العالم

قصة ليلة ليلاء شكلت بداية ليفربول الإعجازية | كرة قدم

يتذكر قائد ليفربول، جوردان هندرسون، كيف قضى المدرب يورغن كلوب الليلة مع اللاعبين بعد أن خسر “الريدز” نهائي الدوري الأوروبي عام 2016 أمام إشبيلية الذي كان يقوده المدير الفني أوناي إيمري.

وكانت الليلة فارقة، إذ بدأ النادي الإنجليزي مذ ذاك مسيرة التألق بعد هذه المباراة، حسب صحيفة “غارديان” البريطانية.

واليوم بات ليفربول على مقربة من الظهور في نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة في 5 مواسم، لكن فياريال بقيادة إيمري بالذات يقف في طريق هذا الطموح رغم الخسارة أمس الأربعاء بهدفين من دون رد في ذهاب نصف النهائي في الأنفليد، وتبقى مباراة الإياب على ملعب “إلمادريغال” الثلاثاء المقبل.

وكان فياريال أُقصي في نصف نهائي الدوري الأوروبي 2016، على يد ليفربول الذي تغلب عليه 3-1 في مجموع المباراتين، لكن المدرب الإسباني لإشبيلية إيمري حرم نظيره الألماني يورغن كلوب من الفوز بكأس أوروبية في نهاية موسمه الأول على ملعب أنفيلد.

وعقب تلك المباراة الحزينة لعشاق “الريدز” ترك لاعبو ليفربول الملعب ليحتفل النادي الأندلسي بانتصاره الثالث على التوالي في المسابقة تحت قيادة إيمري، وعادوا إلى فندق إقامتهم في العاصمة السويسرية، بازل.

وبينما أراد هندرسون -الذي لم يلعب المباراة بسبب إصابة تعرض لها في الركبة في ربع النهائي أمام بوروسيا دورتموند- أن يكون بمفرده، كان لدى كلوب رأي آخر.

ويقول هندرسون “أتذكر عودتنا نحن اللاعبين بعد المباراة إلى الفندق، كنا جميعا محبطين جدا، أردنا فقط العودة إلى غرفنا وعدم رؤية أي شخص ودفن رؤوسنا في الفراش، لكن كلوب طلب منا جميعا أن نلتقي في حانة الفندق بالطابق السفلي، وقضينا الليلة معا”.

ويضيف “شعرت كما لو أنه يعرف أن هذه هي البداية، وأن أشياء ستحدث في السنوات القليلة المقبلة، وبالفعل أنتج وأثبت أن ذلك كان بداية لشيء مميز”.

وتابع “في نظر أي لاعب، من الصعب جدا التفكير بهذه الطريقة عندما تكون قد خسرت النهائي هذه اللحظة، لكنني شعرت دائما أنه مختلف تماما عن أي مدرب رأيته من قبل”، مشيرا إلى أن تلك الليلة دائما ما بقيت عالقة في ذهنه.

من جهته، يقول كلوب الذي فاز في جميع المباريات النصف نهائية الأوروبية التي خاضها وهو يدرّب ليفربول إنه لم يكن متأكدا من النجاح الذي ينتظره، “قلت في تلك الليلة إننا سنعود، ولكنني لم أكن متأكدا، لكن في تلك اللحظة آمنت بأن لدينا فرصة للعودة بشكل أقوى، وقد فعلنا ذلك”.

ويتابع “كانت تلك الليلة صعبة (..) كانت مباراة إشبيلية رقم 64 في موسم صعب على نحو لا يصدّق، كثير من الإصابات، عاد لاعبون قبل أيام قليلة من المباراة النهائية. هل كان أي شيء سيختلف منذ ذلك الحين لو فزنا في تلك الليلة؟ لا أعتقد ذلك. كنت سأحب لو رفعنا الكأس في تلك الليلة.. ولكن عليك المحاولة والتعلم من هذه الأشياء”.

ويقول هندرسون إن كلوب بمجرد وصوله إلى النادي “أعطى دفعة للفريق بأكمله، وكانت لديه طريقة جيدة لرؤية الصورة الأكبر واستغلال خسارة النهائي الأوروبي أمام إشبيلية في ذلك الوقت، لمصلحتنا في المضي قدما؛ كانت أعواما ممتلئة بالأحداث منذ ذلك الحين”.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى