودة لكن ليس بالصورة التي كانت عليها من قبل».
لا يشغل غادة غيابها لأن الجمهور الذي عرفها طفلة وهي تغني «الرضا والنور»، لأم كلثوم أو «القمح الليلة» لعبد الوهاب، تابعها وهي تكبر، وقد عاشت في بيئة موسيقية فوالدها عازف الكمان الموسيقار رضا رجب، ووالدتها درست التربية الموسيقية وتتمتع بصوت جميل لكنها لم تحترف الغناء: «عشت في مناخ فني أثر علي منذ طفولتي، اكتشفت أسرتي موهبتي وحظيت منهم باهتمام وتشجيع، وكبرت وسط الناس وبنيت مع الجمهور علاقة طيبة لا تتأثر بالغياب».
وتوضح: «لم يشغلني في أي وقت من سبق ومن تفوق، هذه أرزاق ربنا، أنا أقدم ما يروق لي وأحدد أولوياتي، أصوات كثيرة تظهر لكن الذي يؤثر ويستمر قليل جداً، هناك أغنيات تأخذ وقتها وتنتهي، وأخرى تحقق انبهاراً في البداية ثم تموت، العمل الجيد يستمر ويعيش مهما تعاقب الزمن».
تعاونت غادة مع كبار الملحنين وغنت لمحمد الموجي وعمر خيرت وعمار الشريعي وحلمي بكر، وعن ذلك تقول: «غنائي لكبار الملحنين فرق معي كثيراً وأكسبني خبرات عديدة منذ طفولتي، عمار الشريعي أثر في إنسانياً وفنياً، كان صديق والدي وتربيت في بيته، وكذلك الموسيقار حلمي بكر، وكاظم الساهر أيضاً من أكثر الناس الذين أثروا فيّ، غنيت من ألحانه وقدمنا دويتو على المسرح، كنت ألاحظ حرصه وحبه لفنه، ووقفته بشموخ على المسرح، كان يحلو لي مشاهدة أدائه».
وجسدت غادة رجب شخصية المطربة نجاة الصغيرة في مسلسل «السندريلا» مع المخرج سمير سيف، كما عملت مع الفنان محمد صبحي في برنامج «مفيش مشكلة خالص»: «تجربتي مع سيف كانت رائعة فهو مخرج عظيم، توجيهاته غير عادية، مثلت في ثلاث حلقات معه جمعت فيها بين التمثيل والغناء، أحببته جداً، ليس عندي تحفظ على تجربة التمثيل في أدوار لا تشبهني، وأتطلع لتقديم عروض بالمسرح الغنائي والمشاركة في أفلام سينمائية».



مصر


غناء


Arts




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى