الشرق الأوسط

قاآني ليس العراب الوحيد لـ«الإطار التنسيقي»

قاآني ليس العراب الوحيد لـ«الإطار التنسيقي»

طهران تريد من حلفائها أدواراً استراتيجية… والمالكي أكثر الممتعضين


الخميس – 26 جمادى الآخرة 1444 هـ – 19 يناير 2023 مـ رقم العدد [
16123]


قاآني يلقي كلمة في طهران أبريل الماضي (رويترز)

aawsatLogo

بغداد: «الشرق الأوسط»

قالت مصادر عراقية موثوقة إن قائد فيلق القدس في «الحرس الثوري» الإيراني إسماعيل قاآني، الذي وصل إلى العاصمة العراقية بغداد أول من أمس، بحسب تقارير صحافية، أبلغ قادة «الإطار التنسيقي» بضرورة دعم حكومة محمد شياع السوداني «في هذا التوقيت المهم والحساس لإيران»، رغم أن قادة أحزاب شيعية باتوا يتعاملون مع خطوط إيرانية متناقضة لديها «خطط مختلفة بشأن مصير حكومة بغداد».
وأشارت المصادر إلى أن «قاآني تحدث مع زعيم (عصائب أهل الحق) وآخرين في الإطار التنسيقي عن القلق الذي يسيطر على دوائر طهران بشأن الضغط الذي تواجهه حكومة السوداني، بسبب النزاع الحزبي على المناصب الحكومية». ووفقاً للمصادر، فإن «قاآني وضع قادة الإطار في صورة التوازن الحرج في السياسة الدولية، ربطاً بالأزمة الأوكرانية، وتعثر المسار النووي، وكل ذلك يجبر الحلفاء في العراق على لعب أدوار استراتيجية، بدلاً من الغرق في خلافات ثانوية».
لكن المصادر أكدت أن «قادة في (الإطار) لم يعودوا كما السابق يسمعون لقاآني بوصفه عراباً للصفقة العراقية، لأنهم وبينما يستمعون إليه يملكون قنوات اتصال مع جهات إيرانية أخرى، لديها مواقف مختلفة تماماً عن الرسائل التي ينقلها جنرال الحرس الثوري». وأوضحت المصادر أن «قادة أحزاب شيعية بدأت تفكر في معارضة حكومة السوداني، اختارت التواصل مع مؤسسات إيرانية تشاطرها الرأي، لا سيما ما يتعلق بقرب السوداني من واشنطن، وتعامله مع ملف مبيعات الدولار وسعر الصرف الذي أرهق كثيراً مصارف تعمل لصالح فصائل وأحزاب شيعية».
وتفيد معلومات «الشرق الأوسط» بأن رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي كان من أكثر الممتعضين من رسالة قاآني للأحزاب الشيعية، وقد يكون من بين الذين يفضلون التعامل مع مؤسسات إيرانية توافقه الرأي بضرورة إحداث تغيير دراماتيكي دون انتظار العمر الافتراضي للحكومة.
والسوداني نفسه بدأ يشعر بالقلق من تفكك في بنية «الإطار التنسيقي»؛ خصوصاً الخلاف العميق بين المالكي وأمين عام «عصائب أهل الحق» الشيخ قيس الخزعلي، الذي وصلت تداعياته إلى قلب سكته الحكومية. ويقول مقربون من أجواء مكتب رئيس الوزراء، إن الجماعات التي تنسق ضده، تهدف إلى تقويض حكومته خلال النصف الأول من هذا العام، وبدعم أطراف إيرانية. وبحسب مصادر، فإن قاآني أخفق في إطفاء النيران بين المالكي والخزعلي، وبات شبه أكيد أن وضع الحكومة يحتاج إلى الكثير من العمل لحمايتها من سيناريو الإسقاط.



ايران


أخبار العراق




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى