العالم

قضاء بريطانيا يثبت قرار ترحيل المهاجرين.. والأمم المتحدة: خطأ

رد القضاء البريطاني، الاثنين، التماسات اللحظة الأخيرة ضد خطة الحكومة المثيرة للجدل لإبعاد مهاجرين وصلوا بشكل غير قانوني إلى المملكة المتحدة إلى رواندا، عشية الرحلات الأولى المخطط لها.

وقال قاضي محكمة الاستئناف في لندن “تم رفض هذا الطعن” الذي قدم ضد مشروع حكومة المحافظين برئاسة بوريس جونسون الذي يهدف إلى وقف عمليات العبور غير القانونية لقناة المانش والتي تشهد زيادة كبيرة.

من جهته، ندد مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي بخطة المملكة المتحدة إرسال طالبي لجوء إلى رواندا، معتبراً أنها “كلّها خطأ”، بينما حذّر من أنها ستشكّل سابقة “كارثية”. وقال للصحافيين “نعتقد أن كلّها خطأ.. لأسباب عديدة”.

إعلان وزيرة الداخلية البريطانية ووزير الخارجية الرواندي عن الاتفاق في لندن في ابريل الماضي

إعلان وزيرة الداخلية البريطانية ووزير الخارجية الرواندي عن الاتفاق في لندن في ابريل الماضي

ويأتي قرار المحكمة وتعليق غراندي عشية أول عمليات ترحيل مرتقبة.

ورغم الانتقادات من المدافعين عن حقوق الإنسان والأمم المتحدة والكنيسة الأنغليكانية وحتى العائلة المالكة البريطانية، تبدو حكومة رئيس الوزراء بوريس جونسون مصممة عبر هذا المشروع على منع العبور غير الشرعي للمانش والذي يتزايد رغم وعوده المتكررة منذ بريكست.

وكان القضاء قد رفض الجمعة، أول طعن قدمته جمعيات مدافعة عن اللاجئين بشكل طارئ ضد عمليات الترحيل التي ستبدأ الثلاثاء.

المنازل التي جهزتها رواندا في العاصمة كيغالي لاستقبال المرحلين

المنازل التي جهزتها رواندا في العاصمة كيغالي لاستقبال المرحلين

ومن بين من يفترض أن يغادروا غداً إلى رواندا إيرانيون وعراقيون وألبان وسوري.

عبر إرسال طالبي اللجوء الى مسافة أبعد من 6000 كلم عن لندن، ما يذكر بالسياسة التي تعتمدها أستراليا، تعتزم الحكومة البريطانية ثني الوافدين بشكل غير قانوني عن الوصول الى البلاد.

ومنذ مطلع السنة، عبر أكثر من 10 آلاف مهاجر بشكل غير شرعي المانش لبلوغ السواحل البريطانية على متن زوارق صغيرة، في ارتفاع كبير مقارنة مع السنوات الماضية التي شكلت رقماً قياسياً.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى