الشرق الأوسط

غموض يلفّ وفاة أحد شباب «الإخوان» في تركيا

غموض يلفّ وفاة أحد شباب «الإخوان» في تركيا

ترجيحات بـ«انتحاره» بعد «تخلي قيادات الخارج» عنه


الجمعة – 24 شهر ربيع الثاني 1444 هـ – 18 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [
16061]


عبد الرحمن هيثم زهران (متداولة على صفحات موالية للتنظيم)

aawsatLogo

القاهرة: وليد عبد الرحمن

خيم الغموض خلال الساعات الماضية حول واقعة وفاة أحد شباب تنظيم «الإخوان» المقيمين في تركيا. فيما رجح مصدر مطلع على شؤون «الإخوان» أن تكون الوفاة «نتيجة انتحاره بسبب تخلي قيادات الإخوان في تركيا عنه».
وتداولت حسابات موالية لـ«الإخوان» على مواقع التواصل الاجتماعي ليلة أول من أمس، أنباء حول وفاة الشاب عبد الرحمن هيثم زهران في منطقة شيرين إيفلر بمدينة إسطنبول، بإثر سقوطه من الطابق السابع في العقار الذي كان يقيم فيه مع زملائه، وسط تساؤلات حول ما إذا كانت الوفاة بسبب «انتحاره نظراً لمروره بضائقة مالية»، أو أنه «سقط بعد أن اختل توازنه».
وقال مراقبون إن «بعض شباب (الإخوان) في الخارج لا يزالون يشتكون من تجاهل (جبهة إسطنبول) و(جبهة لندن)، ويفقدون الثقة في جميع الجبهات المتصارعة على قيادة التنظيم بما فيهم (تيار التغيير)». وفي هذا السياق، رأى الخبير المصري المتخصص في الشأن الأصولي، أحمد بان، أن «هناك حالة انكشاف لشباب الإخوان في تركيا للجبهات المتصارعة على التنظيم»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أن «الشباب يرى أن جميع قيادات الخارج لم تحقق لهم أي نجاحات، وانشغلت فقط بخلافاتها وصراعاتها على قيادة التنظيم».
وتداولت حسابات «الإخوان» أن «عدداً قليلاً من زملاء الشاب هم من شيع جثمانه أمس، وسط غياب قيادات الإخوان في إسطنبول»، فيما طالب أحد أصدقائه عبر وسائل التواصل معرفة الديون المستحقة عليه، تمهيداً لجمعها بسرعة عن طريق التبرعات وسدادها. ووفق هذه الحسابات فإن «الشاب موجود في تركيا منذ سنوات، ووالده مسجون في مصر بسبب إدانته مع آخرين من التنظيم في قضايا إرهاب وعنف»، مبرزة أن «أصدقاءه من الإخوان أقنعوه بالسفر لتركيا منذ خمس سنوات، حيث سيلقى دعم قيادات التنظيم في تركيا؛ لكن لم يجد من يساعده منهم، وضاقت الأمور المادية عليه».
وفي ديسمبر (كانون الأول) عام 2019، نشرت منصات تابعة لـ«الإخوان» رسالة، قالت إنها من شباب التنظيم، دعوا فيها إلى «مصالحة أو تسوية شاملة مع السلطات المصرية لإخراجهم من السجون، وحل أزمتهم بعيداً عن صراعات قياداتهم في الخارج». ووقتها رددت «جبهة لندن» على لسان إبراهيم منير، القائم السابق بأعمال مرشد «الإخوان»، بأن «التنظيم لم يطلب من هؤلاء الشباب الانضمام لصفوفه، ومن أراد أن يتبرأ (أي عبر المراجعات) فليفعل». لكن مصادر أمنية مصرية نفت حينها «جميع ما رددته عناصر الإخوان». واتهمت المصادر الأمنية التنظيم بـ«ترويج شائعات».
وقال المصدر المطلع على شؤون «الإخوان» لـ«الشرق الأوسط» إن «هناك حالات سابقة لشباب من الإخوان في تركيا انتحرت، أو أقدمت على الانتحار، بسبب أزمات مالية ومعيشية، وإشكاليات بشأن أوراق الثبوتية»، موضحاً أن مجموعة من شباب التنظيم عقدوا قبل أشهر حلقة نقاشية على (كلوب هاوس)، تحدثوا فيها عن معاناتهم بشكل صريح، وعن أزماتهم بسبب صراع جبهتي (لندن) و(إسطنبول).



تركيا


الاخوان المسلمون




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى