الشرق الأوسط

فلسطينيون يرفضون الحملة على رئيسهم: التحريض ضده خط أحمر

رفضت الرئاسة الفلسطينية، وبقية الفصائل، الحملة الألمانية الإسرائيلية المستمرة ضد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، على خلفية تصريحاته عن «الهولوكوست»، واعتبروها جزءاً من الحرب على الرواية الفلسطينية وضد الفلسطينيين كلهم.

وعبَّر الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، عن استهجانه الشديد من حملة التحريض التي يتعرض لها عباس من قبل جهات متعددة، بهدف النيل من عدالة القضية الفلسطينية والحق الفلسطيني، مؤكداً أنها مرفوضة ومدانة، وهي خط أحمر لن نقبل به من قِبَل أي جهة كانت.

وقال أبو ردينة إن هدف هذه الحملة الشعواء المستمرة على الرئيس هو المشروع الوطني والثابت الفلسطيني الذي أكد عليه الرئيس عباس دوماً، بعدم التنازل عن القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية مهما كان الثمن.

وأضاف أن «هذا العالم المتهم بازدواجية المعايير لم يتحرك وبقي صامتاً على الجرائم الوحشية التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي وما زال يرتكبها يومياً، سواء بقتل الأطفال واقتحام المدن أو الاعتداء على مقرات مؤسسات حقوق الإنسان، وغيرها من الجرائم التي يندى لها الجبين».

وتابع أبو ردينة: «رغم البيان التوضيحي الذي أصدره الرئيس محمود عباس، وأعلن فيه بكل وضوح عن مواقفه، فإن هذه الحملة ما زالت مستمرة، الأمر الذي يؤكد الهدف الحقيقي منها، وهو محاولة القضاء على الصمود الفلسطيني».

وكان عباس قد سئل من قبل صحافي إسرائيلي، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع المستشار الألماني أولاف شولتس، عما إذا كان مستعداً للاعتذار عن الهجوم الذي نفذه فلسطينيون من منظمة «أيلول الأسود» بحق الرياضيين الإسرائيليين في أولمبياد ميونيخ في ألمانيا قبل 50 عاماً، فرد بغضب قائلاً إن «الفلسطينيين يتعرضون في كل يوم لخمسين مذبحة، لخمسين هولوكوست»، ثم تعرض بعدها لحملة إسرائيلية ألمانية شرسة، قبل أن يتراجع عن التصريح قائلاً إنه لا ينكر المحرقة، إنما يعتبرها أفظع الجرائم في التاريخ الحديث، وإنه لم يكن المقصود في إجابته إنكار خصوصية «الهولوكوست» التي ارتكبت في القرن الماضي.

ورغم تراجع عباس، أعلنت شرطة برلين الجمعة فتح تحقيق في شبهة «تحريض على العنف» تطال عباس، بعد تلقيها شكوى ضده «لتخفيفه من شأن محرقة اليهود».

وقال نائب رئيس حركة «فتح» محمود العالول، إن «الحملة على عباس تمثّل محاولة للهروب من الاستحقاقات الأساسيّة المتعلّقة بجرائم الاحتلال والموقف منها، والتهرّب من الإجابة عن أسئلة تتعلّق بإنهاء الاحتلال والاستيطان، وكلّ الجرائم التي ترتكب بحقّ شعبنا، بالإضافة إلى ارتباطها بتوجّه السلطة الفلسطينية إلى مجلس الأمن والأمم المتحدة للحصول على وضع دولة كاملة العضوية».

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ، إن بعض الجهات تصر على استمرار حملة التحريض ومحاولة قلب الحقائق وتزويرها وتحريفها، رغم البيان الرئاسي التوضيحي الذي صدر في أعقاب المؤتمر الصحافي في المستشارية الألمانية.

ودعمت الفصائل الفلسطينية عباس الذي تلقى السبت اتصالاً هاتفياً من نائب الأمين العام لـ«الجبهة الشعبية»، جميل مزهر، مؤكداً رفضه لحملة التحريض التي يتعرض لها.

وشدّد مزهر خلال الاتصال الهاتفي «على وقوفه و(الجبهة الشعبية) خلف الرئيس في مواقفه الشجاعة التي تعبر عن مواقف شعبنا وقضيته العادلة»، كما أكد أن هذه الحملة التحريضية «تمس حقوق شعبنا الفلسطيني، وروايته التاريخية».

وانضمت «حماس» و«الجهاد الإسلامي» لدعم عباس، وعبرتا عن رفضهما وإدانتهما الهجوم عليه، واستنكرتا إعلان الشرطة الألمانية فتح تحقيق ضده.

وقال حسام بدران، عضو المكتب السياسي لـ«حماس» في تصريح صحافي: «مرة أخرى تثبت القوى الدولية انحيازها للاحتلال الإسرائيلي، وتنكُّرها للحقوق التاريخية لشعبنا الفلسطيني، ولمعاناته الممتدة لأكثر من 7 عقود».

وقال خالد البطش، عضو المكتب السياسي لحركة «الجهاد الإسلامي»، إن تصريح الرئيس عباس «هو جزء من الرواية الوطنية الفلسطينية التي يدافع عنها شعبنا في وجه العالم بأسره، لكشف جرائم الاحتلال الإسرائيلي».

وأدان البطش قيام الشرطة الألمانية بفتح تحقيق على خلفية تصريحات عباس، وقال إن ذلك هو «أحد أوجه ازدواجية المعايير والنفاق والانحياز للاحتلال، والتنكر لمعاناة الشعب الفلسطيني الذي يدفع ثمن نتائج الحرب العالمية الثانية، في ظل غياب العدالة الدولية».

وقال عضو اللجنة التنفيذية لـ«منظمة التحرير»، أمين عام حزب «فدا»، صالح رأفت، إن الهجمة على الرئيس عباس «عزّزت الوحدة الوطنية في إطار (منظمة التحرير)؛ لأنها تستهدف شعبنا وقضيّته العادلة».

وأكد الأمين العام لـ«جبهة التحرير الفلسطينية»، عضو اللجنة التنفيذية لـ«منظمة التحرير»، واصل أبو يوسف، أن «حملة التحريض الألمانية ضد عباس تهدف إلى إرضاء إسرائيل، وطمس جرائم الاحتلال ضد شعبنا». كما أدان رئيس المجلس الوطني روحي فتوح «حملة التحريض» التي يتعرض لها عباس، وقال إنها «تمثل تحريضاً مباشراً وعلنياً لاستهداف شعبنا الفلسطيني وقيادته».

وأصدر عضو المكتب السياسي لـ«حزب الشعب» وليد العوض، بياناً ضد الهجمة المرفوضة التي يتعرض لها عباس، والتي «تطلقها دوائر صهيونية بحق كل شعبنا الفلسطيني».

وكان عباس -على غير العادة- قد حظي فور عودته من ألمانيا باستقبال شعبي، في محاولة لإرسال رسالة للعالم بأن شعبه يقف خلفه.





تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى