الشرق الأوسط

قتلى من قوات النظام بضربات تركية على شمال سوريا

أعلنت وزارة الدفاع السورية، اليوم الأحد سقوط قتلى في صفوف الجيش السوري جراء الضربات التركية التي استهدفت فجراً مناطق حدودية في شمال وشمال شرقي البلاد.

وقال مصدر عسكري سوري: «ارتقاء عدد من الشهداء العسكريين نتيجة الاعتداءات التركية على الأراضي السورية في ريف حلب الشمالي وريف الحسكة فجر هذا اليوم»، من دون تحديد عدد القتلى، في أول تعليق من دمشق على الغارات التركية.

وحسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، فقد أسفرت غارات جوية تركية على مواقع عدة في شمال سوريا وشمالها الشرقي ليل السبت – الأحد عن سقوط 12 قتيلاً على الأقل، ستة منهم ينتمون إلى «قوات سوريا الديمقراطية» التي يقودها المقاتلون الأكراد وستة إلى قوات النظام السوري.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية، إن القصف التركي طال مواقع تابعة لـ«قوات سوريا الديمقراطية» في محافظتي حلب (شمال) والحسكة (شمال شرق)، ونقاطاً تنتشر فيها قوات النظام السوري في محافظتي الرقة والحسكة (شمال)، مشيراً إلى أن حصيلة القصف هي 12 قتيلاً.

وتأتي هذه الغارات بعيد أيام من نفي «قوات سوريا الديمقراطية»، التي تشكل القوات الكردية عمودها الفقري وتدعمها واشنطن، أي علاقة لها بالتفجير الذي وقع في إسطنبول في 13 نوفمبر (تشرين الثاني)، وأسفر عن مقتل ستة أشخاص وإصابة 81 آخرين بجروح.

وأوقفت السلطات التركية إثر الاعتداء شابة تحمل الجنسية السورية، واتهمتها بزرع القنبلة التي انفجرت في شارع الاستقلال المزدحم بوسط إسطنبول.

وحمل وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، الاثنين، حزب العمال الكردستاني، المسؤولية عن الاعتداء. وقالت الشرطة التركية إن المتهمة اعترفت بأنها زرعت القنبلة بناء على أوامر من حزب العمال الكردستاني، وبأنها تلقت تعليمات من مدينة كوباني.

وتُصنف أنقرة «وحدات حماية الشعب» الكردية، منظمة «إرهابية»، وتعدها امتداداً لحزب العمال الكردستاني الذي يخوض ضدها تمرداً مسلحاً منذ عقود.

ونفى حزب العمال الكردستاني أي علاقة له بتفجير إسطنبول، متهماً الحكومة التركية بامتلاك «خطط غامضة» وبـ«إظهار كوباني كهدف».





تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى