الشرق الأوسط

قاآني في بغداد تزامناً مع زيارة لماكغورك إلى العاصمة العراقية

قاآني في بغداد تزامناً مع زيارة لماكغورك إلى العاصمة العراقية

مكتب السوداني قال إن المباحثات مع المسؤول الأميركي تناولت تعزيز العلاقات


الأربعاء – 25 جمادى الآخرة 1444 هـ – 18 يناير 2023 مـ رقم العدد [
16122]


رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني مستقبلاً بريت ماكغورك مساء أول من أمس (رئاسة الوزراء العراقية)

aawsatLogo

بغداد: «الشرق الأوسط»

فيما أجرى بريت ماكغورك، منسق البيت الأبيض لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مساء أول من أمس، مباحثات مع رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، أفادت تقارير بوصول قائد فيلق القدس في «الحرس الثوري» الإيراني إسماعيل قاآني، إلى العاصمة العراقية. وفي الوقت الذي لا يبدو الأمر غريباً لجهة الزيارات السرية التي يقوم بها قاآني إلى بغداد بين فترة وأخرى، فإن الجديد هذه المرة يتمثل في اتخاذ بغداد مواقف تبدو متباينة مع التوجهات الإيرانية.
على صعيد الموقف من بطولة «خليجي 25» في البصرة، لم يعر العراق الرسمي أي اهتمام لاعتراضات إيران على تسمية مسؤولين وقادة عراقيين الخليج ﺑ«العربي» بدلاً من «الفارسي» مثلما تصر عليه إيران. أما على صعيد الموقف من الوجود الأميركي في العراق، فإن ما تحدث به رئيس الوزراء العراقي بشأن الحاجة إلى بقاء «الأصدقاء» مثَّل استفزازاً لطهران في وقت بدأ ماكغورك مباحثاته المعلنة مع القادة العراقيين.
الدبلوماسية السرية التي تتبعها طهران مع العراق، طبقاً لسياسي عراقي مستقل، لم تعد «مجدية كثيراً في ظل التحولات الجارية في المنطقة وتأثيراتها على العراق أو بالعكس». السياسي العراقي أكد ل-«الشرق الأوسط» أن «المسؤولين العراقيين لم يعودوا يقبلون سياسة الإملاءات التي تريد إيران الاستمرار بها بما فيها قوى الإطار التنسيقي التي تتحمل مسؤولية الحكومة الحالية»، مبيناً أن «إيران وخلال الأزمة الشيعية – الشيعية التي أدت إلى اقتتال شيعي – شيعي داخل المنطقة الخضراء، لم يكن موقفها مَرضياً عنه من الكثير من القيادات الشيعية حيث بدا أنها كانت تريد إضعاف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر حتى لو كان ذلك على حساب دماء الشيعة، وهو ما تم تداركه من الطرفين وصولاً إلى انسحاب الصدر من المشهد وتركه قوى الإطار تشكل الحكومة».
وخلال لقائه ماكغورك، أكد رئيس الوزراء العراقي أن القوات الأمنية العراقية قادرة على مواجهة الإرهاب وتثبيت الاستقرار المتحقق. وقال المكتب الإعلامي للسوداني في بيان إن «اللقاء شهد البحث في مجمل العلاقات بين العراق والولايات المتحدة، وسبل تعزيزها وتنميتها على مختلف الصعد والمجالات، بما يخدم مصالح الشعبين العراقي والأميركي». وأكد رئيس الوزراء، حسب البيان، «توجه الحكومة في فتح آفاق التعاون مع البلدان الصديقة والشقيقة، بما يؤمّن مصالح الشعب العراقي».
من جانبه، حسب البيان، أكد ماكغورك «دعم بلاده لإنجاح الحكومة الحالية، واستمرار الولايات المتحدة في تقديم المشورة للقوات العراقية في قتالها ضد داعش»، مجدداً «التزام الإدارة الأميركية باتفاقية الإطار الاستراتيجي، ودعم إصلاحات الحكومة العراقية في مجال الطاقة والبنية التحتية ومواجهة التغيرات المناخية». وأضاف البيان أن «ماكغورك نقل ترحيب بلاده بمخرجات مؤتمر (بغداد 2) وجهود تنمية مشاريع البنى التحتية المشتركة بين العراق ومحيطه، وترحيبها بالزيارة المرتقبة لوزير الخارجية فؤاد حسين إلى واشنطن لعقد اجتماعات اللجنة التنسيقية العليا لاتفاقية الإطار الاستراتيجي بين البلدين».
وبالتزامن مع الزيارة المعلنة التي يقوم بها إلى العراق المبعوث الأميركي، نقلت وسائل إعلام محلية عراقية عن مصادر وصفتها بالمطلعة، وصول الجنرال الإيراني قاآني إلى بغداد دون الإفصاح عن الهدف من الزيارة أو اللقاءات التي أجراها أو سيجريها المسؤول الإيراني.
وبالعودة إلى السياسي العراقي المستقل فإنه «في الوقت الذي تريد الولايات المتحدة الأميركية تأكيد دعمها للعراق في إطار اتفاقية الإطار الاستراتيجي الموقَّعة بين البلدين عام 2009، والتي من بين ما تتضمنه الدعم الأميركي في مجالات الطاقة، وهي نفس المجالات التي بحثها السوداني مع الجانب الألماني وتم تتويجها عبر توقيع مذكرة التفاهم مع (سيمنس)، وهي من الشركات التي سبق للعراق أن وقَّع مذكرات تفاهم معها مثلما وقَّع مذكرات تفاهم مع (جنرال إلكتريك) الأميركية، فإن الخلافات السياسية حالت دون تحويل تلك المذكرات إلى اتفاقيات قابلة للتطبيق».
وفيما حذر السياسي العراقي من مغبة الحيلولة هذه المرة دون تحويل مذكرات التفاهم مع «سيمنس» إلى اتفاقيات ملزمة، فإن الجو العام السائد الآن في العراق «يرتقي إلى مستوى نظرية المؤامرة لجهة أن الأميركيين هم من سيَحُولون دون ذلك لأنهم يريدون ﻟ(جنرال إلكتريك) أن تتولى ملف إصلاح الكهرباء في العراق بينما هناك أطراف عراقية لا تريد لأي رئيس وزراء أن ينجح في فك لغز الكهرباء وتريد إبقاء العراق سوقاً لتصريف البضائع الرخيصة فضلاً عن إبقائه بحاجة إلى الغاز الإيراني». وبشأن التزامن بين زيارة ماكغورك وقاآني، يقول السياسي العراقي إن «لدى طهران مشكلات داخلية لم تعد خافية على أحد، بالإضافة إلى توقف المباحثات في الملف النووي، وباتت لديها الآن إشكالية مضافة مع العراق من خلال ما حفّزته بطولة (خليجي البصرة) من مشاعر عراقية ذات نَفَس عروبي كانت طهران وبعض أصدقائها أول من فوجئ به، وهو ما يعني أن كل ما حاولت إيران ترسيخه من حالة عزلة وحتى كراهية بين العراق ومحيطه العربي فشل تماماً».



العراق


أخبار العراق




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى