الشرق الأوسط

غوتيريش لمفاوضي شرم الشيخ: العالم يحترق… فاتفقوا الآن

غوتيريش لمفاوضي شرم الشيخ: العالم يحترق… فاتفقوا الآن


الجمعة – 24 شهر ربيع الثاني 1444 هـ – 18 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [
16061]


جانب من كلمة سامح شكري ورئيس قمة المناخ «كوب27» وبجواره الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (الشرق الأوسط)

aawsatLogo

شرم الشيخ: لمياء نبيل

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أمس، العالم للاتحاد، موجهاً خطابه إلى مفوِّضي المناخ المتواجدين في مدينة شرم الشيخ، قائلاً: «نحن في وقت عصيب من المفاوضات… مؤتمر كوب27 ينتهي في غضون 24 ساعة ولا تزال الأطراف منقسمة بشأن عدد من القضايا المهمة».
وقال غوتيريش، الذي أكد أنه حضر على عجل من اجتماعات مجموعة العشرين في جزيرة بالي، إلى شرم الشيخ: «من الواضح أن هناك انهيارًا في الثقة بين الشمال والجنوب، وبين الاقتصادات المتقدمة والناشئة، هذا ليس وقت توجيه أصابع الاتهام، فلعبة اللوم هي وصفة للتدمير المتبادل المؤكَّد… وإنني هنا أناشد جميع الأطراف أن تنهض للتحدي الأكبر الذي يواجه الإنسانية. العالم يراقب ولديه رسالة بسيطة: اتفِقوا».
وظهر جلياً، خلال الساعات الماضية، أن هناك تعقداً كبيراً في مباحثات شرم الشيخ من أجل الوصول إلى تفاهمات ونتائج، خصوصاً فيما يتعلق بالخسائر والأضرار.
في هذا السياق أشار عدد من الوفود إلى أن هناك عدداً من المبادرات التي تُطرَح، لكن لا يوجد اتفاق على اتجاه موحد، وهو ما يصعّب الوصول إلى صياغة نهائية للبيان الختامي، أو بلوغ آليات مُلزِمة لأيٍّ من الأطراف.
من جانبه، قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، رئيس مؤتمر «كوب27»، إنه ناقش مع غوتيريش الحلول المتاحة للاستجابة للأضرار والخسائر من التغيرات المناخية وإمكانية توجيهها، مشيراً إلى أن «العالم أصبح مسرحًا للبؤس الإنساني والمعاناة، ويجب أن ينتهي هذا الأمر الآن وليس غداً».
فيما أكد الأمين العام للأمم المتحدة أن الانبعاثات العالمية بلغت أعلى مستوياتها في التاريخ، وهي آخذة في الازدياد، مشيراً إلى أن «الجميع يعلم ما يتعيّن القيام به، ولدينا الأدوات والموارد لإنجازه. لذا أناشد الأطراف العمل في ثلاثة مجالات حاسمة؛ أولها الطريقة الأكثر فعالية لإعادة بناء الثقة، والمتمثلة في إيجاد اتفاق طموح وموثوق به بشأن الخسائر والأضرار، والدعم المالي للبلدان النامية. لقد انتهى وقت الحديث عن تمويل الخسائر والأضرار، نحن بحاجة للعمل».
كما أكد غوتيريش أن «العالم يحترق ويغرق أمام أعيننا، ولذلك أحثُّ جميع الأطراف على إظهار أنهم يرون ذلك ويفهمونه، لا يمكننا الاستمرار في إنكار العدالة المناخية لأولئك الذين ساهموا بشكل أقل في أزمة المناخ، والذين يتضررون أكثر من غيرهم».
أما بشأن النقطة الثانية فقد ناشد غوتيريش جميع الأطراف أن تعالج بقوة فجوة الانبعاثات الهائلة، موضحاً أن «هدف خفض الحرارة بـ1.5 درجة يتعلق بإبقاء الناس على قيد الحياة»، مشدداً على ضمان الالتزام الواضح في مخرجات «كوب27».
كما أوضح: «نحن بحاجة على نطاق أوسع إلى الاستمرار في الضغط من أجل ميثاق التضامن المناخي، بما يشمل الاتفاق مع الدول المتقدمة لتأخذ زمام المبادرة في الحد من الانبعاثات، وميثاق حشد مع المؤسسات المالية الدولية والقطاع الخاص لتقديم الدعم المالي والتقني للاقتصادات الناشئة لتسريع انتقالها إلى الطاقة المتجددة».
أما في النقطة الثالثة فقال غوتيريش إنه «يجب على الأطراف العمل بشأن المسألة الحاسمة المتعلقة بالتمويل، وهذا يعني تقديم 100 مليار دولار لتمويل المناخ للبلدان النامية، وتوضيح كيفية مضاعفة تمويل التكيف من خلال خارطة طريق موثوقة، ويعني أيضاً العمل على أساس الإجماع لإصلاح بنوك التنمية المتعددة الأطراف والمؤسسات المالية الدولية».
وختم غوتيريش بالقول: «لقد اتفقنا على حلول واضحة للرد على الخسائر والأضرار، وسدّ فجوة الانبعاثات، وتقديم التمويل. ساعة المناخ تدقّ، والثقة آخذة في التآكل… ولدى الأطراف في كوب27 فرصة لإحداث الفارق… هنا والآن».



مصر


اتفاقية المناخ




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى