منوعات

“كذب ونفاق ومكاسب بالمليارات”.. نائب رئيس اتحاد الكرة الألماني يكشف كواليس نقاشات استضافة قطر لمونديال 2022 | كرة قدم

قال رالف أوي شافيرت نائب رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم إن النقاشات حول استضافة قطر لكأس العالم 2022 كانت “كاذبة ومنافقة”.

وتابع –في تصريحات صحفية– أن “الشركات الألمانية حققت أرباحا بمليارات الدولارات من خلال المشاريع المختلفة” التي عملت عليها في قطر خلال السنوات التي سبقت الحدث العالمي.

وأوضح شافيرت -الذي كان من أشد المنتقدين لمنح تنظيم مونديال 2022 لقطر- أنه “لم أسمع أي انتقاد لا من الاتحاد الألماني ولا من أي شخص آخر. يجب على الأوروبيين أن يتخلوا عن الاعتقاد الخاطئ بأنهم الأفضل”.

وكان شافيرت -الذي يرأس أيضا اتحاد كرة القدم في سكسونيا السفلى- وصف لاعبي منتخب بلاده بالـ”قرود الصغيرة”، في معرض تعليقه على ظهورهم بمباراتهم الافتتاحية في مونديال قطر ضد اليابان واضعين أيديهم على أفواههم.

ولاقى تصرف لاعبي ألمانيا قبيل انطلاق مباراتهم في الجولة الأولى من دور المجموعات لكأس العالم، حين كمموا أفواههم بأيديهم احتجاجا على قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” منع المنتخبات الأوروبية من ارتداء شارة دعم “المثلية الجنسية”، انتقادات كبيرة وبالتحديد في العالمين العربي والإسلامي، وصلت صداها إلى أروقة الاتحاد الألماني واللاعبين الذين تباينت آراؤهم حول ذلك.

وتابع “عندما يغطي اللاعبون الألمان أفواههم كالقردة الصغيرة ويُحضرون مصفف الشعر إلى الفندق، يجب ألا تتفاجأ كيف خسروا أمام اليابان”.

وأثار تصريح شافيرت انتقادات في ألمانيا أجبرته على الاعتذار، مؤكدا أنه لم يرغب في الإساءة لمنتخب بلاده.

وقال لصحيفة “بيلد” (BILD) الألمانية إن شافيرت “نادم على اختيار الكلمات، لم أرغب في الإساءة للمنتخب الوطني”.

وأضاف أن “مصطلح القرد الصغير مؤسف، لن أقول ذلك بعد الآن، كان هذا خطأ بالتأكيد، لكنني قلت ذلك، ولا يمكنني التراجع عنه الآن”.

وما قاله شافيرت أشار إليه الدولي الألماني نيكولاس سولي مدافع دورتموند بالقول إن “المناقشات المستمرة حول شارة القيادة في كأس العالم أثرت سلبيا على الفريق”.

وتابع “أزعجني ذلك شخصيا. أعتقد أنه من الصواب والمهم لفت الانتباه إلى الحقوق. ولكن عندما يتعلق الأمر ببطولة كرة القدم يجب أن تذهب أيضا للعب الكرة”.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى