منوعات

قبيل قمة بايدن وكيشيدا.. أميركا تجدد دعمها لإستراتيجية اليابان الدفاعية الجديدة | أخبار

تستعد واشنطن اليوم الجمعة لاحتضان قمة يابانية أميركية، وجددت وزارة الدفاع الأميركية دعمها لإستراتيجية اليابان الدفاعية الجديدة، وذلك بعدما أعلن البلدان تعزيز التعاون الأمني في مواجهة المخاوف المشتركة تجاه الصين.

وقال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن إنه يدعم بقوة سياسات الأمن القومي اليابانية المحدثة، بما في ذلك قراراتها المتعلقة بزيادة الإنفاق الدفاعي للحصول على قدرات توجيه ضربات مضادة.

وفي تصريحات خلال لقائه نظيره الياباني ياسوكازو هامادا أمس الخميس في واشنطن، أكد أوستن التزام بلاده “الراسخ” بالدفاع عن اليابان، بما في ذلك الردع الموسع الذي توفره المجموعة الكاملة من القدرات التقليدية والنووية.

وأضاف الوزير أوستن أنه فخور بما وصفه بالقرار التاريخي الذي أعلنه البلدان أمس الأول الأربعاء لتحديث وضع قواتهما المتمركزة في اليابان.

كما قال أوستن إن بلاده قلقة للغاية من استفزازات كوريا الشمالية تجاه اليابان وجيرانها، وهي تدين حرب روسيا غير المبررة على أوكرانيا، حسب وصفه.

وتابع “ما زلنا نشعر بقلق عميق إزاء سلوك الصين في مضيق تايوان وفي المياه المحيطة باليابان”.

وكانت طوكيو أدخلت الشهر الماضي تغييرات على عقيدتها الدفاعية القائمة منذ هزيمتها في الحرب العالمية الثانية، وكشفت عن أكبر خطة إنفاق عسكري لها بقيمة 320 مليار دولار لشراء صواريخ قادرة على ضرب الصين، لا سيما في ظل التوتر مع روسيا.

وردا على تلك الترتيبات، قالت الخارجية الصينية إن التعاون العسكري بين واشنطن وطوكيو يجب ألّا يضر بمصالح طرف ثالث.

وكان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن التقى أمس الأول الأربعاء نظيره الياباني يوشيماسا هاياشي، وقال بلينكن -في مؤتمر صحفي مشترك بعد الاجتماع- “نتفق على أن الصين أكبر تحد إستراتيجي مشترك نواجهه نحن وحلفاؤنا وشركاؤنا”.

ووقع الوزيران في مقر وكالة ناسا اتفاقية بشأن التعاون الفضائي، بحضور رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا، ومدير وكالة ناسا بيل نيلسون.

وجاء في بيان مشترك صدر بعد اجتماع بين وزراء الخارجية والدفاع للبلدين في واشنطن أنهم “قدموا رؤية لتحالف حديث تكون له السيادة في حقبة جديدة من المنافسة الإستراتيجية”.

وأضاف البيان أنه بالنظر إلى “البيئة التي تشهد تنافسا شديدا”، يتعين تعزيز وضع القوات الأميركية في اليابان “عبر نشر قوات أكثر تنوعا ومرونة وقدرة على الحركة، مع زيادة قدرات المراقبة والاستطلاع والنقل”.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا اليوم الجمعة، حيث توقع مسؤول كبير بالإدارة الأميركية أن يناقش الزعيمان القضايا الأمنية والاقتصاد العالمي، وكذلك الرقابة على صادرات أشباه الموصلات إلى الصين، بعد أن أعلنت واشنطن قيودا صارمة العام الماضي، وفقا لرويترز.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى