منوعات

كارثة بسبب تسرّب الغاز.. كيف التهم الحريق مخيم لاجئين سوريين في لبنان؟ | حوارية

مدة الفيديو 02 minutes 56 seconds

الحرائق المستمرة التي تلتهم مخيمات اللجوء في لبنان والمطالبات بتحسين أوضاع اللاجئين، طغت على المنصات الرقمية بعد اندلاع حريق في مخيم الشهداء ببلدة عرسال، مما أثار الحريق تفاعلا كبيرا في منصات التواصل.

ورصدت النشرة التفاعلية “نشرتكم” (بتاريخ 2022/8/20)، تفاعل النشطاء مع هذه الحرائق عبر وسمي “مخيم الشهداء” و “عرسال تستغيث”، كما تداولت عدة حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي تسجيلات مصورة وصورًا تظهر الأضرار المادية التي خلّفها الحريق.

وبثّ ناشطون عبر منصات التواصل مقاطع فيديو للحظة اندلاع الحرائق، مما تسبب في حالة هلع بين اللاجئين، وقد تدخلت فرق الإطفاء لإخماد الحرائق.

وأكدت الوكالة الوطنية للإعلام أن حريقا اندلع في مخيم الشهداء بعرسال، أتى على 14 خيمة بشكل كامل، وألحق أضرارا  بـ6 خيام أخرى، مع تسجيل عدد من الإصابات بين سكان المخيم.

وأفادت الوكالة أن أسباب الحريق تعود إلى “تسرب مادة الغاز من إحدى الخيام وانتشاره بشكل سريع، إلى حين وصول حشد كبير من أهالي البلدة وصهاريج المياه والدفاع المدني، فتمت السيطرة على الحريق”، بحسب الوكالة.

بدورها، كتبت دائرة شؤون المهجّرين السوريين “احتراق 15 خيمة بشكل كامل في مخيم الشهداء في عرسال، فقد اللاجئون جميع ممتلكاتهم من أثاث وملابس وغذاء وأوراق ثبوتية. دائرة شؤون اللاجئين تناشد المفوضية السامية والمنظمات الإنسانية العاملة في لبنان، التحرك لتأمين العائلات المتضررة وتقديم الدعم اللازم لهم”.

أما الناشطة دارين العبد الله، فعلقت “الحرائق في مخيمات النازحين صارت كابوسًا حقيقيًا يلاحق اللاجئين السوريين وفي جميع أوقات العام، فحريق بسيط في الخيام القماشية والبلاستيكية السريعة الاشتعال، وغياب إجراءات السلامة والتصاق الخيام ببعضها، يتحول إلى كارثة لا يمكن التنبؤ بنتائجها”.

وتفاعلت كريمة السعيد مع الحدث بتغريدة جاء فيها “ليس هناك بقعة أسوأ من مخيم عرسال للحياة أو حتى الموت على هذا الكوكب.. إذا استثنينا مخيمات اللجوء على حدود أوروبا”.

وغرّدت صفاء مقبل قائلة “هيدا المشهد بمخيمات عرسال للاجئين السوريين، ما فينا ما نتوقف عند هالمأساة لكل سنة بالصيف بصير عندن أكتر من حريق وبتتعدد الأسباب”.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى