منوعات

فن الرسم بالرمل.. إبداع يعكس تنوع تراث الأردن | ثقافة

بين العديد من الفنون الإبداعية الرائجة في الأماكن السياحية، بما فيها تلك التي في الأردن، برز منذ عشرات السنين فن الرسم بالرمل الصحراوي داخل قوارير زجاجية.

هذا الفن الدقيق بقدر دقة حبيبات الرمل الناعمة وانسيابية حركتها، يجمع في الوقت نفسه بين كونه موهبة مميزة نادرة وبين تحوّله لحرفةٍ مهنة يعتاش منها متقنوها.

يمكن القول إن الفنون تتنوع في الأردن، بعضها مستحدث، وبعضها الآخر أتقنه أصحابه عبر توارثه من جيل إلى جيل، كما هو الحال بالنسبة لفنّ الرسم بالرمل، لتتشكّل بحبيباته أجمل اللوحات وأكثرها إتقانًا وإبداعًا.

يعود تاريخ هذا النوع من الفنّ بالأردن إلى ثلاثينيات القرن الماضي، حيث انتشر متقنوه داخل المواقع والوجهات السياحية الأكثر شهرة بالمملكة، كالعقبة والبتراء (جنوب) وجرش (شمال) وغيرها.

مراسل الأناضول زار السوق الحِرفيّ عند مدخل مدينة جرش الأثرية شمالي البلاد، والتقى صلاح جميل عبيد (59 عامًا) الذي يُعدّ هناك أحد أقدم فنّاني الرسم بالرمل داخل الزجاج.

فن أردني الأصل

خلال حديثه، يروي عبيد لوكالة الأناضول أنه تعلم هذا الفن إضافة إلى حرف يدوية أخرى دون معلّم منذ عام 1995، إلا أنه وجد نفسه فيه.

وبطريقة تنمّ عن فخره بمستوى إتقانه لما يقوم به، قال عبيد “أتعلّم أي حرفة بسرعة كبيرة، فأنا أجيد التطبيق، وقد تعلمت بنفسي هذا الفن”.

وأضاف “اخترت هذا الفن للاستمرار به لأنني أحبه وأعشق الصحراء، إضافة إلى أنها موهبة سهلة لمن يريد العمل بها”.

وتابع “هذا الفن وهذه الحرفة كانت في فترة سابقة تقتصر على الأردنيين، وخاصة في العقود الأولى من القرن الماضي، ومن ثم بدأت الدول الأخرى تتعارف عليها”.

فن الرسم بالرمل الصحراوي داخل قوارير زجاجية (الأناضول)

وعن المواد المستخدمة فيه، بيّن عبيد أنها “رمل الصحراء الناعم بألوانٍ طبيعية، ومنها ما يتم صبغه لتعزيز الرسومات بألوانٍ إضافية”.

واستدرك “أما العبوات الزجاجية، فبعضها صناعة محلية وأخرى من الصين، وهي بأحجام صغيرة ومتوسطة”.

222
الفنون تتنوع بالأردن بعضها مستحدث وبعضها أتقنه أصحابه عبر توارثه من جيل إلى جيل كما هو الرسم بالرمل (الأناضول)

و”على الرغم من أنها حرفة قديمة، ولكن الإقبال عليها مستمر، خاصة من السيّاح وزوار المهرجانات وطلبة المدارس والجامعات” وفق عبيد.

وحول المدة التي تحتاجها كل زجاجة لتعبئتها بالرمل، أوضح بأنها “تعتمد على الرسمة التي بداخلها، ولكن بالمجمل لا تستغرق أكثر من 4 دقائق”.

وأردف “أستطيع تعبئة 100 زجاجة باليوم الواحد، وفي بعض الأوقات يزيد على ذلك، وبحسب مستوى الإقبال على المكان الأثري، وطبيعة الرسمة التي يطلبها الزائر”.

أما عن الرسوم، فقال “إن غالبيتها مناظر طبيعية وورود، ودائماً ما يكون معها الجمل الذي هو رمز الصحراء”.

فن ومهنة

وفيما يتعلق بأسعار تلك الزجاجات، بيّن أنها “تبدأ من دينار واحد (1.4 دولار أميركي) وتصل إلى 20 دينارا (28 دولارا)”.

يقول عبيد إن مهنته أعانته على مصاريف حياته، واستطاع من خلالها أن يكمل تعليم أبنائه الستة بالجامعات، مشيرًا إلى أنها مهنة رئيسة لبعض أولاده في الوقت الحالي خارج الأردن.

ولا يقتصر إنتاجه ونشاطه الفنّي على الداخل الأردني، بل يتخطّاه إلى عدة دول من خلال المشاركة بمعارض فنية.

وعن ذلك قال عبيد “مثّلت الأردن في أكثر من معرض خارجي في تركيا والبحرين والسعودية ولبنان والإمارات، وغيرها من الدول الأخرى”.

111
فن الرسم بالرمل دقيق بقدر دقة حبيبات الرمل الناعمة وانسيابية حركتها (الأناضول)

جمال هذا الفن جعله ينتشر لدرجة أن زجاجة الرمل المزيّن باتت تعتبر من أبرز الهدايا التي تشهد إقبالاً واسعًا من قبل السياح على اختلاف جنسياتهم.

وعلى الرغم من كثرة الحرف الموجودة بالمكان، إلا أن السائحة الفرنسية كلاري ياني (62 عامًا) شدّها ما يقوم به عبيد.

وقالت ياني التي تعمل ممرضة في بلادها، للأناضول “هذه المرة الأولى التي أرى فيها هذا الفن الرائع، هناك سحر بطريقة تعبئة الرمل والرسم”.

صحراء وسماء وغروب شمس ومواش، مخلوقات وطبيعة تزهو بألوان الرمال، يمكن أن تتجلى داخل قارورة زجاجية بأنامل متقني هذا الفن، لتظهر مدى الروعة والجاذبية التي ترتسم بأبسط المواد.

444 1
الرسم بالرمل تتشكّل بحبيباته أجمل اللوحات وأكثرها إتقانًا وإبداعًا ويعود تاريخ هذا النوع من الفنّ بالأردن إلى ثلاثينيات القرن الماضي (الأناضول)

إلى جانب الوجه الإبداعي، تمثل زجاجة الرمل بأشكالها الجميلة دلائل تاريخية وتعكس التراث الأردني.

ويعبّر عبيد عن أمل محترفيها بأن تحظى حرفتهم بدعم رسمي للحفاظ عليها بصفتها جزءًا من موروث بلادهم.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى